الراصد القديم

2011/12/18

معركة كسر العظم تتصاعد بين المالكي وخصومه

بغداد - ارغمت قوات أمنية خاصة مرتبطة برئيس حزب الدعوة الاسلامي الحاكم المدعوم من ايران ورئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، نائب الرئيس طارق الهاشمي الاحد على مغادرة طائرة بسبب وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين على خلفية تهم ارهاب، قبل ان يجري توقيفهما ويسمح للهاشمي بالسفر.

وقال مصدر في الرئاسة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية ان "نائبي الرئيس العراقي طارق الهاشمي وخصير الخزاعي حضرا اليوم الى مطار بغداد بغرض التوجه الى اقليم كردستان للاجتماع بالرئيس جلال طالباني".

واضاف ان المصدر انه "لدى محاولتهما المغادرة، سمحت سلطات المطار للخزاعي بالسفر لكنها منعت الهاشمي من ذلك، قبل ان تعود وتسمح له بذلك".

وسمحت السلطات العراقية لطائرة نائبي رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وخضيرالخزاعي بمغادرة مطار بغداد الدولي الى مدينة السليمانية باقليم كردستان العراق بعدما منعتها في وقت سابق الأحد بسبب ما قيل عن وجود سبعة مطلوبين للقضاء من افراد حماية الهاشمي على الطائرة.

وقال مصدر في المكتب الإعلامي للهاشمي ان الطائرة اقلعت مساء اليوم إلى مدنية السليمانية بعدما دققت الجهات الأمنية بأسماء المرافقين ولم تجد بينهم أي مطلوب.

ومن المقرران يحضر الهاشمي والخزاعي اجتماعا لهيئة الرئاسة بمدينة السليمانية برئاسة الرئيس العراقي جلال الطالباني .

واكد نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية عن الحادث قائلا "نعم هذا صحيح"، واشار الى ان الهاشمي والخزاعي كانا متوجهين الى مدينة السليمانية (270 كلم شمال بغداد).

واكد مصدر امني رفيع المستوى ان منع الهاشمي من السفر "جاء على خلفية وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين بتهم ارهاب، وعلى هذا الاساس تم منعه من السفر".

وذكر انه "تم القبض على الحارسين الشخصيين في ما بعد".

وقال الصحافي والمدون الكردي هيوا عثمان الذين كان على متن الطائرة ان رجال الامن "صعدوا على متن طائرتنا التي كان الهاشمي على متنها ايضا، ثم طلبوا التدقيق في هويات ستة او سبعة من حراسه الشخصيين".

واوضح ان رجال الامن "طلبوا من الهاشمي في ما بعد مغادرة الطائرة".

وكان مسؤول امني عراقي رفيع المستوى افاد في وقت سابق ان مجلس القضاء الاعلى يحقق في ملفات عشرة من عناصر حراسة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي اعتقلوا خلال الاسبوعين الماضيين للتورط بارتكاب عمليات ارهابية.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر