الراصد القديم

2011/12/11

ليس حبا بالعروبة ولا بسوريا بل . ..الأردن طلب نصف مليار دولار شهريا لتفعيل مقاطعته سوريا

الحكومة الأردنية تمسكت حتى وقت متأخر من ليل الأربعاء بموقفها في كواليس الإتصالات والمشاورات العربية الخاصة بتفعيل قرار جامعة الدول العربية بشأن المقاطعة الإقتصادية لسوريا، وهو إجراء تتحفظ عليه حلقات القرار الأردني، بسبب ضرره المباشر على الإقتصاد الأردني المنهك أساسا، إذ طلبت الحكومة الأردنية من دول خليجية ضغطت عليها للإسهام في قرار المقاطعة العربية لسوريا، مبلغ نصف مليار دولار أميركي شهريا، وإلا فإنها لن تطبق قرار الجامعة العربية.

ولا يعرف بعد عما إذا كان قد تم التوصل الى إتفاق في هذا الشأن أم لا، خصوصا مع تصميم أردني على صيانة إقتصاده الوطني من أي ضرر، قد ينجم عن المقاطعة العربية لسوريا، وسط معلومات بأن دول خليجية تتخوف من تجاهل الأردن لقرارات الجامعة العربية، فهي بذلك قد تفتح الباب لدول أخرى بتجاهل تطبيق قرار المقاطعة، وهو ما يسقط القرار حتى قبل سريانه.

وهذايعني ان موقف الأردن ليس حبا بالعروبة أو خوفا على سوريا وشعبها عندما رفض تنفيض بعض العقوبات ومنها حظر الطيران... بل هو أبتزاز لدول الخليج فمن يدفع أكثر سوف تكون الأردن الى جانبه

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر