الراصد القديم

2011/12/28

مسؤول سوري: مهمة البعثة العربية المراقبة وليس "التفتيش"

صرح مسؤول سوري أن مهمة البعثة العربية التي وصلت الى سوريا أخيرا "المراقبة والرصد وليس التفتيش" معتبرا أن بلاده لا تمنع دخول وسائل الاعلام الأجنبية وهي "موجودة في سوريا".

وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد المقدسي أن بلاده ملتزمة "بشكل كامل" بما جاء في البروتوكول "حصرا" وليس بما هو "خارج البروتوكول".

واضاف المقدسي في تصريحات تلفزيونية انه "بعد التعديلات الكثيرة على البروتوكول والأخذ والرد مع الأمانة العامة والأمين العام للجامعة العربية لمنع اغتيال الكيان السوري أصبحت سوريا طرفا".

وذكر أن "التنسيق بين الجامعة والجانب السوري تام بحيث ستخبر البعثة الجانب السوري لتسهيل مهمتها ونحن سنتعاون مع البعثة بشكل كامل وشفاف طالما أن النوايا جيدة والهدف هو نقل حقيقة الواقع السوري" مؤكدا أن "نجاح مهمة البعثة هو من مصلحة الأمن الوطني السوري".

وأشار الى أن "مهمة الجانب السوري التنسيق وضمان سلامة هذه الوفود ولهم حرية تامة في التحرك في اطار مهمتهم في المراقبة والرصد وليست التفتيش" لافتا الى أن "وسائل الاعلام الأجنبية موجودة في سوريا ولامانع من دخول وسائل الاعلام الى البلاد أبدا".

وأكد وجود صعوبات في مدينة حمص قائلا "نحن نفرق بين من يتظاهر سلميا وهذا حق كفله القانون - ونتمنى من المعارضة أن تستفيد من هذا القانون وان لا يتم الخروج بالفوضى - وبين من يحمل السلاح ضد الدولة بحيث وصل الأمر مؤخرا الى تفجيرات ارهابية واستهداف مباني الدولة.. والجيش لن يتسامح مع هذا الموضوع ومن واجبه دستوريا الحفاظ على امن وسلامة المواطنين".

وزارت بعثة المراقبين مدينة حمص اليوم الثلاثاء حيث قال رئيس فريق المراقبين العرب في سوريا محمد مصطفى الدابي بعد مغادرة المدينة "غادرت حمص الان الى دمشق لارتباطي باجتماعات ولكن فريق المراقبين سيبيتون الليلة في حمص وأنا سأعود غدا الى المدينة" مضيفا "اليوم كان جيدا جدا ووجدنا تجاوبا من كافة الأطراف".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر