الراصد القديم

2011/12/31

مئة سنة من الغباء والتقدم في الغباء والازدهار في الغباء

عادل ابوهنا

لم اتي بشيء من عندي انما هي من خلال تصفح صفحات الانترنت وتبين بأننا قوم من الاغبياء يعيش في واد و العالم في واد و في المقابل عدو يفكر و يعمل منذ أكثر من مئة سنة ولا يزال يضع الخطط الخمسية كل سنة بهدف البقاء على قمة الهرم و تبين لي انه من الأسلحة الحديثة في القرن 20 هو "dollarism".حيث أتقن الصهاينة علم ال dollarism : و هو القدرة على عرض المال الصهيوني كونه الصديق الوحيد والمتبرع الوحيد، واضعا جميع الهدايا والهبات وغيرها من أشكال المساعدات الاقتصادية و اللوجستية، ويقدم المساعدة التقنية لتوفير الماء و الكهرباء و المجاري و الوقود بالاضافة للمشاريع التربوية وترميم بعض المستوصفات بشكل مباشر أو غير مباشر. وبالتالي ، فإن قوة نفوذ إسرائيل الصهيونية في العديد من الدول الحديثة "المستقلة" الأفريقية و الاسيوية و دول الاتحاد السوفيي سابقا بأنهم يقدمون انفسهم للخدمة بشكل سريع لا ينافسه احد حتى أصبحت أكثر من ذلك بان صهيونية القرن العشرين نافست المستعمرين الأوروبيين في القرن 18... وهذا النوع الجديد من الاستعمار الصهيوني لا يختلف إلا في الشكل والأسلوب، ولكن لا يختلف ابدا في الدافع أو الهدف. و قد تغلغل هذا الاسلوب في المجتمع العربي و الفلسطيني حيث الاعتماد على الهبات و المساعدات والاعتماد على الانروا التي ترعى خدمات نصف الشعب الفلسطيني وعلى مصادر المساعدات المشبوهة وكأنها ملكا يتوارث .


فقد أجبر الاحتلال الصهيوني الاسرائيلي لفلسطين الدول العربية الغبية بقرارتها في العالم العربي لإضاعة المليارات من الدولارات على التسلح الثمين، مما جعل من المستحيل على هذه الدول العربية الغبية المستقلة حديثا التركيز على تعزيز اقتصادات بلدانهم ورفع مستوى معيشة شعوبهاوبنا بنية اساسات المستقبل بالسرعة الكافية لمواكبة العالم لانهم و قعوا بالفخ الصهيوني.


"انهم يشلون جناح العصافير، ومن ثم يهاجمونها لعدم استطاعتها الطير بنفس السرعة التي يطيرون بها ". كلام مالكوم اكس عن الصهيونية قبل خمسون عا ما فإن الصهاينة لديهم حق قانوني و أخلاقي لغزو فلسطين العربية، واقتلاع المواطنين العرب من بيوتهم ومصادرة جميع الممتلكات العربية و توزيعها على نفسها وهي التي تستند فقط على المطالبة "الدينية" والتي عاش فيها أجدادهم منذ آلاف السنين؟ و العالم يعلم انه قبل ألف سنة فقط عاش المغاربة ايضا في إسبانيا. ولهذا من شأنه أن يعطي المغاربة اليوم الحقوق القانونية والأخلاقية لغزو شبه الجزيرة الاسبانية، وطرد مواطنيها الاسبان، ومن ثم اقامة الدولة المغربية الجديدة... ، كما فعل الصهاينة الاوروبيين لاخواننا وأخواتنا العرب في فلسطين؟ و لما لا يا اخوتي الاغبياء .



و في اسرائيل اليوم ظهرت الحاجة الماسة و الانية في اوساط القيادة االعسكرية الاسرائيلية بعد التجربة الميدانية في حربهم الاخيرة على لبنان و تبين قرب الخطرالايراني من مواقع قوة الردع الاسرائيلية ، الى و ضع خطة تفصيلية لمدة عشر سنوات تتعلق بسلاح البر و الجو و جيش الاحتياط.



و بعد ازدياد احتمالات وقوع مواجهات عسكرية مع مختلف الاطراف في منطقة الشرق الاوسط بعد حلول الربيع العربي الذي لم يكن في حسبان المخططات الصهيونية و احتمال المواجهة مع سوريا الجديدة و تركيا و اعادة فتح جبهة القتال مع حزب الله و حماس ووقوع مواجهات شديدة تصل العمق الاسرائيلي و أخذت ايضا باحتمالات اخرى من الممكن حدوثها كتغير النظام الاردني و تغير محتمل في الموقف العسكري السعودي بالاضافة الى جبهة سيناء المصرية وعدم استقرارها. ولذلك تبرز الخطة الاساسية في اسرائيل و هي بأنهم في حالة حرب دائمة و ابدية مع محيطهم و تم نشر خطة تـيفن 2012 التي تعرض بكل وضوح الاتجاهات المركزية للأعوام العشرة المقبلة في ميادين تعاظم قوة اذرع القوات العسكرية الاسرائيلية. في الجهوزية و الاهلية و المنظومة البرية و سلاح الجو و سلاح البحر و سلاح الدفاع في مواجهة اطلاق الصواريخ و القذائف و تدعيم الاستخبارات بالاضافة الى المورد البشري. ولخص العسكريون الاسرائيليون الخطة بأنها ستقوي الجيش و انها تشكل رافعة للتجدد و البناء و تحسين التفوق النوعي.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر