الراصد القديم

2011/12/02

العنف يعرقل اتفاق انتقال السلطة في اليمن

صنعاء - يهدد العنف المستمر وانتشار المسلحين الموالين والمعارضين في ظل الانقسام والولاء المتعدد في الاجهزة الامنية والعسكرية التي يسيطر اقرباء الرئيس اليمني على معظمها، باحباط اتفاق انتقال السلطة بالرغم من خطوات ايجابية على المستوى السياسي.

وقال نائب وزير الاعلام اليمني عبدو الجندي بعد تصاعد كبير للعنف في تعز حيث قتل 20 شخصا، "من دون تهدئة، لا قيمة للاتفاقيات". 

من جهته هدد رئيس الوزراء المكلف والقيادي المعارض محمد سالم باسندوة "باعادة النظر في الموقف" ما لم تتوقف "المجازر" في تعز التي اصبحت النقطة الساخنة في اليمن. 

الا ان خطوات ايجابية تسجل في الاطار السياسي كالدعوة فعلا لانتخابات مبكرة والاتفاق الخميس على تقاسم حقائب حكومة الوفاق الوطني، وذلك في ظل ضغط اقليمي ودولي قوي لتطبيق المبادرة الخليجية التي وقع عليها الرئيس والمعارضة ويرفضها الشباب المستمرون في "ثورتهم السلمية". 

وما يزال اليمن بانتظار تشكيل اللجنة العسكرية التي تنص على تشكيلها الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية لازالة المظاهر المسلحة واعادة هيكلة المؤسسات الامنية والعسكرية، خصوصا ان البلاد تشهد اراقة دماء جديدة كل يوم فيما لم يتغير شيء على الارض عسكريا. 

وقال المتحدث باسم اللقاء المشترك (المعارضة البرلمانية) محمد قحطان ان "الطرف الآخر يؤخر تشكيل اللجنة ربما رغبة منه في استكمال الانتقام كما يحصل في تعز ومناطق اخرى، او للتملص مع موجبات الاتفاق"، اي المبادرة الخليجية. 

واشار الى ان نائب الرئيس عبدربه منصور هادي بات بحسب الاتفاق يمسك بالصلاحيات التنفيذية للرئيس، قبل ايام، لكن "في كل الاحوال نعرف انه اذا كان هناك تاخير فليس بسببه". 

واكد قحطان ان من يعرقل تشكيل اللجنة قد يكونوا ابناء واقارب الرئيس علي عبد الله صالح الذين يمسكون بالمناصب الحساسة في الاجهزة الامنية والعسكرية. 

واشار المتحدث الى ان المبادرة الخليجية لا تنص على ان يتم اقصاء هؤلاء. 

وتتألف صنعاء من مربعات امنية متداخلة تسيطر عليها القوات الموالية للرئيس صالح والقوات التابعة للواء المنشق علي محسن الاحمر التي تحمي منطقة ساحة الحرية وما زال المحتجون يعتصمون فيها اضافة الى المسلحين المدنيين الموالين والمعارضين. 

اما تعز، وهي من المدن الاقل قبلية في اليمن، فلا تسيطر القوات الموالية الا على احياء محدودة فيها بينما يسيطر المسلحون المؤيدون "للثورة الشبابية" على اجزاء واسعة منها. 

كما يسيطر مسلحو تنظيم القاعدة على قطاعات من محافظتي ابين وشبوة الجنوبيتين. 

واعتبر قحطان ان "تشكيل اللجنة العسكرية الآن هو اهم شيء" رافضا اي محاولة من قبل معسكر الرئيس للتعامل مع المشاكل الامنية خارج اطار هذه اللجنة. 

وعن الضمانات لتنفيذ اتفاق انتقال السلطة، اشار قحطان خصوصا الى "التزام كامل" من قبل الدول الخليجية والدول الدائمة العضوية في مجلس الامن لمتابعة تنفيذ الاتفاق، وقد تكون هذه الدول انشأت بحسب قحطان "غرفتي عمليات في السفارة السعودية والروسية" للمتابعة. 

من جهته، اعتبر نائب وزير الاعلام عبدو الجندي ان الاتفاق على تقاسم الحقائب في حكومة الوحدة "مؤشر ايجابي لكن يجب ان يرافقه تهدئة في تعز وفي كل مكان". 

واكد الجندي بدوره ان "الامن هو المشكلة الكبرى" الا انه اتهم المعارضة بانها "لا تمارس العمل السلمي بل تمارس العمل الحربي، خصوصا في تعز" التي قال ان هناك محاولات لاسقاطها من قبل المسلحين الموالين للمعارضة. 

وقال في هذا السياق "لا ادري لماذا هذا التصعيد. نحتاج الى اجراءات صارمة للتهدئة والا فلا قيمة للاتفاقات من دون هذه التهدئة". 

بدوره قال الجندي ان الجميع ينتظرون تشكيل اللجنة العسكرية مؤكدا ان "لا شيء من جانب الرئيس يعرقل تشكيلها" و"ابناء الرئيس ليس لهم دخل في ذلك، والرئيس حريص على انجاح المبادرة الخليجية". 

وبموازاة هذا الوضع الامني السياسي المعقد، يبقى عشرات الالاف من الشباب في ساحة التغيير في 

صنعاء وساحة الحرية في تعز لاستكمال "الثورة السلمية" و"اسقاط رموز النظام"، ورفض الحصانة التي يمنحها اتفاق نقل السلطة الى الرئيس، وذلك في تباعد واضح مع المعارضة. 

الا ان الجندي يتهم المعارضة بشقيها السياسي والقبلي "بتحريض الشباب عبر القول بان الثورة يجب ان تستمر". كما اكد ان مطالبة الشباب "باسقاط رموز النظام" يعني "الحرب الاهلية" في اليمن. 

واكد القيادي في "ثورة الشباب" وليد العماري ان المحتجين غير معنيين بالاتفاقات بين الحزب الحاكم والمعارضة، بما في ذلك حول حكومة الوفاق التي سيكون من ابرز مهامها الحوار مع الشباب. 

وقال العماري "نحن اصلا لم ندخل في الثورة من اجل تقاسم المعارضة والسلطة الحقائب الوزارية. لا نشعر بالاحباط، ونحن مستمرون في ساحة التغيير حتى اسقاط كامل رموز الفساد والتاسيس لدولة مدنية حديثة". 

لكن خروج الرئيس اليمني من الصورة بعد الانتخابات الرئاسية المبكرة التي يفترض ان تنظم في شباط/فبراير المقبل قد يسهم في خروج الشباب من الساحات، بحسب قحطان والعماري. 

وقال العماري "اذا خرج علي عبد الله صالح وتمت اعادة هيكلة الجيش مع خروج اقرباء الرئيس الذين وصلوا الى مناصبهم العسكرية ليحموا سلطة العائلة وبدأ التاسيس لدولة مدنية، فلا شيء يمنع ان نخرج من الساحات دون ان نوقف ثورتنا".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر