الراصد القديم

2011/11/20

هل يسمح لسيف الاسلام بكشف العمق الآسن لعلاقة والده مع الغرب؟


لندن - تساءلت صحيفة "الاندبندنت" عما اذا كان سيسمح لسيف الاسلام بالحديث عن علاقات نظام والده بالغرب وعن تفاصيل الصفقات المالية مع رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير، في وقت كشفت صحيفة "ديلي ستار صندي" أن جواسيس من جهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) ساعدوا باعتقال سيف الإسلام القذافي في اطار عملية تنصت كلّفت 25 مليون جنيه استرليني.

والقت الصحيفة الضوء على الجدل حول محاكمة سيف الاسلام في ليبيا او تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي التي سبق واصدرت مذكرة اعتقال بحقه.

وذكر التقرير الذي كتبه "بورتا وولكر وديفيد راندال" تحت عنوان "سيف الاسلام القذافي تفادى مصير ابيه واعتقل حيا"، "اذا نجا، على عكس ابيه، من القصاص العنيف والفوري فانه يشكل مستودع اسرار مثير للمشاكل عن تعاملات نظام القذافي مع الغرب".

وتتساءل الصحيفة ان كان سيسمح اصلا لسيف الاسلام الحديث عن دوره في تعاملات بلاده مع الغرب من صفقات النفط الى الافراج عن المتهم في حادثة لوكربي ـ ان اراد هو الحديث عن تلك الاسرار.

واضافت "ان سيف الاسلام كان مبعوثا لنظام والده، وفي عامي 2002 و2003 تفاوض في الصفقة التي انتهت بتخلي بلاده عن برامجها للتسلح مقابل العودة للاسرة الدولية".

واشار الى انه "كان رئيس الوزراء الاسبق توني بلير وبيتر ماندلسون وشخصيات شهيرة مثل اوليغ دريباسكا ونات روتشيلد على علاقة به".

وتقول الصحيفة ان السلطات الحاكمة في ليبيا قررت محاكمة سيف الاسلام القذافي في ليبيا، وتتوقع ان يصدر حكم باعدامه ما يعني انه لن يحاكم في لاهاي.

ونقلت عن متحدث باسم المحكمة الجنائية الدولية قوله "ان السلطات الليبية ملزمة بالتعاون مع المحكمة بما في ذلك تسليم المشتبه بهم".

الا انه يمكن للسلطات الليبية ان تطلب محاكمته في ليبيا على ان تدرس المحكمة الدولية الامر لترى ان كان ذلك سيحقق العدالة.

وساهم سيف الاسلام القذافي في الافراج عن رهائن بايدي متشددين ودعم ابحاث في جامعة لندن التي تخرج منها واشترى بيتا بعشرة ملايين جنيه استرليني في شمال لندن.

الى ذلك نشرت صحيفة "صنداي تايمز" تقريرا على صدر صفحتها الاولى عن علاقة سيف الاسلام باحد ممولي حزب العمال البريطاني.

وذكرت ان عمران خاند هو الذي رتب تبرع سيف الاسلام بمبلغ 1.5 مليون جنيه استرليني لكلية الاقتصاد جامعة لندن بعد تخرجه منها.

وتم الكشف عن العلاقة بين سيف الاسلام وعمران، الذي تبرع بالالاف لحزب العمال وقت زعامة توني بلير له، من التحقيقات التي تجريها الجامعة في منحة سيف الاسلام القذافي.

في غضون ذلك كشفت صحيفة "ديلي ستار صندي" في عددها الصادر الأحد أن جواسيس من جهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) ساعدوا باعتقال سيف الإسلام القذافي في اطار عملية تنصت كلّفت 25 مليون جنيه استرليني.

وقالت الصحيفة إن العملية السرية أُطلق عليها اسم (إكس) لعدم تسريب أية أدلة عنها، واستخدمت أحدث تكنولوجيا الإستخبارات الإلكترونية للتنصت على سيف الإسلام واصدقائه وأفراد اسرته، والذي كان يختبئ في الصحراء منذ شهر تقريباً.

واضافت أن الإختراق حصل حين اجرى سيف الإسلام مكالمتين هاتفيتين واحدة تلو الأخرى ليؤكد لمتلقيها أنه بمكان آمن، سمحت لعملية التنصت المشتركة البريطانية ـ الفرنسية بتحديد مكان وجوده.

واشارت الصحيفة إلى أن جهاز (إم آي 6) البريطاني تمكن من تحديد المكان الذي يختبئ فيه سيف الإسلام بدقة باستخدام المعدات السرية البالغة قيمتها 25 مليون جنيه استرليني.

ونسبت إلى مصدر أمني بريطاني قوله إن سيف الإسلام "ارتكب خطأً وكنا بانتظاره، وعندما يقوم شخص ما بالإنسحاب من المشهد لا يستطيع مقاومة الرغبة في الاتصال بأفراد مقربين منه ليبلغهم أنه على ما يرام، ومكننا ذلك من التعرف على جميع الهواتف وأجهزة الإتصال التي بحوزته".

واضاف المصدر الأمني "أن سيف الإسلام كان مستهدفاً من قبلنا، لكن كان من الضروري أن يقوم الليبيون بإلقاء القبض عليه، لأنه كان الساعد الأيمن وعضواً رئيسياً في نظام والده".

وتم اعتقال سيف الإسلام مع اثنين من مساعديه اثناء محاولتهم الفرار إلى النيجر أمس السبت ونقلهم إلى مدينة الزنتان الواقعة شمال ليبيا، وهو مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر