الراصد القديم

2011/12/08

طائرة اميركا المحطمة بإيران كانت بمهمة لـCIA وواشنطن فكرت بقصف موقعها


كشفت مصادر أمنية أمريكية لـCNN أن طائرة الاستطلاع العاملة دون طيار - التي تحطمت في إيران قبل أسبوع - كانت في مهمة لوكالة الاستخبارات المركزية CIA، على صلة بنشاطات متمركزة في أفغانستان، وشككت المصادر بأن تكون الطائرة قد حلقت بالأجواء الإيرانية، مؤكدين أنها كانت من نوع RQ-170 الذي لا يمكن للرادار رصده.

وشككت المصادر بأن تكون مهمة الطائرة قد شملت دخول الأجواء الإيرانية نظراً لأن قدراتها التقنية العالية تتيح لها استطلاع الداخل الإيراني حتى إذا بقيت على الجانب الأفغاني من الحدود.

وقال مسؤول أمريكي آخر لـCNN إنه عند تحطم الطائرة أخذت واشنطن بعين الاعتبار مجموعة من الخيارات، بينها استرجاع الحطام أو قصف موقع وجود الطائرة، ولكنها قررت عدم المضي بها، وأكد أن حطام الطائرة كان يخضع للمراقبة بالأقمار الصناعية قبل أن تصل إليه القوات الإيرانية.

وبحسب المصادر، فإن المسؤولين الأمريكيين يسقطون من الاعتبار فرضية أن تكون إيران قد تمكنت من إسقاط الطائرة، مشددين على أن فريق التحكم فقد السيطرة عليها خلال تنفيذها لمهمتها ما أدى بها إلى دخول الأجواء الإيرانية.

وكانت وسائل إعلام في طهران قد أعلنت أن الدفاعات الجوية الإيرانية أسقطت الأحد طائرة أمريكية عاملة دون طيار كانت تحلق فوق مناطق في شرقي البلاد، في تطور يأتي وسط تزايد التوتر بين إيران والغرب على خلفية الملف النووي والهجوم على السفارة البريطانية في العاصمة الإيرانية.

ونقل تلفزيون "برس" الإيراني الرسمي عن مصدر عسكري لم يكشف عن اسمه قوله إن الطائرة لم تتعرض للكثير من الأضرار بعد سقوطها، وقد قامت القوات الإيرانية بوضع اليد عليها.

ونقل التلفزيون الإيراني أن الطائرة من نوع RQ-170 وهي من نوع "الشبح" الذي لا يمكن للرادار رصده، ومن صنع شركة "لوكهيد مارتن" مضيفاً أنها دخلت الأجواء الإيراني من جهة أفغانستان.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية من جانبها عن مصدر لم تكشف هويته قوله إن القوات المسلحة الإيرانية "تراقب أجواء البلاد بدقة ولديها سيطرة استخباراتية جيدة حيث استطاعت وحدات الحرب الالكترونية والمضادات الجوية رصد هذه الطائرة التجسسية التي اخترقت الأجواء الحدودية في شرق البلاد بصورة محدودة."

وتابع المصدر بالقول إن القوات الإيرانية "أخرجت الطائرة من نطاق سيطرة المعتدين ومن ثم نجحت في إسقاطها،" مضيفاً أن الإجراء "انتهاك صارخ للمجال الجوي الإيراني،" وأكد أن الإجراءات "العملياتية والالكترونية للقوات المسلحة ضد الطائرات المعادية لن تقتصر على حدود البلاد."

بالمقابل، قالت القوات الدولية العاملة في أفغانستان في بيان رسمي إن طائرة أمريكية من دون طيار خرجت عن السيطرة عندما كانت في مهمة استطلاعية فوق غربي أفغانستان الأسبوع المنصرم.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تعلن فيها إيران عن إسقاط طائرة أمريكية من هذا النوع، إذ سبق لها أن قامت بخطوة مماثلة في 20 يوليو الماضي، عندما أشارت إلى إسقاط طائرة استطلاع كانت تحلق قرب منشأة نووية في محافظة "قم" بوسط إيران.

كما أعلنت طهران في فبراي الماضي عن إسقاط طائرتي تجسس والتصدي لأخرى، وصفتها بأنها "أجنبية"، في منطقة الخليج.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر