الراصد القديم

2011/11/17

حتى 'العيون' لا تسلم من مطاردة الشرطة الدينية في السعودية


الرياض - أكّدت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر "الشرطة الدينية" في السعودية، الأربعاء، على أنها ستجبر النساء على تغطية عيونهن، خصوصاً "المثيرة للفتنة".

وقال المتحدث الإعلامي باسم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حائل (شمال) الشيخ مطلق النابت، إن "رجال الهيئة سيتدخلون لإجبار النساء على تغطية عيونهن، خاصة المثيرة للفتنة".

وكانت مواقع إخبارية عربية تناقلت فيديو قصير مسجّل على (اليوتيوب) يفيد بأن "هيئة الأمر بالمعروف في السعودية تتعهد باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد أي فتاة أو امرأة صاحبة عيون مثيرة للفتنة".

وقال الشيخ مطلق النابت "إن الهيئة سوف تلزم صاحبة تلك العيون بتغطيتها"، مشيراً الى أن للهيئة "الحق في فعل ذلك".

وكان مواطن سعودي أدخل المستشفى نهاية العام الماضي إثر إصابته بطعنتين في اليد والظهر عقب مشاجرة مع أحد أعضاء الهيئة، في سوق برزان في حائل، إثر مطالبته من قبل عضو في الهيئة بتغطية عيني زوجته التي كانت بصحبته.

وأصدرت المحكمة الجزئية في حائل، حكماً بتبرئة عضو الهيئة واتهمت الرجل وآخراً كان بصحبته بـ"الصيال" (الإستعلاء على الغير)، وحكمت على الأول بالسجن 8 أشهر وجلده 300 جلدة مفرقة على 6 دفعات، فيما حكمت على الآخر بالسجن سنة و6 أشهر وجلده 700 جلدة مفرقة على 10 دفعات.

وسبق وان انسحبت هيئة السياحة الالمانية من معرض الرياض الدولي للسفر 2011 احتجاجا على تدخل رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر باحدى عارضاتها بسبب "خط احمر" في عباءتها.

وطلب بعض رجال الهيئة من العارضة الالمانية المسلمة والعاملة ضمن فريق هيئة السياحة الالمانية "الذهاب لتغيير العباءة لوجود فيها خطا احمر".

كما طلبوا منها "عدم الحديث مع زوار المعرض" ثم تعقبوها حتى مغادرتها الى خارج المعرض وحتى ركوبها سيارة الاجرة "وهي في حالة بكاء وخوف من تصرف رجال الهيئة في اول زيارة لها للسعودية".

وقالت انتيه رودينغ المديرة الاقليمية للمبيعات والتسويق في المكتب الوطني الالماني للسياحة في الخليج "سنوقف مشاركتنا في المعرض بسبب هذا الموقف الغريب والتصرف من رجال غرباء دخلوا المعرض بشكل مخيف".

واضافت "بالنسبة لنا لا نرى أنهم يمثلون كل السعوديين. هناك الكثير ممن زار جناحنا من الرجال وتعاملوا معنا بلطف وأخلاق مثالية نعرفها في جميع أهل الخليج بحكم وجود عملي في دبي".

وخلصت الى القول "بعد ما حدث لنا ولزميلتنا وهي مسلمة، وكنا جمعيا ملتزمين بتقاليد السعودية ونرتدي العباءات وغطاء الرأس، سنفكر بعدم المجيء إلى المملكة او المشاركة في مناسبة قادمة".

وكانت السلطات السعودية اعتقلت مؤخرا عددا من النساء السعوديات في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية بسبب قيادتهن السيارة.

وقالت إحدى السيدات اللاتي تم اعتقالهن، في صفحتها على تويتر "والله حتى أنا سئمت القضية! لكن سئمت الحاجة أكثر.. سئمت حاجتي للآخرين".

وتستند السلطات السعودية إلى فتوى صادرة في المملكة تحظر على المرأة القيادة، كما أن للمسالة أبعاداً ثقافية واجتماعية، وليس دينية فقط. والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من القيادة.

وقالت المستشارة الألمانية، انغيلا ميركل، مؤخرا إن رغبة النساء السعوديات بالقيادة "أمر يمكن تفهمه".

وكانت أنباء صحافية قد ذكرت أن ناشطة سعودية قامت بقيادة سيارتها أثناء تصوير برنامج تلفزيوني يتحدث عن أسباب منع قيادة المرأة السعودية السيارة.

وأضافت أن الناشطة السعودية نجلاء حريري، رافقت كاميرا البرنامج أثناء قيادتها للسيارة في شوارع مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر.

وشهدت قضية قيادة المرأة للسيارة في المملكة تطورات متلاحقة في الأشهر الأخيرة، وقادت عدد من السعوديات سياراتهن أخيراً من دون اعتراض من دوريات الأمن، غير أن السلطات اعتقلت في وقت سابق الناشطة منال الشريف بسبب قيادتها السيارة ودعوتها نساء المملكة لكسر الحظر المفروض على قيادة النساء.

وكان مسؤول سعودي بارز قال في وقت سابق من العام الجاري، إن عدم السماح بقيادة المرأة للسيارة لا يزال قائماً بشكل رسمي في المملكة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر