الراصد القديم

2011/12/16

معارك بالأسلحة والعصي تطغى على المعركة الانتخابية في مصر

قال شهود عيان ان اشتباكات بالرصاص والايدي وقعت الخميس في اليوم الثاني والاخير من بداية المرحلة الثانية لانتخابات مجلس الشعب المصري وان انتهاك قواعد الدعاية الانتخابية استمر.

وقالت شاهدة ان وكيل مرشح أطلق أعيرة نارية في الهواء وسب قاضيا في لجنة انتخاب بقرية كفور نجم بمحافظة الشرقية شمال شرقي القاهرة وان جنود جيش ضربوه ثم طردوه من اللجنة.

وأضافت أن نحو ألفين من السكان تجمعوا أمام اللجنة وضربوا جنود الجيش والقاضي مما أدى لتوقف الاقتراع لنحو ساعتين.

وتابعت أن نحو أربع ناقلات جند من الجيش وصلت الى المكان ورابطت أمام اللجنة التي تعقد في الوحدة المحلية بالقرية.

وخلال حملة الدعاية للمرحلة الاولى التي أجريت منذ أكثر أسبوعين وقعت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين على استمرار الادارة العسكرية لشؤون البلاد في القاهرة ومدن أخرى أسفرت عن سقوط أكثر من 40 قتيلا.

لكن انتخابات المرحلة الاولى جرت في أجواء هادئة في الاغلب.

وقال شهود ان تعديات بالسب والضرب وقعت على قضاة يشرفون على الانتخابات في لجان انتخاب بقرية الصيادين القريبة من مدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية. وقال مراقبون حقوقيون ان اشتباكات بالايدي وقعت بين ناخبين وجنود جيش في عدد كبير من اللجان بالمحافظة خاصة بالقرى.

وتشهد قرى الشرقية اقبالا كبيرا على لجان الانتخاب بينما الاقبال ضعيف في المدن بحسب الشهود.

ويقول محللون ان قرويين كثيرين يخشون تطبيق غرامة الامتناع عن الانتخاب عليهم اذا لم يدلوا بأصواتهم وتبلغ 500 جنيه (83.1 دولار).

ويقول المحللون ان الاخوان المسلمين والسلفيين يمكنهم حشد الناخبين في القرى بعد سنوات من تقديم الاعانات الخيرية لسكانها.

وقالت مصادر أمنية في محافظة البحيرة شمالي القاهرة ان ستة قرويين أصيبوا بينهم اثنان في حالة خطيرة خلال مشاجرة بين سكان قريتين قام السكان في احداهما بمنع سكان الاخرى من الوصول الى لجان الانتخاب فيها.

وقال مصدر أمني ان الرصاص استخدم في المشاجرة وان أحد المصابين سقط برصاصة.

وأضاف أن هناك خصومة اجتماعية سابقة بين أسرة في قرية عكاشة وسكان قرية أبو زامل امتدت الى الانتخابات.

وخلال المرحلة الاولى تقدم حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين وحزب النور وهو حزب سلفي والكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين على عشرات من الاحزاب.

ويتوقع أن يعزز الاسلاميون مكاسبهم في المرحلة الحالية التي ستجرى انتخابات الاعادة لها يومي الاربعاء والخميس المقبلين.

وقال شهود ان اشتباكات بالايدي والعصي وقعت بين مؤيدي حزب الحرية والعدالة ومؤيدي حزب النور أمام لجنتين انتخابيتين في قريتين قريبتين من مدينة دمنهور عاصمة محافظة البحيرة بسبب المنافسة.

وأضافوا أن مشادات بين ناخبين وقضاة تسببت في توقف الاقتراع لنحو ساعتين في نحو 15 لجنة انتخاب بالمحافظة.

وتجرى انتخابات المرحلة الثانية في تسع محافظات هي الجيزة والبحيرة وسوهاج والشرقية والاسماعيلية وبني سويف والسويس وأسوان والمنوفية.

وقالت مصادر أمنية ان امرأة تناصر حزب الوفد في قرية بمحافظ المنوفية ترقد في المستشفى وقد لحقت بها اصابات خطيرة بعد تعرضها مساء يوم الاربعاء لضرب مبرح قالت انه من أنصار لحزب النور.

وقال مصدر ان خلافات على الدعاية تسببت في الاعتداء.

وفي مدينة كوم امبو بمحافظة أسوان بأقصى جنوب البلاد جرد سكان بقرية اقليت ضابط شرطة من مسدسه بعد اشتباك معه بالايدي في لجنة انتخاب لكن ردوا اليه المسدس لاحقا.

وقالت مصادر أمنية ان مرشحا وأبناء وأقارب له ضربوا محاميين موكلين عن حزب النور ضربا مبرحا في لجنة انتخاب بقرية في محافظة سوهاج بجنوب البلاد كما أغلقت لجنة أخرى أبوبها أمام الناخبين في قرية ثانية بسبب مشاجرة بين ناخب وجنود جيش بحسب شهود.

وقال شاهد ان وكيل مرشح أصيب في مشاجرة مع وكيل مرشح اخر في لجنة انتخاب في مركز جهينة بالمحافظة.

وتعددت المخالفات الانتخابية في المرحلة الاولى التي عقدت في القاهرة وثماني محافظات أخرى لكن اللجنة القضائية العليا للانتخابات قالت ان الانتهاكات ليست من الجسامة بدرجة أن تبطل الانتخابات.

ويقول الشهود ومراقبون حقوقيون ان الانتهاكات استمرت في المرحلة الثانية التي بدأت الاربعاء وانتهت في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي يوم الخميس (17:00 بتوقيت غرينتش).

وقال مصدر أمني ان قوات الجيش ألقت القبض يوم الخميس على ياسر عوض ابن المرشحة ماجدة البيه "لقيامه بتوجيه الناخبين في لجان الانتخاب بالمدرسة الابتدائية الجديدة في مدينة منوف محافظة المنوفية."

وأضاف أن قوات الجيش سلمته الى النيابة العامة في المدينة للتحقيق معه.

كما ألقت قوات الجيش القبض على محمد زينهم حمزة مندوب حزب الحرية والعدالة في قرية الروضة بالمحافظة بالتهمة ذاتها بحسب المصادر.

وكانت اللجنة القضائية العليا للانتخابات قالت انها ستوجه الجيش والشرطة الى وضع حد لانتهاك قواعد الدعاية والانتخاب.

وقال مصدر في مدينة جهينة في محافظة سوهاج ان المرشحة محاسن الضبع قدمت بلاغا ضد رئيسي لجنتي انتخاب في دائرتها تتهمهما بالسماح بالتصويت الجماعي نيابة عن الناخبين الذين لم يحضروا للادلاء بأصواتهم.

وقال الشهود والمراقبون الحقوقيون في المحافظات التسع ان توزيع أوراق الدعاية وتوجيه الناخبين والتجوال بمكبرات الصوت لغرض الدعاية استمر أمام لجان انتخاب الخميس.

لكن رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات المستشار عبد المعز ابراهيم قال "لم ترد الينا أي مخالفة اليوم".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر