الراصد القديم

2011/12/09

انزعاج مغربي من موقف السعودية من مسألة الانضمام لمجلس التعاون عدم تعيين سفير للرباط في الرياض يفتح ملف العلاقات بين البلدين


‘القدس العربي’ من محمود معروف: تعيينات السفراء المغاربة اول امس الثلاثاء طرحت سؤالا حول غياب تعيين سفير للمغرب في الرياض التي لا يوجد بها سفير مغربي منذ وفاة السفير السابق محمد السمار منذ اكثر من سنتين. والسؤال الذي طرح بشقين، الاول يتعلق بالوزير في الداخلية سعد حصار الذي كان مرشحا سفيرا بالرياض وان يكون من بين السفراء الذين سلمهم العاهل المغربي الملك محمد السادس اوراق اعتمادهم، والشق الثاني يتعلق بالعلاقات السعودية المغربية وما يتردد عن انزعاج يطبع هذه العلاقات في هذه الايام. سعد حصار الوزير بالداخلية رشح سفيرا بالرياض بعد وفاة الامير سلطان بن عبد العزيز وتولي الامير نايف ولاية العهد ونائب رئيس الوزراء وتربطه بحصار علاقة شخصية متينة وردت الرياض ايجابا على طلب الترشيح وكان اسمه حتى بداية الاسبوع الجاري ضمن قائمة السفراء الذين سيعينون وليصبح عدم تعيينه خبرا ذا اهمية خاصة لاسباب تتعلق بتشكيل حكومة بن كيران من جهة والعلاقات السعودية المغربية من جهة ثانية.

وتتحدث اوساط سياسية مغربية عن ترشيح حصار لمنصب وزير الداخلية بحكومة بن كيران، بحكم علاقة المصاهرة التي تجمعه مع مؤسس العدالة والتنمية الراحل عبد الكريم الخطيب، بالإضافة إلى الخبرة التي راكمها لعمله طيلة سنوات في الداخلية مع تقارير تشير الى ان الطيب الشرقاوي، عبر عن رغبته في مغادرة منصبه على رأس وزارة الداخلية.

اوساط سياسية قرأت عدم تعيين سعد حصار او شخصية اخرى سفيرا لدى السعودية باعتباره اشارة انزعاج مغربي من موقف الرياض من مسألة انضمام المغرب، ومعه الاردن لمجلس التعاون الخليجي، لما سيشكله من عبء اقتصادي على المجلس.

وحسب مصادر دبلوماسية مغربية فإن اقتراح دعوة المغرب للانضمام لمجلس التعاون الخليجي جاء من امير قطر الشيخ حمد ال ثاني وان السعودية احرجت بمعارضة الاقتراح دون ان تتحمس له.

واذا كان المغرب لم يقدم طلبا للانضمام للمجلس ورحب به دون اندفاع وحرص على التأكيد على ان مكانه الطبيعي هو اتحاد المغرب العربي، فان مختلف التقديرات اشارت الى ان علاقة المغرب مع المجلس ستكون شكلا من اشكال التعاون الوثيق والشراكة المتقدمة دون الوصول الى العضوية الكاملة ،لذلك ابدى عدد من المسؤولين المغاربة استغرابهم من تصريحات مسؤولين خليجيين عن عدم امكانية التحاق بلادهم بالمجلس الخليجي لكن هؤلاء المسؤولين ابدوا انزعاجهم من تصريحات وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الذي اعاد عدم القبول الى عدم الاستقرار الاقتصادي للمغرب والاردن وشبه عضويتهما بالعبء الاقتصادي المشابه للعبء اليوناني على الاتحاد الاوروبي وازمته المالية.

ورئيس الدبلوماسية السعودية معروف باتزانه والدقة بتصريحاته، الا إنه معروف لدى المسؤولين المغاربة بجفائه تجاه بلادهم وبأنه في مقارباته ومعالجاته للقضايا الدبلوماسية اقرب لمقاربة الجزائر الشقيق اللدود للمغرب.

ولاحظ مسؤول مغربي كبير في حديث لـ’القدس العربي’ ان سعود الفيصل بعكس بقية الامراء السعوديين لم يقم باية زيارة خاصة للمغرب ولم يمدد اية زيارة رسمية قام بها الى بلادهم.

ولم يكن عدم تعيين سفير بالرياض التساؤل الوحيد الذي اثاره تعيين العاهل المغربي الملك محمد السادس لسفراء مغاربة من قراءات متعددة منها لها علاقة بتوقيت التعيين وايضا استثناء عواصم ذات اهمية خاصة، ان لم تكن الاهم في علاقات المغرب الخارجية حيث بقيت الرياض وباريس بدون سفراء.

العاهل المغربي الملك محمد السادس عين 28 سفيرا وهو أكبر تعيين من نوعه لموظفين كبار داخل الدولة بعد المصادقة على الدستور الجديد في تموز(يوليو) الماضي الذي ينص الفصل49 منه على أن كبار موظفي الدولة بمن فيهم السفراء يعينون داخل المجلس الوزاري الذي يرأسه الملك أو يفوض رئيس الحكومة لرئاسته بناء على جدول أعمال يحدده الملك.

وحدد الدستور للمجلس الوزاري اختصاص ‘التعيين باقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من الوزير المعني، في الوظائف المدنية لوالي بنك المغرب، والسفراء والولاة والعمال، والمسؤولين عن الإدارات المكلفة بالأمن الداخلي، والمسؤولين عن المؤسسات والمقاولات العمومية الاستراتيجية’.

واذا كان المغرب حتى الان ينتظر حكومة برئاسة عبد الله بن كيران زعيم حزب العدالة والتنمية الاصولي الذي فاز بالانتخابات فإن حكومة عباس الفاسي زعيم حزب الاستقلال ما زالت تقوم بتصريف الاعمال كما ان قرارات التعيين وبعدها الترشيح للدول وموافقة الدول واصدار مراسيم التعيين تكون قد جرت اثناء ممارسة عباس الفاسي لمهامه وهو ما دفع الى اعتبار التعيين ‘خارج الإطار الذي يحدده الدستور بمثابة اختبار لهذا الدستور ولرئيس الحكومة المكلف الذي تعهد بالتمسك بتطبيق الدستور خاصة فيما يتعلق بصلاحيات رئيس الحكومة.

وقال موقع ‘لكم’ ان استقبال الملك للسفراء بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط جاء صفعة لعبد الاله بن كيران الذي لم يعينه الملك كرئيس للحكومة بنفس القاعة بل في محل اقامته في مدينة ميدلت وفي حضور وزير سيادة هو وزير الخارجية الطيب الفاسي، وفي غياب رئيس الحكومة المعين، والوزير الأول المنتهية ولايته، وبدون انعقاد المجلس الوزاري الذي يعين داخله السفراء كما ينص على ذلك الدستور. وتساءل نفس المصدر ان كان تعيين هؤلاء الموظفين ملحا وأمرا مستعجلا.

وشكل استحواذ القصر على صلاحيات رئيس الحكومة احدى النقاط السلبية التي سجلت على الوزير الاول عباس الفاسي وبقي فسح القصر المجال لرئيس الحكومة الجديد لممارسة الاختصاصات التي منحها اياه الدستور سؤالا مطروحا متبوعا بسؤال عن قدرة بن كيران على ممارسة هذه الاختصاصات.

السؤال الثاني المطروح ايضا حول توقيت تعيين السفراء وبحضور الطيب الفاسي الفهري وزير الخارجية، قبيل تشكيل الحكومة الجديدة، والذي تمت قراءته ببقاء الطيب الفاسي الفهري الذي رشحته بعض الاوساط سفيرا في باريس التي ما زالت السفارة شاغرة هناك او في نيويورك.والفاسي الفهري غير منتم لاي حزب ويحسب على القصر ويوصف ضمن اخرين كوزراء سيادة وزير للخارجية بالحكومة القادمة، وهو ما سيحرج بن كيران الذي قال انه ليس هناك وزراء سيادة وان الدستور ينص على ان رئيس الحكومة هو من يقترح الوزراء

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر