الراصد القديم

2011/11/27

خليل: لابتداع حلول تخرجنا من شرنقة أدخلنا انفسنا فيها


أكد وزير الصحة العامة علي حسن خليل، خلال افتتاحه معرض صور، نظمته الحركة الثقافية في لبنان، للفنانة التشكيلية رودينا جبارة، في مركز الفرد ابو سمرا للتنمية الثقافية في جديدة مرجعيون، وفي حضور النائب قاسم هاشم، "انه لدينا ثقة بقيامة لبنان وبخروجه من أزماته، وبأن كل المشاكل، مهما شعر البعض بانها معقدة ومستعصية على الحل، حلولها تكون ربما ممكنة اذا ما اخلصنا النوايا والارادات وتوجهنا نحو حوار حقيقي".
وقال: "المطلوب ان نقدم المصلحة الوطنية العليا على حساباتنا الضيقة، وان نقدم مصلحة الاستقرار الداخلي في لبنان على حساباتنا مهما كانت هذه الحسابات في عرفنا كأفراد أو مجموعات سياسية مهمة. والمهم كيف نحفظ لبنان ونحمي ثقة المواطن في الدولة، وهذا هو شعارنا الذي أطلقناه عندما انطلقت الحكومة".
أضاف: "نحن أمامكم نعترف بأن التجربة لم تكن وردية، لكن فيها من المحطات ما يؤشر إلى إمكانية ان نؤكد ونثبت نجاحا بعد آخر على مستوى الكثير من القضايا التي أنجزت، لكن التحدي اليوم المطروح هو كيف نستطيع ان نبتدع حلولا تخرجنا من الشرنقة التي ادخلنا انفسنا فيها، وكيف نترفع عن مخاطبة بعضنا من خلال الإعلام وان نرسم سقوفا تحكم علاقاتنا مع بعضنا البعض من دون ان نترك مجالا للتواصل والحوار المباشر من اجل الخروج من الأزمة".
وختم خليل: "لقد قلنا منذ اليوم الأول ان لبنان لا يمكن ان ينقذ الا بارادة بنيه جميعا، موالاة ومعارضة، وهو وطن بتركيبته يتسع للجميع ويجب ان يكون هناك ادوار للجميع، للموالاة وللمعارضة، هذه هي قيمة لبنان في هذه المنطقة".

من جهته أكد هاشم "ان اي خلاف حول تمويل المحكمة الدولية يتم حله عبر الأطر الدستورية، سواء في مجلس الوزراء او في المجلس النيابي". وعن امكانية استقالة رئيس الحكومة او الحكومة، رأى "ان لهذا الأمر أصوله الدستورية، وسوف تتخذ الاجراءات القانوية كافة لمعالجة أي تطورات مستقبلية".
وفي الختام افتتح الوزير المعرض واطلع على الرسوم ثم كان حفل كوكتيل.
يذكر ان حفل الافتتاح الذي بدأ بالنشيد الوطني والقيت فيه كلمتين لكل من الزميل الدكتور علي ضيا والأمين العام للجامعة الثقافية رمزي حيدر، حضره قائمقام مرجعيون وسام الحايك، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال غوتيريث، رئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، نائب رئيس الجامعة الثقافية العالمية محمد علي العبد الله وفاعليات.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر