الراصد القديم

2011/11/09

ايران تهدد بمحو اسرائيل


اعلن مساعد رئيس هيئة اركان القوات الايرانية الجنرال مسعود جزايري بتدمير اسرائيل في حال هاجمت منشآت ايران النووية.

واكد الجنرال جزايري في تصريحات نقلتها شبكة العالم التلفزيونية الايرانية، انه عند قيام اسرائيل بادنى تحرك ضد ايران سنشهد تدمير مركز ديمونا النووي الاسرائيلي، مشدداً على ان لدى بلاده قدرات اكبر من ذلك.

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قال إن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يبرز مخاوف من أن طهران تعمل على تصميم قنبلة ذرية يستند إلى معلومات أمريكية "باطلة". وقال أحمدي نجاد في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة "عليكم أن تعلموا أن هذه الأمة لن تتراجع قيد أنملة عن الطريق الذي تسير فيه."

وأضاف "لماذا تلحقون الضرر بكرامة الوكالة.. بسبب مزاعم أمريكا الباطلة؟" موجها حديثه فيما يبدو لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي نشرت تقريرها أمس الثلاثاء.

في المقابل، اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برنامج طهران النووي يزيد بشكل خطير من مخاوف الاسرة الدولية حول الطبيعة الحقيقية لهذا البرنامج.

واكدت المتحدثة باسم اشتون ان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يشدد على المعلومات الموثقة التي بحوزة وكالة الطاقة الذرية بشان ابعاد عسكرية محتملة للبرنامج النووي الايراني.

وذكر موقع ديبكا الاسرائيلي ان الحديث يدور عن صاروخ نووي موجه من نوع
Kh-55 ويحمل رأسا نوويا بقوة 200 كيلو طن ردع إسرائيل عن التفكير بضرب
إيران وجعل أمريكا واسرائيل تأخذان تهديدات إيران بمسح إسرائيل عن الوجود على محمل الجد. بعد أن نشرت وكالة فارس للأنباء الإيرانية تهديدا هو الأول من نوعه وبمقتضاه أن إيران سوف تبيد إسرائيل بواسطة 4 صواريخ فقط.
وبحسب الخبير الإيراني سعد الله زاريا , وهو محلل عسكري
إيراني كان مقرب من آية الله خامنئي فإن التهديد جدي، ورغم أن موقع ديبكا يقول إن الاصابات لن تكون بهذا العدد المذكور إلا أنها تؤكد أن إيران ابتاعت عام 2005 من السوق السوداء 18 صاروخا نوويا من اوكرانيا و3-5
قنابل نووية من بيلوروسيا.
ويقول الموقع إنه في 18 مارس 2005 اعلنت "بي سي سي" البريطانية نقلا عن مصادر
في مكتب الادعاء الاوكراني العام أنه تم تهريب سلاح نووي أوكراني الى ايران والحديث يدور عن صواريخ "Kh-55",
والمعروفة ايضا باسم "X-55s", ومداها 2500 كم يمكن لاي طائرة ايرانية
عسكرية أن تطلقه علما أن المسافة من أطرف الأراضي الايرانية لفلسطين هي
1200 كم فقط . حيث ان هذه الصواريخ تستطيع أن تحمل 200 كيلو طن نووي 200-
.
وعودة على سعد الله زارعي فإن إيران دولة كبيرة لا تستطيع أن تحطمها 100
قنبلة نووية لكن إسرائيل دولة صغيرة يكفيها 4 صواريخ لتنتهي لأن إيران
أكبر 80 مرة من إسرائيل بالمساحة.
ورغم ذلك فإن شبح الحرب لم يغب تماما عن المنطقة، ويقول موقع ديبكا إن
إسرائيل تفكر في تأجيل الهجوم على إيران عدة اسابيع اخرى، وإن نتانياهو
تحدّث مع أوباما وأن الأخير يرى أن الملف النووي الإيراني يشكل أيضا
معضلة اقتصادية عالمية للعالم وانه يرفض فرض عقوبات على تصدير النفط
الايراني.
ويقول الموقع إنها المرة الاولى في التاريخ والتي لا تتمكن أمريكا من
استخدام كامل قوتها العسكرية لأن وضعها المالي والاقتصادي في الحضيض
ويعاني من أزمات عميقة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر