الراصد القديم

2011/12/08

ميقاتي يرد على عون برفض التنازلات.. وفد المحكمة في بيروت وأمن السفارات مهدد


ازدحم المشهد السياسي بالمواقف الاقليمية والداخلية من الاستحقاقات الداهمة على اكثر من محور. فالرئيس السوري بشار الاسد قدم مرافعة سياسية حيال التطورات الدراماتيكية في دمشق بدءا من تأكيد انه لم يصدر اوامر بقتل المحتجين، مرورا بتقليل اهمية العقوبات المفروضة على سوريا من دون ان ينسى الاشارة الى ان الامم المتحدة مؤسسة لا تحظى بالمصداقية. ويأتي الموقف السوري في اعقاب سلسلة خطوات دولية تمثلت في عودة السفيرين الاميركي روبرت فورد والفرنسي ايريك شوفالييه بعد اسابيع على مغادرتها الى دمشق فيما صدر موقف تركي اكد عدم سماح تركيا بمهاجمة سوريا من ارضها.

اما في الداخل الذي انشغل في ساعات قبل الظهر بمتابعة ردات الفعل المعارضة على مواقف امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في مناسبة عاشوراء، فالابرز زيارة مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الادنى جيفري فيلتمان الى بيروت وجولة لقاءاته مع المسؤولين التي شملت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي اولم على شرفه ورئيس حركة التجدد الديموقراطي الوزير الاسبق نسيب لحود على ان يلتقي لاحقا رئيس مجلس النواب نبيه بري وفق ما اشار من السراي وعددا من القيادات في قوى 14 آذار، من دون ان يتضمن جدول اعمال زيارته اي لقاء في قصر بعبدا لانشغال رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بالاعداد لسفره الى ارمينيا غدا.

رسالة كلينتون: وفي السراي سلم فيلتمان الرئيس ميقاتي رسالة من وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لم يفصح عن مضمونها الا انه اعرب عن الارتياح الاميركي لتمويل المحكمة الخاصة بلبنان. معتبرا انها اشارة ايجابية للمجتمع الدولي لالتزام لبنان بالقرارات الدولية.

مجلس الوزراء: وفي قصر بعبدا، حيث يلتئم الشمل الحكومي مجددا في ضوء قرار رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون مشاركة وزرائه في جلسة مجلس الوزراء لمناقشة مرسوم تصحيح الاجور قبل الاعياد، عقد الرئيسان سليمان وميقاتي اجتماعا قوم التطورات قبيل انعقاد جلسة مجلس الوزراء.

وكان العماد عون اعلن قرار المشاركة في اعقاب اجتماع اقطاب التكتل في الرابية مشيرا الى مجموعة مطالب سيتم البحث فيها في اجتماع موسع وتتم برمجتها لاحقاً. ولفت الى ان الامور تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات لكن ضمن مهلة معينة لنقرر الخطوة المقبلة.

لا تنازلات: وفي اطار مواز، اكدت مصادر وزارية لـ »المركزية » ان الرئيس ميقاتي ليس في وارد تقديم تنازلات لأي طرف او الخضوع لمنطق المقايضة بعد تمويل المحكمة، مشيرة الى اصراره على تفعيل العمل الحكومي ورفض الشروط والمزايدات ان في التعيينات او في تحصيل المكاسب.

هايبل: من جهة ثانية، وفي سياق اعادة المطالبة بفتح ملف شهود الزور، لفت اليوم موقف لرئيس قلم المحكمة الدولية هرمان فون هايبل اعلن فيه ان لبنان يجب ان يواصل بحثه عن المتهمين الاربعة، مؤكدا ان لا ملف لشهود الزور بالنسبة الى المحكمة باعتبار ان هؤلاء لم يدلوا بشهاداتهم داخل قاعاتها.

وفد المحكمة: وفي سياق متصل، علمت « المركزية » ان وفدا من المحكمة الدولية سيزور لبنان خلال اليومين المقبلين لشكر الحكومة على خطوة التمويل وحث المسؤولين على متابعة البحث عن المتهمين الاربعة. وسيجتمع الوفد وفق المعلومات مع وزير الداخلية والبلديات مروان شربل.

امن السفارات: وسط هذه الاجواء، كشفت مصادر دبلوماسية لـ »المركزية » عن معلومات وصلت الى عدد من البعثات في لبنان تشير الى امكان تعرض سفارات اجنبية لمحاولات اعتداء، ما دفع القيادات الامنية اللبنانية التي تبلغت المعلومات الى الايعاز للاجهزة المختصة بضرورة رفع مستوى الاجراءات الاحترازية في محيط المقار الدبلوماسية.

استنهاض وتعميم: الى ذلك، وفي اعقاب اطلالة امين عام حزب الله في احياء ذكرة عاشوراء امس، توالت ردات الفعل من الفريق المعارض منتقدة ما اطلق من مواقف، فأدرجتها اوساط نيابية في قوى 14 آذار في اطار خطاب محاولة رفع المعنويات في مرحلة الانهيار الفعلي واستنهاض المناصرين مقابل الواقع المأزوم الذي تعانيه قوى 8 آذار نتيجة هشاشة الدعم الاقليمي لها، واوضحت عبر « المركزية » ان نصرالله هدف من خلال اطلالة شخصية ولو لثلاث دقائق الى تعويم شعبيته بضخ جرعة دعم لرفع المعنويات، مشيرة الى ان رفع سقف التحدي بالحديث عن ترسانة السلاح يؤكد بما لا يرقى اليه شك هذا الواقع. ولفتت الى اتجاه داخل قوى 14 آذار لتعزيز فكرة مقاطعة الحكومة واصدار صك براءة يبرئ ذمتنا من كل قراراتها.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر