الراصد القديم

2011/12/30

الجامعة العربية تتراجع عن تصريحات بشأن هدوء الأوضاع في حمص

أوضحت الجامعة العربية أن تصريحات رئيس بعثة مراقبي الجامعة العربية الفريق أول محمد الدابي حول "اطمئنان الوضع في سوريا" كان يقصد فيها "التزام الحكومة السورية تجاه البعثة وليس ما يجري على الأرض".

جاء ذلك على لسان رئيس غرفة العمليات الخاصة بعمل بعثة مراقبي الجامعة العربية إلى سوريا السفير عدنان الخضير رداً على وصف المعارضة السورية للتطمينات التي يتحدث عنها الدابي بأنها "تتعارض مع الواقع".

وفي تصريح لصحيفة "السفير" قال المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي إن دمشق "مرتاحة" حتى الآن للتصريحات الصادرة عن رئيس بعثة المراقبين العرب الفريق أول محمد أحمد مصطفى الدابي، الذي دافعت الجامعة العربية عن عمله بوجه الانتقادات المتزايدة من المعارضة والدول الغربية.

ونُقل عن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي تأكيدات بأنه خلال اليومين المقبلين ستظهر الأمور وتتضح، وأن هناك جهوداً كبيرة من أجل تحسين أداء البعثة وأنها ستبقى وتظل على الأرض وفي كل المناطق ولن تترك المدن السورية خلال الأسابيع المقبلة حتى تقدم تقريرها حول تطبيق النظام السوري لبنود خطة العمل العربي.

يأتي ذلك في وقت تواصل فيه البعثة العربية عملها في حمص، حيث زارت حي بابا عمرو، كما توجه فريق آخر من المراقبين إلى مدينة درعا وبلدة حرستا بريف دمشق، ومن المقرر أن يقوم أعضاء البعثة أيضاً بزيارة مدينتي حماة وإدلب.

من جهة أخرى، قال مقدسي لا نحمي المراقبين في المناطق الساخنة بل نشرح لهم الوضع ونترك للمراقبين القرار أن يدخلوها ام لا.

وأضاف مقدسي أن دمشق "لا تتدخل على الإطلاق في عمل البعثة ولا في سير عملها، بل تنسّق معها"، خصوصاً "أن الحكومة السورية مسؤولة عن حماية عناصر الوفد" إلا في ما يتعلق بالمناطق "الساخنة نتيجة وجود عناصر مسلحة خارجة عن القانون"، إذ تقوم الحكومة، وفقاً لمقدسي: "بشرح طبيعة هذه المناطق بحيث يترك للوفد أن يقرر في ما إن كان يرغب في دخولها أم لا".

وأعلن أن عدد المراقبين الموجودين في سوريا قارب الـ100 وأن فترة عملهم تستمر لمدة شهر من لحظة توقيع البروتوكول (في التاسع عشر من الجاري) بحيث يتم لاحقاً الاتفاق على تمديده أو لا بموافقة الطرفين.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر