الراصد القديم

2011/12/12

كوشير إسلامي

بقلم / توفيق أبو شومر

هل حان الوقت لتأسيس مشروع ديني إسلامي تجاري يُحرر الكثير من أدعياء الدين من سلك الوظائف ومن العمل الشاق على غرار مشروع الكوشير اليهودي؟

فقد أصبح معظم المسلمين ينقادون للسنن، أكثر من انقيادهم للفرائض ، بعد أن نجح المتفيهقون ممن ينسبون أنفسهم للدين في إعادة خلط أوراق الدين ، لا لتنقيته مما علق به من شوائب ، وإزالة البدع والخرافات والعادات والتقاليد البالية منه ، بل لاختراع سنن ومستحبات وواجبات جديدة تطغى على جوهره وتحصره في قشور خالية من اللباب !

آخر صيحات عوالق الدين الإسلامي التي قرأتها منذ أيام بمناسبة موسم الحج كانت فتوى أطلقها بعض الأزهريين ، وتنص الفتوى الغريبة على تحريم لبس ملابس الإحرام المصنوعة في الصين ، لأنها تسبب التهاب الجلد ، مما يتعارض مع نص الآية :

" يحل لهم الطيبات، ويحرم عليهم الخبائث "

صحيفة روز اليوسف 27/11/2009

" وجعل المتفيهقون معنى الخبائث ينصرف على ألبسة الإحرام القطنية المصنوعة في الصين. لأنها تضر الجسم ، وتؤذيه ، والأذى والضرر من الخبائث ........ !!

فهل سيشكل المسلمون هيئة كوشير تطبق مواصفات الألبسة على الحجاج ، مثلما يفعل الحاريديم اليهود ممن لهم جيش كبير من الموظفين في كل الشركات ومصانع الأغذية والألبسة وحتى مستودعات المشروبات لكي يمنحوا البضائع ختم كوشير( حلال) لكي يشتريه المتدينون اليهود، ومن يرغب في الانتماء لهم ؟

وقد سمعتُ منذ أيام بأن تقليدا جديدا بدأ في الظهور في ذبح الأضاحي ، حيث يجب أن يحضر الذبح شيخٌ أو رجلٌ منسوب إلى الدين يراقب الذابحين ويشرف على سكاكينهم تطبيقا لنص الحديث :

" إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة" لغرض الحصول على هبة من لحم الأضحية نظير جهده المشكور !! في مراقبة السكين وطريقة ذبح الأضحية !

ويعرف القارئون بأن محلات ألبسة عديدة في كثير من الدول العربية دخلت في طور الكوشير الإسلامي ، وهي محلات تبيع الألبسة الشرعية ! وأردية الصلوات للنساء ، وغيرها من لوازم العبادات كالعباءات وحتى أثواب الرجال الفضفاضة ، أو الجلابيات الخليجية ، التي أصبحت في كثير من البلدان هي الزي الرسمي الديني !

وللأسف فإن رواد الكوشير الإسلامي يفتون في أمر الألبسة والأطعمة ، يحرمون بعضها ويحللون بعضها الآخر ، وينسون بأن كل المسابح وسجاجيد الصلاة والساعات التي تصدر صوت الآذان والهواتف المحمولة التي تتلو القرآن وبوصلات الاتجاه نحو القبلة ، وثيابهم وأغطية رؤوسهم لا تصنع في أية دولة عربية أو إسلامية ، بل هي من صناعة الصين أو إحدى دول آسيا المجاورة !

نصيحة لرواد عصر فرض السنن، ممن يركبون صهوات الأديان ليصلوا إلى مبتغاهم ، ويحققوا المجد والشهرة وليستمتعوا بالفوائد والأرباح ، وأعني بهم راكبي أحدث ماركات السيارات ، بينما هم يرتدون أزياء القرون الوسطي ، وأعني بهم أيضا كل الذين ما يزالون مصرين أن يقيسوا المسافات بالذراع والباع والفتر والشبر في عصر المتر والسنتمتر !

وأعني بهم أيضا كل الذين يحملون في جيوبهم هواتف تحديد المسافات التي تعمل بالأقمار الصناعية ، وما يزالون يزنون مقادير الصدقات بالصاع والأردب والمُد والوسق والمكوك والقدح والقفيز والمثقال في عصر الكيلوغرا م !

وأعني بهم أيضا كل الذين يرغمون حتى أطفالهم الصغار بأن يدخلوا الحمامات بالقدم اليسرى ويمنعون بناتهم الصغيرات من كشف وجوههن ويجبرونهن على ارتداء النقاب بينما هم ينامون في قصور مكيفة بالهواء البارد المضغوط التي تعمل بالكهرباء، ويحملون في جيوبهم تذاكر طائرات يسافرون في الصباح إلى بلاد الوزة السوداء ليستمتعوا بالسافرات العاريات !!!

أنصح هؤلاء وكل من هم على شاكلتهم أن يؤسسوا شركة الكوشير الإسلامية ، على غرار مؤسسة باداتس يوسيف اليهودية التابعة للحاخام السفاردي عوفاديا يوسيف ، وهي من أضخم شركات الكوشير ويصل دخلها السنوي إلى ملايين الدولارات وهي توظف كتائب من مفتشين ومراقبين وعمال كوشير من طائفة السفارديم أتباع الحاخام عوفاديا يوسيف .

وهي في الوقت نفسه تشرف أيضا على بيرة كالسبيرغ الخاضعة للكوشير أيضا !!

وينضوي تحت لواء كوشير باداتس يوسيف أكثر من 1600 مطعم في إسرائيل حاصلة على شهادة من المؤسسة مما يتيح لها البيع لكل الجمهور السفاردي !

وقد أفتى الحاخام عوفاديا يوسيف لأتباعه فتوى تجعل استهلاك الأطعمة والمواد الأخرى المختومة بختم كوشيره الديني تخفف الذنوب عند رب العالمين ، وقد تزيلها كلها !! جورسلم بوست 2/10/2009

ومن النصائح الأخرى أن يتولى رواد الكوشير الإسلامي تأسيس شركة حافلات كوشير تفصل بين النساء والرجال ، وهي بالفعل موجودة في بعض البلدان العربية .

ومن النصائح الأخرى التي أقتبسها من المجتمع الحريدي الإشراف على محلات بيع أشرطة الكمبيوتر وختم الأفلام المراقبة شرعيا بختم الكوشير ، فقد هاجم الحاريديم محلا للكمبيوتر يبيع أشرطة غير كوشير، وحطموا زجاجه الخارجي وضربوا موظفيه لأنهم يبيعون أشرطة كمبيوتر ليست كوشيرا في حي غيئولا بالقدس (صحيفة يدعوت 3/4/2009) !!

كما أقترح على رواد عصر الكوشير الإسلامي أن يتولوا إدارة الفنادق، كما يتولاها الحاريديم لتصبح غرف النزلاء كوشيرا أيضا أي تخلو من أجهزة التلفزيون ، وتحتوي على أسرة نوم مفردة ، وهو ما يجري بالفعل في كثير من فنادق إسرائيل التي يرتادها الحاريديم !!

وأقترح أيضا عليهم أن يتعلموا من الحاريديم كيفية صناعة مصاعد كوشير دينية تعمل حسب الأوزان في العمارات والأبراج !!

معلومات

ومن المعروف بأن أسعار الطعام المختوم بختم الكوشير تزيد عن الطعام العادي غير المختوم بستة أضعاف ، ويعود ربحها لجيوب الحاريديم وأتباعهم ومشجعيهم.

وللعلم فقط فإن مؤسسات الكوشير ليست فقط في إسرائيل بل هي في كل أنحاء العالم ، وهي تشمل كل الشركات ، حتى الهواتف المحمولة وبرامج الإنترنت هي أيضا خاضعة للكوشير ، كما أن ربح الكوشير اليهودي يأتي أيضا من جيوب المسلمين كلهم بدون أن يعرفوا ، فالمسلمون يدفعون في كل يوم مئات الملايين لمؤسسات الكوشير في العالم ، فشراب الكولا والمنظفات والأطعمة كلها وغيرها من المنتجات تدفع ضريبة كوشير للمتدينين اليهود نظير السماح بتسويقها في أوساطهم لتكون مقبولة، وهو يضاف إلى أسعار بيعها بالتجزئة ، فالمسلمون والعرب يدفعون للكوشير اليهودي بدون علمهم !!

ولهذا فلكي يتحرروا من ربقة الكوشير اليهودي عليهم تأسيس كوشيرهم الخاص بهم !!

إذن فعلى مبتدعي السنن الدينية الجديدة أن يشرعوا في تنفيذ الكوشير الإسلامي الجديد ، ليمكنوا من الحصول على الثروات بدون أن يبذلوا جهدا عمليا فيها ويمنحوا خاتمهم الشرعي الديني للشركات والمؤسسات والمتاجر والمصانع والمطاعم والمخابز !!

وذلك كله من أجل العودة إلى زمن صكوك الغفران الغابرة في القرن الخامس عشر والسادس عشر من القرن السالف، وهو عصرٌ يحوم حول عالم اليوم في صيغٍ شتى وهو سيعود بالتأكيد من جديد بصورة أكثر بشاعة ، بسبب ضمور خلايا الفكر والثقافة ، وبسبب التغييب المتعمد والمقصود لرواد الفكر الحر من العلماء والمفكرين !!

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر