الراصد القديم

2011/11/15

ولماذا لا تفعلها أنت وسوريا؟ // ..أحمدي نجاد: وحدة مصر وإيران كفيلة بمحو إسرائيل من الوجود


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مقابلة مع صحيفة (اليوم السابع) المصرية نشرتها الثلاثاء، إن وحدة بلاده ومصر كفيلة بمحو إسرائيل من الوجود.

واضاف أحمدي نجاد، ان "وحدة مصر وإيران كفيلة بمحو إسرائيل من الوجود وتحجيم هيمنة أمريكا وغيرها من الدول الإستعمارية".

ونفى وجود أي خلاف سياسي بين الشعبين المصري والإيراني، وقال "ان الغرب المستعمر هو الذي يحاول دائماً الوقيعة بيننا وبث الشك والخوف في ما بيننا".

وأشار أحمدي نجاد إلى أن إيران تتمتع بعلاقات جوار ومودة مع كثير من الدول العربية وتركيا.

ومن ناحية أخرى أكد الرئيس الإيراني أن بلاده لا تتدخل في الشأن السوري الداخلي ولكنها على اتصال بكل الأطراف في محاولة لرأب الصدع.

وقال "الأهم أننا نحاول منع هؤلاء الذين يعملون على إمداد الأطراف المتصارعة بالسلاح كي لا تتعقد الأمور، نحن نمنع تدخّل الآخرين ولكننا أيضاً لا نتدخل إلا في حدود قناعاتنا بحق الشعوب في تقرير مصيرها".

وأضاف أحمدي نجاد ان طهران "طالبت الأطراف في سوريا بالتوصل إلى نوع من التفاهم وتحاول تقريب وجهات النظر بين الحكم والمعارضة لأن العنف يعطي فرصة التدخل للغرب بقوات الناتو وهذا سيضر بالجميع حكومة ومعارضة".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان يعتبر زيارة وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الأخيرة إلى قطر انفتاحاً في التعامل مع وسيط بين إيران وأمريكا لتهدئة أجواء التلويح بالحرب إكتفى أحمدي نجاد بالقول "إن هذه الزيارة ليس لها أي علاقة بمحاولة إيجاد وسيط لخلافنا مع أمريكا، مشاكلنا مع أمريكا جذرية ولا يُمكن أن تُحل عن طريق وسيط أو بمثل هذه الطرق".

وشدَّد الرئيس الإيراني على جاهزية بلاده على مواجهة الولايات المتحدة الأميركية وعدم الخوف من تهديداتها، وقال "نحن أمة فتيّة تواجه حروباً كل يوم، ولكننا مستمرون ولا شيء يوقف مسيرة تقدمنا أو أهدافنا".

وفي سياق آخر عبَّر أحمدي نجاد عن فخره بالسينما الإيرانية، مشيراً إلى أنه يُتابع من خلال مكتبه الأفلام الإيرانية التي تعرضها محطة تليفزيونية على مدار الساعة، غير أنه أكد أن الأحكام التي تصدر بحبس فنانين إيرانيين ومنعهم من العمل "هو أمر يخص القضاء الذي يُصدر أحكاماً والرئيس لا يتدخل في الاتهام أو الحُكم".

وأضاف قائلاً "أنا أكره أن يُسجن أي إنسان فنانا كان أو في أي مهنة أخرى لأن السجن تقييد للحرية التي خلق الله الإنسان عليها".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر