الراصد القديم

2011/12/02

رجال الأعمال السوريون يعربون عن تخوفهم من العقوبات


يواجه رجال الأعمال السوريون اختبارا صعبا بين العقوبات التي تفرض من كل حدب وصوب على سوريا والخوف من فكرة أن يضطروا لدفع ثمن غال لدعمهم للنظام إذا انهار.

وقال متعهد في دمشق طالبا عدم كشف هويته إن "العقوبات اليوم تشبه فتحات تسرب للمياه في باخرة تسد واحدة فتفتح اخرى".

وأضاف "ما أن نجحنا في التكيف مع العقوبات الاميركية ثم الاوروبية التي وجهت ضربة رهيبة حتى فرض العرب" عقوباتهم.

وكان الاتحاد الاوروبي قد تبنى الخميس سلسلة عاشرة من العقوبات هدفها "منع النظام من الحصول على تمويل".

وقال دبلوماسي غربي إن الهدف هو "خنق النظام". واضاف أن "حربا اقتصاديا تحل محل تدخل عسكري مستحيل كما في ليبيا. إنها حرب حركات. العقوبات ليست جامدة وتأتي من كل الجهات".

كما تبنت الجامعة العربية الاحد عقوبات اقتصادية قاسية لكن نظام الرئيس بشار الاسد لم يغير تصميمه على سحق التمرد الشعبي الذي أسفر عن سقوط اكثر من أربعة آلاف قتيل، حسب الامم المتحدة.

ويثير الاعلان عن "لائحة سوداء" جديدة للشخصيات التي تتهم بمساعدة النظام، قلق رجال الاعمال. وقال أحدهم إن "شائعة أفادت أنني ساكون على لائحة. شعرت انني أواجه محنة لكن في نهاية المطاف تبين أنه تشابه اسماء".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر