الراصد القديم

2011/12/23

جرحى سوريون يهربون من الموت في بلدهم إلى الموت في لبنان

عكار (لبنان) – دخلت الثورة السورية شهرها العاشر، قتلت خلالها قوات الأمن السوري 5000 مواطن بينهم رجال من الجيش وخلفت عشرات آلاف الجرحى والمعتقلين والمفقودين والنازحين.

ويعاني جرحى الثورة الذين يقصدون المستشفيات السورية من التعذيب والقتل اذ تحولت هذه المستشفيات الى ثكنات عسكرية، ما جعل هؤلاء الجرحى يفضلون التطبب في المنازل او مغادرة البلاد الى لبنان عبر الطرقات السرية المحفوفة بمخاطر الالغام التي نشرها الجيش السوري.

واستغرقت رحلة ابوحمدو من مدينة القصير السورية الى داخل الاراضي اللبنانية احدى عشرة ساعة محفوفة بخطر الموت في كل لحظة، تحامل خلالها على جرح بالرصاص في أسفل بطنه اصيب به في تظاهرة مناهضة للنظام السوري، ليصل منهكا الى مستشفى آمن في شمال لبنان.

وابوحمدو هو واحد من عشرات الجرحى السوريين الذين يدخلون لبنان تسللا بعد ان يؤمن "الجيش السوري الحر" للكثير منهم الطريق حتى الحدود.

ويؤمن متعاطفون لبنانيون لهم المأوى في الجانب اللبناني.

ويفضل هؤلاء الجرحى هذه المعاناة على مستشفيات في بلادهم غير مرحب بالمعارضين داخلها.

ويقول ابوحمدو (25 عاما) الذي قدم نفسه باسم مستعار، من احد منازل الاستشفاء المخصصة للجرحى السوريين في منطقة عكار (شمال) "المستشفيات (النظامية) في سوريا اصبحت ثكنات عسكرية، الداخل اليها من غير رجال الامن يقتل فورا".

ويضيف "كل متظاهر مصاب يعامل على انه مسلح متمرد، لان التظاهرات بالنسبة الى السلطة أخطر من السلاح".

ويروي رحلته الشاقة ليلا الى جانب مهربيه سيرا على الاقدام حينا او محمولا احيانا، او على دراجة نارية عندما تسمح الطريق، وعبر مسالك وعرة ومتعرجة لتفادي نيران قوى الامن السورية والالغام التي زرعها الجيش السوري اخيرا على الحدود.

ويقول "كان جرحي يؤلمني بشكل لا يحتمل لدرجة تمنيت لو انني افقد وعيي، فلا اعود اشعر بشيء".

في المنزل-المستشفى المستحدث في عكار، جلس ابوحمدو على فراش على الارض بملابس رياضية.

وتمدد الى جانبه جريح آخر ينتظر موعد اجراء عملية زرع عظم في المستشفى بعدما مزقت طلقات نارية عظام قدمه.

ويقدم عدد من اللبنانيين منازل في المنطقة تستخدم للاهتمام بالجرحى قبل خضوعهم لعمليات جراحية او بعدها.

واصيب ابو حمدو في تظاهرة في مدينة القصير التي تبعد حوالى اثني عشر كيلومترا عن الحدود اللبنانية الشرقية.

ويوضح مسؤول عسكري في "الجيش السوري الحر" من داخل مدينة القصير ان مجموعة من قواته "تهتم بمواكبة الجرحى عبر طرق فرعية ليصلوا الى الحدود"، مضيفا "نحاول ان نتجنب قدر الامكان الاشتباك مع الجيش (النظامي)، ولا نطلق النار الا عند الضرورة لفتح طريق يخرج منه الجرحى".

ويروي جرحى سوريون ان عناصر الجيش الحر يتواصلون مع افراد الجيش النظامي المتعاطفين معهم الذين يدلونهم على الطرق الآمنة.

عند الحدود، يتم الاتصال بالصليب الاحمر اللبناني لنقل الجرحى الى مستشفيات في الشمال. الا ان الحكومة تغطي مصاريف استشفائهم لفترة محددة، يتولى بعدها ناشطون لبنانيون متعاطفون مع المحتجين السوريين تأمين الماوى والعلاج والعناية اللازمة.

ويقول ابوفداء، وهو ناشط نقل الى لبنان لاجراء عمليات جراحية جراء اصابته بالرصاص في قدمه تشرين الثاني/نوفمبر في تظاهرة في حمص "قبل وصولنا الى الحدود بقليل، انفجر لغم بلبناني اثناء محاولته مساعدة جرحى على الدخول، فتتبعنا آثار اقدامه لان الطريق الذي سلكه اصبح خاليا من الالغام ... رحمه الله".

وقد كان لأبوفداء، وهو اسم مستعار ايضا، تجربة مريرة قبل اشهر في احد المستشفيات السورية.

ويروي هذا الشاب العشريني الذي تبدو في رأسه ووجهه وجسمه آثار طعنات بليغة وكدمات انه اعتقل في اذار/مارس وتعرض للتعذيب "بالضرب بالسكاكين والصعق بالكهرباء".

ويقول ان عنصر امن "طلب مني ان اقول 'بشار ربي'، فاجبت 'الله ربي'، فضربني بالسكين ضربة اولى في وجهي ثم في رأسي".

ويضيف "في المستشفى كنت أسمع صراخا كل الوقت. وكان رجال امن وممرضون وممرضات واطباء يضربون المصابين... لم يكن مستشفى بل مسلخا يذبح فيه الناس كما تذبح الحيوانات، لكنهم يعذبون قبل الذبح".

بعد خمسة ايام، نقل الى مستشفى في حمص بين الوعي واللاوعي. فالقاه عناصر الامن جانبا ظنا منهم انه نزف حتى الموت، وطلبوا تسليمه الى اهله.

ونقله ناشطون الى احد المشفيات الميدانية، وهي منازل سرية منتشرة في حمص ومناطق سورية اخرى، تقدم فيها الاسعافات الاولية للجرحى قبل نقلهم الى لبنان.

وتقول ام عبده (ممرضة) التي انشأت مشفى في منزلها في حمص "عملي كان يقتصر على الاسعاف الاولي: وقف النزيف وتعويض السوائل وسحب الرصاصات من المصابين الا اذا كانت في الرأس".

وكانت ام عبده تستقبل كل يوم جمعة "ما لا يقل عن عشر اصابات".

وكانت ام عبدو تخبىء الادوية والمعدات وتعيد ترتيب المنزل "ليبدو بيتا عاديا"، بحسب قولها، كلما ابلغها ناشطون باحتمال حصول مداهمة امنية.

واضطرت اخيرا بسبب تعرضها لمضايقات عدة الى مغادرة سوريا الى عاصمة عربية حيث تم الاتصال بها.

ويقول الصيدلي اللبناني احمد الحجيري ان عيادة ميدانية ينشط فيها في محلة مشاريع القاع اللبنانية الحدودية مع سوريا (شرق) استقبلت الاسبوع الماضي حوالى 25 جريحا سوريا.

ويوضح ان "العيادة تجري الاسعافات الاولية للجرحى الواصلين الينا قبل تسليمهم الى الصليب الاحمر".

ويقول مصطفى، وهو ناشط سوري في تنسيقية دعم اللاجئين السوريين في لبنان التي تأسست قبل شهرين، ان الجرحى ينقلون الى الشمال "لانها منطقة آمنة بعيدة عن الاذرع الامنية لحزب الله والنظام" السوري، مضيفا "البيئة في شمال لبنان عموما متعاطفة جدا معنا، والناس يحاولون ان يؤمنوا لنا المساعدات".

ويؤكد مصطفى "نحن لسنا تنظيما سياسيا، نحن نعمل فقط في الشق الانساني وتحت غطاء القانون اللبناني".

ويقول ابوفداء "عندما ينتهي علاجي سأعود الى سوريا لاتظاهر مجددا حتى يسقط بشار الاسد".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر