الراصد القديم

2011/11/12

حارس منتخب سوريا: نتعامل مع قتلة يريدونها طائفية ويشتمون الله وينتهكون الأعراض


دعا عبدالباسط ساروت، الحارس السابق لمنتخب شباب سوريا، ونادي « الكرامة » الحمصي، المعارضة، إلى أن تنظر إلى ما يجري في الشارع بدلاً من انتظار المهل التي تعطيها الجامعة العربية لنظام الأسد، مشيراً إلى أن المسؤولين في الأنظمة العربية يواصلون الجلوس على كراسيهم، ويتابعون من يجري من قتل وقمع وكأنهم يتابعون مبارة بكرة القدم.

وقال ساروت، وهو يتفقد منزل عائلته في حي البياضة بحمص، عقب استشهاد شقيقه وليد: « طريقنا طويل، فهو طريق شهادة وطريق صعب ». وتابع: « نحن نتعامل مع عالم لا تعرف الله، يسبون الذات الإلهية وأعراضنا، ونحن نقول لهم لا نريدها طائفية، والنظام يريدها طائفية.. ذبحونا وذبحوا العالم، هذه دماء أخي وبزر مخه على الحائط ».

وبحسب مواقع سورية معارضة نقلت الفيديو، فإن منزل ساروت ظهر وهو في حالة من الدمار الشامل بعد قصفه بالدبابات. حيث كانت قوات الجيش والأمن اقتحمت حي البياضة في الأيام الماضية، وشنت حملة مداهمات واعتقالات، أسفر عنها مقتل العديد. فضلاً عن تدمير المنازل والقصف العشوائي وحصار الحي وقطع الكهرباء والاتصالات عنه.

وبحسب موقع « زمان الوصل » فإن ساروت قال: « النظام اقتحم حي البياضة الصغير بنحو 40 دبابة »، موجهاً رسالة إلى جميع الثوار قال فيها: « لو دمروا البيوت فوقنا وفوق أطفالنا، لن نستسلم حتى النصر ».

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر