الراصد القديم

2011/12/01

حزب صالح يحتفظ بالخارجية والدفاع والنفط في حكومة الوفاق


اكدت المعارضة اليمنية الخميس ان تشكيلة حكومة الوفاق الوطني التي سيرئسها القيادي المعارض محمد سالم باسندوة ستبصر النور السبت او الاحد بعد ان تم الاتفاق مع الحزب الحاكم على توزيع الحقائب.

وقال المتحدث باسم احزاب اللقاء المشترك (المعارضة البرلمانية) محمد قحطان "لقد تم الاتفاق مع الحزب الحاكم على توزيع الحقائب وسيكون التشكيل سهلا جدا جدا".

واشار الى ان التشكيلة مع الاسماء "ستعلن السبت وكحد اقصى الاحد".

وذكر قحطان ان المعارضة اختيرت بالقرعة لتشكيل قائمتي حقائب "أ" و"ب" فيما قام الحزب الحاكم باختيار القائمة "أ" وبقيت القائمة الاخرى للمعارضة.

وبحسب قحطان، فان حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرئسه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح حصل على حقائب الدفاع والخارجية والنفط والاتصالات والخدمة المدنية.

اما المعارضة فحصلت على حقائب الداخلية والمالية والتخطيط والتعاون الدولي، والاعلام وحقوق الانسان.

واكد قحطان ان مبدأ الاتفاق ينص على الا يرفض اي من الطرفين الاسماء التي يختارها الطرف الآخر لحقائبه، ولذا "سيكون التشكيل سهل جدا جدا" على حد قوله.

وكان مصدر يمني معارض اكد في وقت سابق الخميس انه تم التوصل الى اتفاق بين المعارضة والحزب الحاكم على توزيع الحقائب في حكومة الوفاق الوطني التي ستشكل بموجب اتفاق انتقال السلطة.

ويتعين الآن على المعارضة الممثلة بالمجلس الوطني والحزب الحاكم ان يسميا وزراءهما للتشكيلة الوزارية، ومن المتوقع ان تعقد المعارضة الجمعة اجتماعا لبت مسألة الاسماء.

وتنص المبادرة التي وقعت في 23 تشرين الثاني/نوفمبر على ان تشكل حكومة الوفاق الوطني مناصفة بين المعارضة والحزب الحاكم في غضون 14 يوما من التوقيع.

وبحسب المبادرة الخليجية، تقوم حكومة الوفاق الوطني بادارة الفترة الانتقالية مع نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يفترض ان يتم انتخابه بالتوافق رئيسا للجمهورية في اطار انتخابات مبكرة تنظم في غضون تسعين يوما من التوقيع على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر