الراصد القديم

2011/11/27

عائلة طارق الربعة نظمت اعتصاما تضامنيا وناشدت كشف حقيقة توقيفه



نظمت عائلة المهندس الموقوف بتهمة التعامل مع إسرائيل طارق الربعة اعتصاما عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم، في ساحة الملعب البلدي في الطريق الجديدة، حضره عدد من اصدقاء الربعة وأهالي المنطقة، بالإضافة الى عدد من مخاتير ووجهاء منطقة المزرعة ورؤساء الجمعيات الأهلية وممثلين عن جمعيات حقوق الإنسان.
ورفع المعتصمون صور الربعة والأعلام اللبنانية، كما رفعوا لافتات « تؤكد براءته بالأدلة والبراهين »، ولافتات أخرى تدعو الى اطلاق سراحه.

وألقى شقيق الربعة المهندس ربيع بيانا بإسم العائلة جاء فيه: « إتصال هاتفي من شركة تاكسي أدخلنا في آتون ونفق هذا الإتهام الباطل والساقط، فحتى هذه اللحظة لا نعرف لماذا طارق كان مخطوفا ثم موقوفا. فللخاطفين نقول: أين حقيقة دليلكم؟ أين حقيقة إدعائكم؟ أين سندكم القانوني الصحيح؟ ».

أضاف: « ان مخالفاتكم القانونية في هذا الملف تجاوزت الثلاثين مادة ويزيد. فأين هي حقوق طارق حسب المادة 47 والمادة 77 هل هم حبر على ورق؟ فهلا قرأتم وفهمتم بيان منظمات حقوق الإنسان السبعة حول ما حصل مع طارق والصادر في 9/11/2011 والذي يوثق خرق لبنان للمعاهدات الدولية والمحلية كما لخرق قانون أصول المحاكمات الجزائية ».

وتوجه الى بعض السياسيين والإعلاميين بالقول: « اننا ندعوكم الى مناظرة إعلامية وجها لوجه لنريكم بئس المصير ولنواجهكم بالدليل واليقين على ما طالت به ألسنتكم وأيديكم لنكون لكم ندا مسلحا بالعلم والبراهين وليس بالجهل والأضاليل، فاختاروا الزمان والمكان الذي تريدون لنتحداكم وبإعلامكم » .

اضاف: « كما نقول لهؤلاء أيضا انكم لا تزيدون وطنية وعداوة لإسرائيل عن طارق، كما لا تزيدون وطنية وعداوة لإسرائيل عن أصغر شبل من الحاضرين هنا اليوم » .

واكد ان اتهام طارق الربعة « ليس سوى اتهام سياسي، إعلامي، كيدي، حاقد منذ البداية ».

وختم مطالبا رئيس الجمهورية « باسم الشرف والتضحية والوفاء وبصفته وشخصه وبكل محبة واحترام بأن يضع حدا لهذا التجني الفاضح والمعيب، وذلك بالإيعاز لمن يلزم ليضع اليد على هذا الملف وفضح من وراءه ليقف الجميع على حقيقة هذا الإتهام الغادر وكشف حقيقة هذه المؤامرة، وذلك بإحقاق الحق بكل شفافية لتصويب الأخطاء وتصحيح الإعوجاج في هذا الملف الباطل والمفبرك والذي لا أساس له ولا بنيان إلا في مخيلة مؤلفه ومخرجه الخائب الفاشل.
وللعدالة نقول: يا عدالة لبنان كفى ظلما وتظلما وسوادا واعتقالا بغير حق ».

كذلك وزع بيان موقع من 7 منظمات وجمعيات لبنانية ودولية تعنى بشؤون حقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق فوري حول ادعاءات التعذيب والتوقيف الإعتباطي في قضية الربعة.

2 تعليقات:

غير معرف يقول...

كما رفعوا لافتات "تؤكد براءته بالأدلة والبراهين"،
وشو بعد بدن ؟؟؟ ليه بعدو بالسجن؟ طارق الربعة مش لحاف تا تتغطوا فيه ولا حيط تا تتخبوا وراه
غريب انو هالمهندس بعدو موقوف شو هالبلد وشو هالحالة يللي وصلنالا
هالكراسي يللي قاعدين عليها أصحاب السلطة ما بقى تحملن أد ما عم يعملوا بالناس صاروا تقال عكراسيهم وتقال عقلوب المواطنين

غير معرف يقول...

ثبتت عليه تهمة العمالة. يحاولون تسييس موضوعه من منحى مذهبي وتأزيم الموقف من اجل الإفراج عنه

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر