الراصد القديم

2011/12/12

إسترهان «يونيفيل»


منذ إنشاء لبنان الكبير، كان لجنوبه خصوصيته وعلاقته الملتبسة مع المركز. وتبدلت هذه الخصوصية بتبدل الاوضاع في البلاد، لكن الجنوب ظل دائماً ارض الالتباس، ليس فقط لكونه على الحدود الشمالية لفلسطين التي ارتبط بها بروابط كثيرة اقتصادية واجتماعية قبل قيام دولة اسرائيل وما نتج منه، وإنما ايضاً لتركيبته السكانية والغلبة الطائفية للشيعة الذين انتقلوا من وصاية القطاع السياسي الى الانتماء اليساري ومن ثم المقاومة الفلسطينية، قبل ان يخوضوا ضدها معارك عسكرية ويعطوا ولاءهم لحركة «امل» قبل أن يقاسمها «حزب الله» هذا الولاء.

وفي كل هذه المراحل، انطوت الاحداث في جنوب لبنان، سياسية او امنية، على رسائل ورموز في اتجاه الوطن، وعبرت عن التغيرات العميقة التي اصابت المجتمع اللبناني. وإن كان الاكثر ظهوراً هو الاحداث المرتبطة بالنزاع مع اسرائيل، والتي جعلت الجنوب بؤرة توتر وقتال دام، خصوصاً بعد حرب 1967.

وعلى نحو ما، عاش الجنوب حروباً متصلة منذ اول اشتباك بين المقاومة الفلسطينية والجيش الاسرائيلي في 1968، وما تلاه من معارك لبنانية – فلسطينية ومن ثم الحرب الاهلية في 1975 والتي انسلخ معها الجنوب عن المركز مع الانحسار الكامل للدولة عنه، بفعل الأمر الواقع.

ولم تشهد هذه المنطقة اللبنانية استقراراً وهدوءاً نسبيين إلا في ظل قوات «يونيفيل» التي أعيد تشكيلها وتمت زيادة عديدها بعد حرب تموز (يوليو) 2006، وعودة مؤسسات الدولة خصوصاً الامنية والعسكرية منها.

وعلى رغم الكلام الكثير عن احتمال عودة الحرب بين «حزب الله» وإسرائيل، حافظ الجنوب على استقراره، بفعل وجود «يونيفيل» التي تتضمن مهمتها تنفيذ القرار الدولي 1701 الذي انهى العمليات الحربية في 2006. وعلى رغم ما واجهته «يونيفيل» من صعوبات في مهمتها، خصوصاً لجهة الوجود المسلح لـ «حزب الله» جنوب الليطاني والانتهاكات الاسرائيلية المستمرة للسيادة اللبنانية، بقيت صمام أمان إزاء اي تجدد فعلي للقتال في الجنوب. وعلى رغم التفاوت في تقويم اداء «يونيفيل»، جلب وجودها الاستقرار والامن وشكل حماية من اي انزلاق في الحوادث الامنية المتكررة على الحدود.

بكلام آخر، شكلت هذه القوات الدولية، منذ اعادة تشكيلها بعد تموز 2006، حاجة للبنان ولـ «حزب الله» (واستطراداً سورية وإيران) وإسرائيل وللمجتمع الدولي، لتفادي عودة الحرب عبر الحدود اللبنانية. وتالياً الفصل، ولو موقتاً، بين جنوب لبنان والنزاع الميداني مع اسرائيل.

واليوم، مع تكرر استهداف قوات «يونيفيل»، خصوصاً الوحدة الفرنسية فيها، مع اطلاق صواريخ بين وقت وآخر على اسرائيل من الجنوب، يتكرر السؤال عن الرسالة الجنوبية الخاصة من وراء هذا الاستهداف.

ثمة من تحدث عن رسالة سورية الى الاوروبيين الذين يشكلون القوة الاكبر في «يونيفيل»، نظراًَ الى مواقفهم المناهضة للسلطة السورية في معالجتها التطورات الداخلية. لكن وحدات «يونيفيل» تعرضت لاعتداءات قبل اندلاع موجة الاحتجاج في سورية.

وإذا صحت توقعات الرئيس اللبناني عن ان هذه الهجمات تستهدف الضغط لانسحاب «يونيفيل»، فذلك يعني ان المسألة تتجاوز مجرد رسالة تتعلق بوجود «يونيفيل» في الجنوب الى اعادة انخراط هذه المنطقة اللبنانية في النزاع، وإعادة خط التماس المباشر مع اسرائيل، مع كل ما قد ينطوي عليه ذلك من احتمالات مواجهة في اي لحظة.

وفي ظل المأزق السياسي – الامني في سورية، وتعقيدات العلاقة الايرانية – الغربية وتبادل التهديد مع اسرائيل، وانعكاس ذلك على تصعيد اللهجة لدى «حزب الله»، قد يكون التدهور والتوتر الاقليمي الشامل وصولاً الى الحرب او حافتها، المدخل الى قلب قواعد اللعبة الحالية. ألم يقل احد القريبين من صنع القرار في دمشق ان عدم الاستقرار في سورية سينعكس على اسرائيل ايضاً؟ وهذا هو معنى استرهان قوات «يونيفيل» في جنوب لبنان.



عبدالله اسكندر -الحياة-

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر