الراصد القديم

2011/12/03

الظلامية على الأبواب: السلفيون يطالبون برأس نجيب محفوظ حياً وميتاً


أحدثت تصريحات عبد المنعم الشحات المتحدث باسم الدعوة السلفية في مصر التي اتهم فيها أدب نجيب محفوظ بأنه أدب يحض على الرذيلة والفجور عاصفة من الاستياء في الأوساط الثقافية والسياسية المصرية.

وانتقد عدد من المثقفين المصريين تصريحات الشحات التي رأوا فيها تعبيراً عن "الظلامية" التي يحاول الإسلاميون فرضها على البلاد.

وحذر المثقفون من "ردة ثقافية وفكرية" في ظل حكم الإسلاميين الذين يخلطون الدين بالسياسة بالأدب، فيفسدون الثلاثة في آن معاً.

وكان الشحات قال في برنامج بثته قناة "الجزيرة مباشر" إن روايات الأديب الراحل الحاجز على جائزة نوبل للأداب "صوَّرت مصر وكأنها خمَّارة كبيرة"، مضيفاً "من العار على اي مصري أن يقدم مصر من خلال روايات نجيب محفوظ".

وجاءت تصريحات الشحات بعد اطمئنان القوى الإسلامية على اكتساحها مقاعد البرلمان المقبل مما يعني هيمنتها الأكيدة على حكم مصر.

الغياب والظلامية

ويرى الكاتب طاهر البربري أن ما بدأت تطرحه التيارات السلفية في مصر حول الأدب والكتابة الإبداعية الفنون في سياقها العام يعكس مستوى من الغياب والظلامية من ناحية، ويعكس درجة كبيرة من التعنت والجور من ناحية أخرى.

ويضيف "ما قال به عبد المنعم الشحات ـ المعروف إعلامياً بالمتحدث الرسمي للسلفيين ـ حول أدب نجيب محفوظ، ناعتاً هذا الأدب بأنه أدب مواخير ويحض على الرذيلة والفجور، وأنه سيعمل على إلغاء هذا الأدب يضع تاريخ مصر كوطن له ثقافته وتاريخه الإبداعي في مأزق، ويضع المثقف المصري والعربي والأنظمة السياسية كلها أمام سؤال تاريخي حول إمكانية الوقوف بمنتهى القوة والجدية ضد دعاوى الردة والتخلف التي تدشنها هذه التيارات الدينية المتطرفة".

ويوضح البربري "فالأمر بطبيعة الحال لن يتوقف عند أدب نجيب محفوظ بكل تأكيد، بل إنه سيتجاوزه ليشمل المنجز الإبداعي والفني العربي برمته، ومن ثم القضاء على أحد أهم أركان الدولة المدنية وتاريخها. ربما لو فكرت بمنطق شعبي جامع، سأتعامل مع هذا الكلام عن أنه لغو فائض عن الحاجة، ولا محل له من الإعراب أو الترديد؛ ذلك لأن الشعب المصري بطبيعته يعتبر أحد الشعوب الخلاقة على المستوى التاريخي، وهناك ارتكاز اجتماعي على فكرة الفن والثقافة والإبداع، كعناصر يعتمد عليها في التشكيل الاجتماعي، وبالتالي يمكن التعامل مع كل ما قال به المدعو عبد المنعم الشحات على أنه نوع ثمل من الرطانة والطنطنة عديمة المعنى، خاصة وأن حضور مثل هذه الشخصية في الحياة العامة المصرية يلقى الكثير من الاستهجان من ناحية والسخرية من ناحية أخرى. في كل الأحوال أتصور حتمية وجود قنوات تنويرية تؤكد على أن الإبداع يمثل أحد أهم الركائز في تاريخ الأمم".

مستنقع النصائح والوعظ والإرشاد

ويقول الكاتب الروائي ناصر عراق "إن صحت هذه التصريحات المخيفة فإننا للأسف مقبلون على ردة ثقافية وفكرية قد تؤثر بالسلب على حرية الإبداع".

ويضيف " يبدو أن الأستاذ الشحات لم يطلع على تجارب الشعوب المتقدمة والتي صنعت الحضارة الحديثة. هذه الحضارة التي لا أشك لحظة في أن صاحب التصريحات المتخلفة يستخدم ثمارها الآن من أول الموبايل والإنترنت حتى السيارة والتليفزيون والانتخابات إلى آخره. هذه الحضارة الحديثة نهضت على دعامتين رئيسيتين هما: العلم من ناحية، والفن والأدب والثقافة بشكل عام من ناحية أخرى".

وينتقد عراق الشحات قائلاً "لو كان صاحبنا اطلع على تاريخ الحضارات لأدرك أن مسرحيات شكسبير على سبيل المثال فضحت مؤامرات القصور في إنكلترا، وأن روايات تشارلز ديكنز عرت البؤس الذي كان يعيش فيه غالبية الإنجليز في القرن التاسع عشر، وأن روايات ديستوفيسكي كشفت المظالم التي يتعرض لها معظم الشعب الروسي. وهكذا، فالأدب والفن بشكل عام يسهم بنصيب كبير في كشف المثالب المجتمعية وعذابات الناس في الوقت الذي يبشر فيه بعالم أكثر حرية عدلا وجمالا، وإن كان يفعل ذلك بشكل غير مباشر بطبيعة الحال، وإلا سقط في مستنقع النصائح والوعظ والإرشاد وهو المستنقع الذي ينافي تماماً مفهوم الفن والإبداع بصورة عامة".

ويضيف عراق "تبقى نقطة مهمة، وهو أن الأستاذ الشحات لا يعرف المعايير التي تتصدى للعمل الأدبي وتفنده، ويستخدم قوانين أخرى للحكم على روايات محفوظ، وهو أمر يكشف عن جهل أو سوء نية، وكلامهما أمر محزن. فالفن، والأدب جزء أصيل منه، له قوانينه الخاصة التي يدركها المتخصصون والمهتمون، هذه القوانين لا يمكن التغاضي عنها حين نحاول تقييم عمل أدبي ما، أما الأستاذ صاحب التصريحات إياها فيبدو أنه لم يقرأ روايات محفوظ واكتفى بما شاهده من أفلام اقتبست عن رواياته. لأنه لو قرأ روايات أديب نوبل لتبين له خطأ الوصف الذي أطلقه، وهو أن مصر مجرد خمارة، لكن ماذا نفعل أمام شخص يخلط الدين بالسياسة بالأدب، فيفسد الثلاثة في وقت واحد من دون أن يدري؟".

إهدار دم السيوطي والشافعي وأبو حنيفة

ويؤكد الشاعر والروائي صبحي موسى أنه لا يستبعد إهدار دم السيوطي والشافعي وأبو حنيفة.

ويقول معلقاً على تصريحات الشحات "الرجل محق بالطبع، فمع أول جولة انتخابية وجد السلفيون أنفسهم في الصدارة كمنافسين للإخوان المسلمين، وكأن الأهلي يلاعب نفسه، وهو ما يذكرنا بمقولات الحزب الوطني القديمة عن أنه لم ينف المعارضة من السياسة المصرية، لأن الحزب به معارضين من الداخل، وبالطبع التيارات الدينية بها معارضين من الداخل، ويكفي أن يكون السلفيون هم المعارضين للإخوان، والشعب المصري الذي صوت لكلا الفريقين إيماناً منه أن قال الله وقال الرسول ستحل مشكلاته الاقتصادية والاجتماعية، هذا الشعب يستحق مشعوذاً كالشحات ليقول له أن نجيب محفوظ أفسد الحياة في مصر، ولن نعدم من يقول بأن التماثيل أصنام، والبنوك حرام، وكل مؤسسات الدولة في النار لأن الرسول لم ينشئ مؤسسات".

ويضيف "أعتقد أن الشحات وغيره لا يستحق عناء الرد إلا بلا حول ولا قوة إلا بالله، وأنه لا عزاء لنجيب محفوظ وفرج فودة ونصر حامد أبو زيد وغيرهم، لأن التكفير والتشهير وربما إهدار الدم سيصل إلى جلال الدين السيوطي وأبو حامد الغزالي وابن حزم الذين الأندلسي الذين كتبوا في الحب والجماع وملاقاة الرجل بالمرأة، وإمام أهل الرأى أبو حنيفة النعمان الذي رفض القول بقتل المرتد ما لم يدعو الناس إلى الردة والسعي لإحداث الفتنة، والإمام الشافعي الذي أفتى بفتاوى في العراق ثم غيرها في مصر قائلاً لن أسامح أحدا أن يأخذ بفتواي القديمة، حتى قيل أنه صاحب المذهبين، وهذا من وجهة نظرة الشحات وغيره ممن لم يقرأوا غير عذاب القبر ونعيمه، كذاب وربما منافق، لأنه صاحب بالين كذاب وأبو ثلاثة منافق، ولا أحمل الشحات مسؤولية هذيانه، لكنني أحمل المصريين الذين صوتوا للتيارات الدينية كي تحكمهم مسئولية ما نحن مقبلون عليه من جهل وتسلط وإهدار للدماء وردة إلى عصر الجاهلية، فهؤلاء يستحقون أن يكون الشحات مفتيهم والظواهري رئيسهم ولا عزاء للثقافة والفكر والفن والجمال في زمن سيدنا الشحات".

إرهاب المثقفين

ويرى الروائي خالد إسماعيل أن تصريحات الشحات "تأتي في إطار مغازلة القطاع الذي انتخبه، وهو قطاع لا يقرأ الأدب ولكن الشحات بمغازلته يود أن يحقق نصراً مجانياً في معركة وهمية، فيبدو أمام الناخبين في صورة المدافع عن العقيدة وللعلم دائرة الشحات تضم فقراء الصعيد الذين هربوا الى الإسكندرية وهم لا يقرأون الأدب بحكم الأمية والفقر".

ويتابع "وهناك هدف مهم سعى الشحات إلى تحقيقه هو إرهاب المثقفين وتحويلهم من مهاجمين الى مدافعين عن الإبداع وعن وجودهم ذاته فتتحول طاقة المثقفين من الدفاع عن الحرية والديمقراطية الى الدفاع عن النفس أما الهدف الأخير من هذه التصريحات هو صرف الناس الى قضايا هامشية وهذا أسلوب أمني تمرس الشحات على أدائه طوال السنوات الماضية، وعموما لن تؤثر هذه التصريحات فى انتشار ادب محفوظ الذي ترجم إلى جميع اللغات الحية والنتيجة الوحيدة التي حققها الشحات هي أن الغالبية اكتشفت جهله المفرط بما أبدعه الكاتب الراحل".

كارثة حكم الظلاميين

ويشير الشاعر مأمون الحجاجي إلى أن تصريحات الشحات "لم تكن إلا تأكيدا لما قمنا بلفت النظر إليه من كارثية أن يتولى الظلاميون سدة الحكم أو التشريع على الأقل لا كونهم ينادون بدولة دينية تقوم على فهمهم المنقوص والشكلي للدين دون الغوص لروحه السمحة ونصوصه التي تحس على قيم الخير والحق والجمال، ولان الشحات ما زال يمارس بث أفكاره الظلامية، وكأنه لا يعرف بواقعة كعب بن زهير الذي أنشد قصيدته الشهيرة (بانت سعاد فقلبي اليوم متبول) في حضور النبي صلى الله عليه وسلم وهذه القصيدة بها أكثر من ثلاثين بيتا غزليا ولم ينكر عليه النبى ذلك، في حين يأتي الشحات الذي ربما لم يقرأ حرفا لمحفوظ الذي قاد حركة الرواية العربية حتى فاز بأرفع جائزة عالمية ليتهمه هذه الاتهامات الجاهلة".

أين دور الإعلام الثقافي؟

ويقول الكاتب والأديب محمد الدسوقي "من المحزن أن يكون موقف البعض ممن يسمون أنفسهم بالإسلاميين محسوباً على الإسلام، والإسلام بريء من كل هذه الترهات التي لا تري في ديننا العظيم غير الجلباب القصير واللحية الطويلة..واذا كان موقف المتحدث باسم الجبهة السلفية وحزب النور من نجيب محفوظ وكتاباته مجرد خمارة فهذا يعني أن سلفيتهم لم تستطع التأثير في المجتمع المصري على مدى عقود وعقود وهو ما يشير إلي أن الشعب المصري لديه الوعي الكافي بدينه ودنياه، أما مهاجمة محفوظ سواء بعد حصوله علي نوبل وحتى العودة مجدا الآن لاتهامه بأنه سبب انحلال المجتمع المصري، فلعلي أري أن مثل هذا الهجوم ليس سوي محاولة الشهرة، علي حساب اسم أديبنا الكبير..الذي أرّخ برواياته لتاريخنا الاجتماعي والديني والسياسي والثقافي وكأني به كان مفكرا إصلاحيا علي مدي نصف قرن علي الأقل من خلال رواياته العظيمة والتي أري أنها تموضعت في ذاكرة الشعب المصري والأمة العربية، ولعلي أعود إلي القول الذي يؤرقني ويؤرق كل مصري".

وتساءل "أين دور الإعلام الثقافي؟ أين من يسمون أنفسهم بالمثقفين؟ أين مؤسسات كالمجلس الأعلى والثقافة الجماهيرية؟ وأين وأين وأين..متى نستفيق؟ لا أدري".

الانحلال الأخلاقي

ويجزم الشاعر والمترجم عبد الوهاب الشيخ أن الشحات لم يقرأ أيّا من روايات محفوظ وإلا لكان هو شخصيا أكثر إنسانية وتقبلا للآخر.

ويقول "يبدو أن المهندس عبد المنعم الشحات سمع طراطيش كلام عن أعمال الكاتب أضافها لبعض أفلام عن أعمال محفوظ قد يكون شاهدها صغيرا، واختلط عليه الأمر بين روايات محفوظ ورؤية حسن الامام لها سينمائياً".

ويضيف "عموماً الشحات عودنا على أفكاره الصادمة، فمن يعتبر الديمقراطية كفراً من المنطقي أن يسمي الأدب خلاعة، ويطالب بتغطية التماثيل بالشمع كما حدث مع تمثال حوريات البحر. ومن يزعم عدم جواز تعين رئيس وزراء قبطي من الوجهة الشرعية رغم كفاءته للمنصب من الطبيعي أن يصف محفوظ، التي تعكس أعماله عوالم روحية شديدة الثراء، بأنه أحد المتسببين في الانحلال الأخلاقي في المجتمع المصري".

جهل الفن والأدب

ويرى الكاتب زكريا رمزي أن "من يجهل الفن والأدب، ولا يتذوقه، يعتبره شيئاً مسيئاً خاصة لو تطرق هذا الإبداع في الفن نحو المناطق المحرمة التي تجول بخواطرنا، ونخشى كشفها أمام الناس، ومع أن الفن لديه الحرية في الجولان بين نواحي الحياة شتى، لكن يخرج علينا من يجهلون مثل هذه الأمور ليحرموا ويكفروا كل شيء حتى الفن والأدباء، مع أن كل الأديان لا تمنع الفن والأدب بل تشجعه".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر