الراصد القديم

2011/12/23

بعثة المراقبين تبدأ مهامها في أول تحرك عربي داخل سوريا

القاهرة - وصل الى دمشق الخميس قادما من القاهرة وفد بعثة المراقبين العرب للاعداد لزيارة البعثة فيما يمثل أول تحرك من جامعة الدول العربية بعد توقيع سوريا على بروتوكول بعثة المراقبين لمتابعة الاوضاع في البلاد.

وقال وجيه حنفي مساعد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي هاتفيا من العاصمة السورية "الحمد لله وصلنا دمشق بالسلامة".

وقال سمير سيف اليزل الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية الذي يرأس الوفد المكون من 11 عضوا قبل مغادرته القاهرة ان الوفد سيعمل على تيسير عمل بعثة المراقبين العرب مع الجانب السوري "في موضوع التجهيزات لاستقبال بعثة المراقبين".

ومضى يقول ان الوفد سيقوم بعمل "بعض الترتيبات اللازمة لاستقبال البعثة على الارض من ناحية الاقامة والمواصلات والاتصالات والتأمين خلال انتقالات أعضاء البعثة وتحديد الاماكن التي ستقوم بزيارتها في كل المدن والمناطق السورية".

ويضم الوفد الذي يرأسه سيف اليزل عددا من مسؤولي الجامعة العربية الى جانب باحثين وخبراء في عدة منظمات حقوقية.

ووافقت سوريا في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني على خطة عربية تطالب بانهاء القتال وسحب القوات من المناطق السكنية والافراج عن السجناء وبدء حوار مع المعارضة.

لكن دمشق تلكأت ستة أسابيع في السماح لمراقبين بتقييم مدى التزامها بتنفيذ الخطة في الوقت الذي قفزت فيه أعداد القتلى. ووقعت دمشق على بروتوكول بشأن المراقبين الاثنين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة.

ومن جانب اخر وصل الفريق أول الركن محمد مصطفى الدابي رئيس بعثة المراقبين العرب الى مصر قادما من الخرطوم في زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها مع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

وقال الدابي لدى وصوله انه جاء الى القاهرة "لمتابعة الاعدادات الادارية والترتيبات الفنية الخاصة بعمل البعثة والتي ستعمل بكل شفافية في مراقبة الوضع بسوريا من خلال لقاءات ميدانية متواصلة مع كل أطراف القضية السورية من قوات مسلحة ومعارضة وأجهزة أمن ومنظمات انسانية".

وقال العربي الثلاثاء ان فريق المراقبين سيضم 150 عضوا ومن المقرر أن يصل الى سوريا بحلول نهاية ديسمبر/كانون الاول أو قبل ذلك وسيطالب بزيارات بدون عوائق للمستشفيات والسجون وغير ذلك من الاماكن في مختلف أنحاء البلاد.

وأضاف أن الفريق سيصدر تقارير يومية سيكون للسلطات السورية حق الاطلاع عليها دون ادخال تعديلات.

وقال العربي ان الفريق سيحتاج الى أسبوع من وصوله الى سوريا ليحكم ان كانت الحكومة تلتزم بخطة السلام العربية.

وأضاف أن عشر سيارات دفع رباعي ستصل الى سوريا من العراق لاستعمالها في مهمة الفريق.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر