الراصد القديم

2011/12/27

ستالين العراق

جودت هوشيار

يثير تركيز السلطة الشديد بيد رئيس الوزراء نورى المالكى و تفرده بأتخاذ القرار و تسخيره للقوى الأمنية و القضاء المسيس فى تصفية خصومه السياسيين ، قلقا بالغا ومشروعا لدى القوى السياسية الأخرى و الرأى العام العراقى و بخاصة فى الأوساط الليبرالية و العلمانية و اليسارية ، حيث تلوح فى الأفق مشروع دكتاتور جديد و نظام شمولى لا يقل عنفا و أستبدادا عن النظام السابق .و رغم أنحسار اهتمام المجتمع الدولى و الأعلام العالمى بأحداث العراق ، الا أن أمرا واحدا ، اخذ يستقطب أهتمام المراقبين و المحللين السياسيين فى كثير من بلدان العالم ، و هو هيمنة المالكى الشديدة على السلطة و القوة و الثروات فى العراق .

ثمة من يقارن المالكى بصدام حسين ، من حيث التفرد فى أتخاذ القرار و قمع الحريات العامة و الخاصة و أنتهاك حقوق الأنسان و هدر ثروات البلاد ، و لكن المؤرخ و المحلل السياسى الروسى البارز " فاديم مكارينكو " يرى – فى مقال له تحت عنوان " ستالين العراق " الذى نشر فى أحد المواقع الألكترونية الروسية مؤخرا – ان طريق صدام الى السلطة ، كان مختلفا عن طريق المالكى ، و من الأصوب القول ، ان الملكى هو " ستالين العراق لوجود أوجه تشابه كثيرة بين الدكتاتورين . . المالكى أفلت من الموت فى العهد الصدامى ، كما أفلت ستالين فى العهد القيصرى و أصبح على رأس السلطة بمحض الصدفة فى أوج العنف الذى كان يهدد بتقسيم العراق ، و قد قسمه فعلا فى واقع الأمر .فالعاصمة بغداد على سبيل المثال مقسم حاليا الى الى غيتوات طائفية مغلقة ، و هذا هو السبب الرئيس للتحسن الأمنى النسبى.

و يرى " مكارينكو " ان أوجه الشبه بين الرجلين نفسية فى المقام الأول ، ليس فقط من حيث الذاكرة المتشابهة و روح الأنتقام المتأصلة فيهما ، فكلاهما ، لا ينسى شيئا و لا يغفر لأحد ، و لهذا على وجه الحديد ، لا يستعجل فى توجيه الضربات لجميع خصومه فى آن واحد ، بل يختار الوقت المناسب لكل واحد منهم ، و ليس ذلك غريبا ، لأنهما توأمان ينتميان الى ثقافة واحدة أو متقاربة .( جورجيا - و طن ستالين - لا تبعد عن العراق كثيرا و تربطهما و شائج ثقافية و تأريخية ) .كذلك فأن المالكى و ستالين يتشابهان فى أسلوب مواجهتهما للتحديات السياسية و الشخصية ، و يردان عليها بالطريقة ذاتها أى بتشديد الخناق على الخصم بقوة أكثر فأكثر و يفعلان ذلك بشكل تلقائى و غير واع . انها الطريقة الوحيدة لديهما للنجاة . و المهمة الرئيسية للمالكى اليوم هى تعزيز سلطته الشخصية ، ففى العراق ( الجديد ) السلطة المركزية هى المالكى ، و المالكى هو السلطة المركزية .

فى الأزمة الوزارية الأخيرة ، حين تعثر تشكيل الحكومة العراقية لمدة ثمانية أشهر بعد الأنتخابات البرلمانية التى لم يفز فيها المالكى الا بالمرتبة الثانية ، رغم تسخير امكانات الدولة لشراء الذمم وحشد جموع المنتفعين من السلطة و بضمنهم شيوخ العشائر- الذين يدفع لهم المالكى رواتب مجزية من خزينة الدولة من اجل التصويت لصالحه فى الأنتخابات و القيام بالمهام ( القذرة ) عند الحاجة - و رغم الشعارات البراقة و الوعود المغرية . و يؤكد " مكارينكو " ان تشكيل الحكومة تأخر لسبب رئيس و هو ان لا أحد كان يعرف كيف ينتزع السلطة من المالكى ، لأن كل الأدوات الفعالة و القوى الأمنية كانت بين يديه يوجهها كما يشاء .

لم يقبل المالكى ترشيح شخص آخر حتى من داخل حزبه لرئاسة الحكومة ، ناهيك عن الأحزاب الأخرى المتحالفة معه ، رغم ترشيح بدائل عديدة له .من الواضح لجميع العراقيين ، و مما يقلقهم كثيرا ، التركيز الشخصى المستمر للسلطة بيد المالكى وطغيان تأثيره على مفاصل الدولة بأسرها . و هذا أمر خطير، حيث لا توجد فى المناطق الخاضعة للسلطة المركزية ، .قاعدة أخرى للسلطة .القوة الوحيدة فى العراق التى يمكنها مقاومة طغيان المالكى هى أقليم كردستان ، حيث تشكلت و قبل سقوط نظام صدام، سلطة تدير شؤون الأقليم الغنى بالثروات و لديها قوة مسلحة مدربة و تتمتع بتأييد شعبى و علاقات دولية واسعة .تحت تصرف المالكى ثروات هائلة و لكن الثروات ليست مفتاحا للنصر فى الأنتخابات التى تجرى فى العراق و فق استقطابات طائفية و أثنية ، و لكنها – أى الثروات - مفتاح للسلطة الفعلية و ضمان لها .

اليوم لا يحتل أتباع المالكى كل المناصب العليا فى الدولة ، بل ان عددا لا يستهان به من هذه المناصب ، منحت لقياديين من الأحزاب الأخرى ، من دون التمتع بأية صلاحيات حقيقية لأتخاذ القرار ، و لا عمل لهم سوى تمضية الوقت و التمتع بمظاهر الأبهة الفارغة ، التى تسبغها تلك المناصب عليهم ، و يقول " مكارينكو " أن أشغال منصب رفيع أجوف من دون عمل حقيقى ، أمر غير مخجل فى المجتمعات الشرقية ، لأن المنصب الحكومى الرفيع " قيمة " بحد ذاتها فى تلك المجتمعات ، مما يتيح للدكتاتور الزعم بوجود الديمقراطية و تمثيل القوى الأخرى فى الحكم .

فى العشرينات من القرن الماضى كان فى روسيا السوفيتية عدد كبير من مثل هذه المناصب الرفيعة التى لم تكن لها أية مهام ذات أهمية ، و لكن بمجرد قيام " القائد " بدعم هذا المنصب أو ذاك ، كان يتحول الى منصب ستراتيجى بالغ الأهمية .فى حكومة المالكى الأولى حاول الوزراء السنة الحصول على بعض الصلاحيات لأتخاذ القرارات فى مجالات عملهم ، لكن لم تمنح لهم أية فرصة لتحقيق مسعاهم ، مما أضطرهم الى الأستقالة . و اليوم هنالك وزراء سنة و أكراد ، و و جودهم ضرورى و نافع لـ( القائد ) الى حين الأنسحاب الكامل للقوات الأميركية ،و ديكور دستورى و ديمقراطى .

و يمكن بعد الأنسحاب الأستغناء عن خدمات هؤلاء الوزراء فى أى وقت يراه " القائد " مناسبا لذلك . ( 1 ) و يقوم المالكى حاليا بـحملة (تطهير) " كرملين بغداد " المسمى بـ " المنطقة الخضراء " من الخصوم و المنافسين السياسيين ، التى بدأها بأعتقال المئات من البعثيين السابقين ، و سوف تستمر مثل هذه الحملات الى أن يتم التخلص من كل من يعترض طريق " القائد الأوحد " الى السلطة الشمولية المطلقة . و هى حملات تذكرنا بحملات التطهير الستالينية المتكررة قبل عام 1934 . حملات المالكى على معارضيه تنفذ وفق قوائم معدة سلفا بأسماء المطلوبين للتصفية السياسية أو لألقاءهم فى غياهب السجون و هى تشمل كل من يعارض المالكى سواء أكان مذنبا أم بريئا .

فلسفة المالكى هى نفسها المتبعة فى كل تنظيم حزبى غير ديمقراطى : " من ليس معنا فهو ضدنا " و بتعبير المالكى : " لا مكان فى حكومتنا لمن ينتقدها ". اليوم يحارب المالكى البعثيين و غدا سيحارب قوى سياسية مشاركة فى العملية السياسية و على هذا النحو ستستمر حملات التصفية و سيكون هنالك دائما عدو جديد ليحاربه . ستالين كان يؤمن بالصراع الطبقى المستمر ، و بأن هذا الصراع يشتد بمرور الزمن ضد طبقته و يتخذ اشكالا جديدة ، و يدرك جيدا بأن لا بقاء له فى السلطة الا بمحاربة عدو جديد فى كل مرة عن طرق القيام بحمة تطهير جديدة بين صفوف النخبة الحاكمة.و يعتقد " مكارينكو "ان مشكلة العراق الرئيسة هى أن ثروات بلد من أغنى بلدان العالم ، يتصرف بها شخص واحد لمصلحته و مصلحة حزبه ، حيث تحولت الدولة الى كيان يعمل من اجل حفنة من النخبة الحاكمة التى تستأثر بالسلطة و المال و القوة و النفوذ و لن تتخلى عنها أبدا و لن يمنح " الأخ الأكبر " و النخبة الجديدة المنتفعة من حكمه ، أدنى فرصة لقوى سياسية أخرى بأنتزاع السلطة منه. ويمضى مكارينكو قائلأ : ان الولايات المتحدة كدولة عظمى مسؤولة عن العراق دمرت هذا البلد و تعهدت فى بادىء الأمر بأعادة بنائه أو تشكيله من جديد ، و كأن الأمر هو لعبة تفكيك و تجميع أشبه بلعبة المكعبات التى يمكن بعثرتها و من ثم تجميعها لتشكيل بناء جديد حسب الرغبة .

لقد أخفقت الولايات المتحدة فى تنفيذ الخطة الأولية المعدة لأعادة بناء الدولة العراقية و أقامة نظام حكم مؤسساتى تمتلك الآليات الضرورية لمنع المساعى الرامية الى أقامة نظام مركزى و حصرالسلطة بيد دكتاتور جديد . كانت الخطة تتضمن كحد أدنى أقامة نظام فدرالى تتمتع فيه الأقاليم بصلاحيات واسعة و كحد أقصى تأمين رعاية دولية ( أمنية و قضائية ) لفترة طويلة لنظام الحكم الجديد ، و لكن هذه الخطة تناثرت و ذهبت مع الريح .المحافظات التى يشعر أبنائها بالغبن و الأقصاء و التهميش ، تطالب اليوم بأقامة أقاليم على غرار أقليم كردستان وكان الكرد سباقين الى دعوة الآخرين لأقامة أقاليمهم و لم تلق هذه الدعوة فى حينه الأستجابة اللازمة .

و لكن القطار ذهب من دون رجعة و لم يبق فيه من كان بوسعه مساعدة المحافظات على تحقيق مطالبها . حقا كان هنالك بعض " المثاليين " و لكن تمت أزاحتهم بسرعة .المالكى يرى فى أقامة الأقاليم مؤامرة بعثية رغم أن الدستور الذى أسهم فى أعداده يمنح مثل هذا الحق لكل محافظات العراق . أن الخطأ الأكبر الذى أرتكبه الأميركان هو أنهم أرتخوا و تكاسلوا - بعد قيام المالكى بتوجيه الضربات الى منافسيه فى الميليشيات الشيعية فى بغداد و البصرة - و أضاعوا فرصة أستبدال المالكى بسياسى أقل سعيا و أندفاعا منه نحو الدكتاتورية و أقل لهفة للتحول الى " بونابارت " جديد .كان الرئيس جورج بوش الأبن قد هنأ العالم ، بسقوط الدكتاتور صدام حسين و أنتهاء العمليات العسكرية ، و لكن خلفه اوباما ، مضطر اليوم أن يصافح دكتاتور العراق الجديد . صحيح أن أميركا ستتوقف عن أنفاق المزيد من الأموال على عملية فقدت السيطرة عليها منذ زمن طويل و لكن لا بأس ، فأن هذا أيضا ، يعد ( أنجازا) !!.ليس لدى الولايات المتحدة اليوم ما يمكن قوله للعالم ، لأن جراح العراق الآن أكثر عمقا و أيلاما من أى و قت مضى

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر