الراصد القديم

2011/12/22

الانتساب إلى فلسطين بالدم

لا يحتاج الفلسطيني إلى وسيطٍ بينه وبين وطنه، ليأخذ بيده إلى عمق الوطن، ويشركه في همومه وأحزانه، ويطلعه على حاجاته وتطلعاته، ويعرفه على معاناته وآلامه، فكل فلسطيني يعرف الطريق إلى الوطن، ويعرف السبيل إلى مساعدته وتقديم العون لأهله، وهو يدرك جراح الوطن، ويسمع آهة الشعب، ويعيش معه آلامه وأماله، ويعرف عنه ما لا يعرفه قادته، ويرى فيه ما لا يراه زعماؤه.

كما لا يحتاج الفلسطيني إلى من يدله ويرشده إلى ما ينفع وطنه وقضيته، فالفلسطينيون جميعاً يعرفون تفاصيل وخبايا قضيتهم، فقد رضعوها مع حليب أمهاتهم، وخبروا كل شئٍ فيها، حتى أصبح كل فلسطيني خبيراً في القضية الفلسطينية، سياسياً لا يشق له غبار، يحلل ويفند ويربط الأحداث ببعضها، ويقيم المرحلة، ويحدد عوامل القوة، وأسباب الضعف، واتجاهات السياسة الدولية، ثم يضع استنتاجاته وتصوراته عما ستؤول إليه الأحداث.

والفلسطينيون كلهم الذين قدموا فاتورة هويتهم وانتمائهم وثمن انتسابهم إلى فلسطين، قتلاً واعتقالاً وإبعاداً وجرحاً وإصابة، وحرماناً من إخوانهم، وفقداً لأحبتهم، وهدماً لبيوتهم، وتخريباً لمزارعهم، وخلعاً لأشجارهم، وحرثاً لمصانعهم، وضياعاً لمستقبلهم، وشتاتاً في الأرض، فلهم الحق جميعاً في المواطنة الفلسطينية الكاملة، التي لا يستطيع أن يحرمهم منها أحد، أو أن يجردهم منها قانون، والتي تعني حقهم في أن يتمتعوا كغيرهم من الفلسطينيين بجميع حقوق المواطنة، والتي تعني الحق في المشاركة في الحياة السياسية ترشحاً وانتخاباً، والحق في تقديم النصح والإرشاد، وتقديم الرأي وبيان المشورة ووجهة النظر، إذ أن فلسطين هي لجميع مواطنيها الفلسطينيين ومن انتمى إليها عروبةً وإسلاماً من العرب والمسلمين، فلهؤلاء جميعاً الحق في أن يكون لهم رأيٌ يسمع، و كلمة تحترم، وفكرة تناقش، فلا يحجر عليهم، ولا يحال بينهم وبين المشاركة، ولا تسفه أرائهم، ولا تهمل أفكارهم، ولا تؤول أقوالهم، ولا يتهمون في فكر، ولا يساءُ إليهم في انتماء، فهم لهم كامل الحق في أن يكون لهم قيمة وقدر ومكانٌ في هذا الوطن العظيم.

ليس من حق أحدٍ أن يحرم فلسطينياً من رأيه، أو أن يحول دون حريته في التعبير، فلكل فلسطيني أينما كان في الوطن أو خارجه، الحق في أن يقول كلمته في كل حدثٍ ومناسبة، وأن يعبر عن وجهة نظره في كل ما يجري على الأرض الفلسطينية وما يخطط لها، وللجميع الحق في أن يقدموا النصح والتحذير لكل المتحدثين باسم الوطن، والمفاوضين عنه، والقابضين على زمامه، وليس لأحدٍ الحق في أن يمنع الجريح من التأوه، أو المصاب من الألم، أو الطفل المحروم من والده من الصراخ، كما لا يقوى أحدٌ على منع الأم الثكلى من البكاء، والأب الحزين من أن يجري على خديه دمعة ألمٍ وحسرة، ولا ذاك الذي قضى جل عمره في السجون ووراء القضبان من أن يصدح بالحق الذي يراه.

فلسطين التي ضحى من أجلها مئات آلاف الرجال، وشرد بسببها ملايين الفلسطينيين، ونكبت لأجلها دولٌ وشعوب، تستحق من أبنائها نصحاً صادقاً، ومساهمةً جادة، وعطاء غير محدود، لتشارك في تصويب النضال، وتصحيح المسيرة، وتنقية الصف، وتجنب المزالق، والقفز على المخاطر، وضمان المحافظة على سلامة القضية، ووحدة الأرض، وطهر السلاح، فهؤلاء البسطاء من الفلسطينيين من ذوي الأسمال البالية، والسحنات المتعبة، والوجوه التي غضنها الألم، هم الذين يعطون القضية الفلسطينية البركة والطهر والنقاء والبهاء، إنهم خير من يعبر عن القضية بصدقهم وبساطتهم وطيب حديثهم، ونقاء سريرتهم، إذ لا مصالح لهم، ولا غايات عندهم، ولا منافع يرجونها، ولا مكاسب يسعون إليها، فلا شئ يرجونه من الدنيا غير تحرير أرضهم، والعودة إلى وطنهم، والعزة والكرامة لأهلهم وأبناء شعبهم، إنهم من الفئة التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم " لو أقسمت على الله لأبرها"، إنهم صُدُقٌ في الحرب وصُبُرٌ في القتال، يقولون ويفعلون، ويفعلون ما يقولون، ويصدقون ولا يكذبون، يقدمون خير ما يملكون، ويضحون بأعز ما يقتنون، ولا يبخلون على الأرض والوطن بمالٍ ولا بولد.

قالوا قديماً فصدقوا أن فلسطين غالية ومهرها الدم، فحق لمن أعطى فلسطين دمه وروحه، وضحى من أجلها بماله ونفسه، وعمل من أجلها في ليله ونهاره، وتغبرت يوماً قدماه من أجلها فوق ثراها أو على أرضٍ غيرها ولكن سعياً لتحريرها، وعملاً لخلاصها، وآمن بأنها حتماً ستعود، وعداً من الله بارئها أننا سندخلها كما دخلناها أول مرة، أن ينتسب إليها، وأن يكون من أهلها المرابطين عليها أو الزاحفين إليها، وأن يكون جندياً في كتائبها، ومقاوماً في ألويتها، ومرابطاً على ثغورها، ففلسطين أصبحت نسباً إليها ينتمي الأحرار، وإليها ينتسب الشرفاء من أبناء الأمة كلها، عرباً ومسلمين، ممن سكنتهم فلسطين وعاشت في جوانحهم أرضاً مقدسة، وواجباً ربانياً، وحقاً إنسانياً، حلماً يراود خيالاتهم، وهماً يسيطر على حياتهم، وأملاً يكبر مع تقادم أيامهم

أيها المنتسبون إلى فلسطين عقيدةً ودماً وروحاً وانتماءاً، خذوا دوركم، وأدوا واجبكم، وتقدموا الصفوف ناصحين كما المقاتلين، موجهين كما المقاومين، ولا تتخلوا عن دوركم، ولا تتراجعوا عن مهمتكم، ولا تهملوا في واجبكم، ولا تلقوا المسؤولية عن كواهلكم، ولا تنتظروا من يقدمكم، ولا تستأذنوا من يسمح لكم، فأنتم من يوجه دفة السفينة، ومن يرشدها إلى جادة الطريق، وأنتم من يتحمل المسؤولية إن جنحت السفينة أو ضلت الطريق، أو غامر بها قبطانها أو انحرف بها بحارتها، كما أنكم أنتم المسؤولين إن اعتلاها قراصنة، واختطفها غير أهلها، وساقوها إلى حيث يريد من لا يهمه أمرنا.

د. مصطفى يوسف اللداوي

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر