الراصد القديم

2011/12/28

النظام السوري والمعارضة: اعتقال في الداخل واعتداء في الخارج

برلين - اعلن مسؤول في حزب الخضر الالماني الثلاثاء ان العضو في الحزب فرهاد احمي الناشط المناهض للنظام السوري تعرض للاعتداء في منزله في برلين ما ادى الى اصابته بجروح، واتهم الاستخبارات السورية بالوقوف وراء هذا الاعتداء.

وقال فولكر بيك رئيس كتلة حزب الخضر في مجلس النواب الالماني (البوندستاغ) ان رجلين طرقا باب فرهاد احمي في الساعة الثانية فجر الاثنين وقدما نفسيهما على انهما من عناصر الشرطة.

واضاف انه فور قيام الناشط السوري بفتح الباب تعرض للضرب من دون مقدمات بقضيب من حديد وهراوة ما ادى الى اصابته بجروح مختلفة استدعت نقله الى المستشفى.

واتهم المسؤول الألماني الاستخبارات السورية بتنفيذ هذا الاعتداء، موضحا ان الناشط الألماني من اصل سوري سبق ان تعرض لتهديدات وان المهاجمين كانا يتكلمان العربية.

واوضح فولكر بيك ان احمي عضو عن حزب الخضر في احد مجالس العاصمة الالمانية وهو ناشط في المعارضة السورية.

واثر هذا الاعتداء طلب المسؤول الالماني من وزير الخارجية غيدو فيسترفيلي استدعاء السفير السوري.

واضاف "من غير المقبول ان يطارد المعارضون السوريون بهذه الطريقة وان يتعرضوا لهذا الترهيب على ايدي الاستخبارات السورية".

وأفادت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ان الوزارة "على علم بالاعتداء الذي تعرض له فرهاد احمي وبالاتهامات المساقة لسوريا".

واضافت ان الوزارة "على اتصال بالسلطات المكلفة التحقيق، واكدت ضرورة القاء الضوء على هذه المسألة في شكل سريع وكامل".

من جهتها، اعلنت الشرطة في برلين ان شكوى قدمت اثر هذا الاعتداء مضيفة ان "اسبابه لا تزال مجهولة".

وبدات المدونة السورية الشابة طل الملوحي، اضرابا عن الطعام الثلاثاء للمطالبة باطلاق سراحها كما اعلن المركز السوري للصحافة وحرية التعبير.

واعتقلت طل الملوحي افي 27 كانون الاول/ديسمبر 2009 وحكم عليها في نهاية 2010 بالسجن خمس سنوات من جانب محكمة امن الدولة في دمشق، وهي هيئة قضائية استثنائية، بتهمة تقديم معلومات لدولة اجنبية.

وقال المركز ان طل الملوحي بدأت اضرابا عن الطعام للمطالبة بالافراج عنها وان حالتها الصحية والنفسية متدهورة.

ومدونة الشابة، التي تتضمن، بحسب هيومن رايتس ووتش، اشعارا وتعليقات عن حالة المجتمع، تتحدث اساسا عن مصير الفلسطينيين ولا تتطرق الى الوضع السياسي في سوريا.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر