الراصد القديم

2011/11/20

طبيب العائلة يؤكد خنق الشاب الاردني: الاحتجاجات تتجدد في الرمثا


عمان - تجددت اعمال الشغب في مدينة الرمثا شمال الاردن قرب الحدود مع سوريا الاحد اثر قيام عائلة شاب اردني "انتحر" بحسب الشرطة اثناء احتجازه، وبعض الاهالي بقطع الطريق الدولية المؤدية الى سوريا.

وقال فتحي الزعبي شقيق الشاب نجم الزعبي (20 عاما) الذي وجد ليل الاربعاء الخميس الماضي منتحرا في الحجز، ان "الطريق الدولي لسوريا تم اغلاقها احتجاجا على نتائج التشريح وللمطالبة بمحاسبة قاتل شقيقي".

واضاف "سنواصل احتجاجنا ولن ندفن جثة شقيقي الا بعد ان نعرف من هو القاتل".

وتنتمي عائلة الزعبي الى واحدة من أكبر القبائل في شمال الأردن.

واكد عدد من سكان الرمثا (95 كم شمال عمان) انه تم اغلاق الطريق الدولي الذي يربط مدينة الرمثا بمحافظة درعا السورية عبر مركز حدود جابر بالحجارة والاطارات المشتعلة.

وقلل المتحدث الاعلامي في مديرية الامن العام المقدم محمد الخطيب من شأن الحادث، قائلا انه "ليست هناك اعمال شغب، كل ما في المسألة ان هنال ما بين 20 الى 30 شخصا واقفين عند الاشارة الضوئية التي تؤدي من اربد الى الرمثا والمفرق واضعين حجارة واشعلوا اطارات".

واضاف ان "هناك وجهاء وشيوخا واعيانا ونوابا يتدخلون"، مشيرا الى ان "الموضوع في طريقه للحل".

وبحسب الشرطة، فقد عثر على الزعبي "منتحرا" ليل الاربعاء الخميس الماضي، لدى تفقده في الحجز بعد ان مزق بطانية كانت اعطيت له واستخدمها كحبل وقام بتعليقها وشنق نفسه، بدون سبب واضح".

وبحسب مصدر مقرب من الملف، فان "نتائج تشريح الجثة اكدت انه لا وجود لاي علامات شدة او عنف او تعذيب".

ولم تقتنع عائلة الشاب برواية الأمن.

وقال شقيقه فتحي ان "التقرير الاولي لم نوافق عليه، فقد حضر عمي، وهو ايضا طبيب، عملية التشريح وابلغنا ان الوفاة ناتجة عن الاختناق والخنق بينما هم ابلغونا بانه شنق نفسه".

من جهتها، اكدت والدة الزعبي ان ابنها سائق سيارة اجرة وكان قد "غادر المنزل صباح الاثنين الماضي من اجل طلب توصيل".

واضافت ان "فاعل خير اتصل بنا وابلغنا انه اعتقل من قبل قوات الامن"، مشيرة الى انه "كان من المفترض ان يباشر عمله في الدفاع المدني نهاية هذا الاسبوع فصفحته بيضاء ولا يوجد عليه اية اسبقية".

وكانت اعمال شغب اندلعت في الرمثا عقب الاعلان عن وفاة الشاب ليل الاربعاء الخميس، حيث تم احراق مبنى المتصرفية ومبنى محكمة وسيارة للشرطة واغلقت طرق باطارات مشتعلة.

وتعهد رئيس الوزراء عون الخصاونة "بمحاسبة اي مخطئ تسبب في وفاة الشاب في حال دلت نتائج التحقيق على ذلك" ما ادى الى عودة الهدوء في المدينة.

وكان مسؤول اردني الخميس ان "نجم (الزعبي) نقل سوريين وصلا الاردن قبل ايام الى تاجر سلاح اشتريا منه اسلحة"، فيما لم يحدد المسؤول نوعها او عددها.

واضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "السوريين كانا تحت المراقبة من قبل الاستخبارات العسكرية وتم توقيفهما مع نجم".

من جانب آخر، قرر الاتحاد الاردني لكرة القدم نقل مباراة فريقي الرمثا وكفرسوم ضمن الاسبوع العاشر لدوري المناصير للمحترفين من ستاد الامير هاشم في الرمثا الى ستاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة في عمان "لاعتبارات امنية".

وترتبط مدينة الرمثا (95 كلم شمال عمان) اقتصاديا ارتباطا وثيقا بمدينة درعا السورية التي تبعد عنها قرابة ثلاثة كيلومترات. كما يرتبط سكانها بصلات قربى مع سكان درعا.

ويعمل عدد كبير من سكان المدينتين بنقل البضائع والركاب بينهما، الا ان اجراءات مشددة اتخذت منذ اندلاع الاحداث في سوريا على جانبي الحدود مع المملكة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر