الراصد القديم

2011/11/13

افريقيا ملت الخطب المسرحية لـ 'ملك ملوكها' وأحبت امواله


نفض معمر القذافي بعض الزغب عن ثيابه الذهبية الفضفاضة وصب لنفسه كوبا من الشاي وواصل محاضرته غير عابيء على ما يبدو بمن بدأوا يتثاءبون من حوله... كانت الساعة الثانية صباحا عندما كان رئيس زيمبابوي روبرت موجابي يغفو في احد اركان القاعة.

اظهرت النظرات الجامدة والوجوه العابسة للزعماء في قمة للاتحاد الافريقي عام 2009 التي شاهدها الصحفيون عبر ثغرة في الستائر كيف كان يشعر اغلب القادة الافارقة تجاه من يسمى "بملك ملوك" القارة. تمتم دبلوماسي افريقي قائلا "هنالك يؤدي المهرج عرضا" بينما هرول مندفعا من الحجرة وابلغ الصحفيين المنتظرين ان ينالوا قسطا من النوم.

والان فقد قتل ودفن الرجل الذي القى اسلوبه المسرحي بظلاله طويلا على قممهم ويحاول زعماء الدول الافريقية جنوب الصحراء تقييم ماذا سيعني العالم بدون القذافي بالنسبة لهم وذلك وفقا لمقابلات اجريت مع اكثر من عشرة دبلوماسيين افارقة في طرابلس.

بعضهم حظي باستثمارات ضخمة وهدايا من خزائنه النفطية. لكن كثيرين ايضا امتعضوا مما اعتبروه تدخله حتى حين كانوا يظهرون التضامن مع زميل افريقي كان يرى نفسه ثائرا مناهضا للاستعمار.

ويقول سفراء ودبلوماسيون افارقة انهم بدأوا بالفعل يشعرون بأثر انتقال السلطة من القذافي الى اعدائه. ويشعر كثيرون بالجفاء من جانب المجلس الوطني الانتقالي الذي يحكم ليبيا حاليا. بل ان البعض يشك في أن الحكومة الجديدة تريد استعادة بعض هدايا القذافي. وايا كان ما سيحدث فقد ذهبت رؤية القذافي لافريقيا موحدة - والتي كانت وهما دائما - الى غير رجعة.

وقال احدهم "لقد جعلنا نشعر بأهميتنا. لكن لا توجه الدعوة لكثير منا للجلوس وتناول الطعام مع قادة المجلس الوطني الانتقالي".

نشأ هذا الادراك في جانب منه من اعتقاد دار بخلد مسؤولي المجلس الانتقالي والمسؤولين الغربيين بأن محاولة الاتحاد الافريقي للتوسط خلال الحرب الاهلية كانت تهدف الى حماية القذافي. وبالنسبة لقادة ليبيا الجدد سيكون الحلفاء الغربيون الذين ساعدوهم في الوصول الى السلطة اكثر اهمية.

وقال مارك شرودر محلل شؤون افريقيا جنوب الصحراء بمؤسسة ستراتفور الاستشارية "الادارة الجديدة في طرابلس ترغب في تصحيح العلاقات مع الاتحاد الافريقي...لكن الاتحاد الافريقي لن يكون سوى لاعب أصغر بالنسبة لتحديد الاولويات".

وشوهد الدبلوماسيون الغربيون كثيرا في طرابلس حيث يتنقلون بين الفندقين الفاخرين اللذين تجرى فيهما اغلب اجتماعات المجلس الوطني الانتقالي. بل ان بعضهم يرتدي عصابات للمعاصم بألوان علم الثورة ويشير قائدو سياراتهم بعلامة النصر عند نقاط التفتيش التي تحرسها قوات المجلس الوطني الانتقالي.

وفي المقابل نادرا ما يلحظ نشاط للدبلوماسيين الافارقة في العاصمة حيث يجازف بني جلدتهم من الافارقة من غير العرب بالاعتقال بل والتعرض لما هو اسوأ للاشتباه بأنهم مرتزقة موالون للقذافي.

ومع رحيل القذافي يشعر آخرون بالضعف.

وقال سفير احدى الدول الافريقية جنوب الصحراء في طرابلس "هناك احساس بأننا كنا نؤيده بأي ثمن من اجل حماية استثماراته في بلادنا". واضاف انه بينما قد يحرص بعض القادة الافارقة بالفعل على الاحتفاظ باموال القذافي يرى آخرون ان التحرك الغربي في ليبيا "عملا من اعمال العدوان الاستعماري".

وايا كانت دوافع القادة الافارقة في تأييد القذافي فربما حان الان وقت دفع الثمن. وتابع السفير "الافقر في القارة سيدفعون الثمن".

ويقول المسؤولون في طرابلس ان استثمارات حكومة القذافي في انحاء افريقيا جنوب الصحراء كانت ضخمة غير انه لا توجد صورة كاملة لها حتى الان.

فقد ضخ استثمارات كبيرة في مشروعات تترواح من جرارات تبرع بها لجامبيا الى اتفاقات اتصالات بقيمة 90 مليون دولار في تشاد فيما رآه اغلب المحللين السياسيين محاولة لشراء النفوذ في قارة كان يهدف الى توحيدها بخطاب مناهض للاستعمار. وحملت مستشفيات ومساجد بأكملها اسمه.

ومنح القذافي الرئيس الجامبي يحيى جامع معونة وقطعانا ضخمة من الابل. وامتلكت شركة المدار الحكومية الليبية لتشغيل الهاتف المحمل او سيطرت على عمليات الاتصالات تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار في ثماني دول افريقية.

وقال سفير افريقي آخر في طرابلس في معرض حديثه عن اسراف ليبيا في الانفاق "لم يكن كله بدوافع. فقد فعل خيرا كثيرا للدول الافريقية ...لم تكن لديه عنصرية تذكر خلافا لبعض العرب الاخرين الذين يعاملوننا مثل العبيد عندما نأتي الى هنا ونبحث عن عمل".

وثمة خوف حقيقي في العواصم الافريقية من ان المجلس الوطني الانتقالي سيطالب باستعادة الاموال رغم انه لم يضع سياسة رسمية بعد بشأن القضية.

ووافق على ذلك الطرح بيتر فام المحلل في مركز اتلانتيك كاونسيل الامريكي للابحاث وقال "هناك ترجيح اكبر بأن تتعرض مثل هذه الاستثمارات في افريقيا جنوب الصحراء لضغوط لتسييلها لضمان الحصول على اموال لاعادة تأهيل البلد الذي مزقته الحرب".

وربما تتأثر الميزانية الضيفة بالفعل للاتحاد الافريقي. فالرجل القوي السابق في ليبيا دفع اكثر من نصيبه المقرر. وكان الاسهام الرسمي لليبيا 15 في المئة من نصف الميزانية التي يضعها الافارقة انفسهم. لكن مسؤولي الاتحاد الافريقي يقولون ان القذافي دفع ايضا اسهامات لعدد من دول غرب افريقيا الصغيرة بما يزيد على مثلي حصة الاموال التي يجب على طرابلس دفعها. وفي العلن ينفي المسؤولون ان تكون الخسارة المحتملة للتمويل مبعث قلق لهم.

وعقد الاتحاد الافريقي الذي حل محل منظمة الوحدة الافريقية اولى اجتماعاته في مدينة سرت مسقط رأس القذافي عام 1999. وحاول القذافي دون جدوى ان ينقل مقره الى هناك من العاصمة الاثيوبية اديس ابابا. ورغم ذلك كان يعامل الاتحاد على انه ناديه الخاص.

لكن كثيرين من رؤساء الدول الافريقية ضاقوا ذرعا بمحاولاته للهيمنة عليهم. فقد شوهد الرئيس الاوغندي يوويري موسيفيني وهو يجادل القذافي في قمة بكمبالا عام 2010 بعدما اشتبك الحرس الخاص بالزعيم الليبي الذي كان يحاول اخفاء بنادق لادخالها القاعة مع الامن الخاص بالرئيس الاوغندي.

وحينئذ صفع القذافي وزير خارجيته على وجهه امام مجموعة من الصحفيين لمحاولة تفادي اللوم.

وقال مسؤول بالاتحاد الافريقي "بالنسبة لنا فقد كانت هناك جوانب طيبة واخرى غير كذلك. لكن بشكل عام لن نفتقده".

وقال مسؤول آخر ردا على سؤال "لماذا تسألونني عن تركة القذافي ؟ كفى محاولات لربطنا به. لم نعد نطيق ذلك".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر