الراصد القديم

2011/10/22

مقتل ثلاثة في اشتباكات بين الجيش السوري ومنشقين في ريف ادلب

قتل ثلاثة مدنيين السبت في اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحين يعتقد أنهم منشقون وفي عمليات أمنية في سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان إن "مواطنا استشهد في بلدة معرحرمة فجر السبت بريف محافظة ادلب اثر اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحين يعتقد أنهم منشقون".

وأضاف المرصد أن "شابا استشهد خلال مداهمات بحثا عن مطلوبين للسلطات الأمنية في مدينة حمص، فيما استشهد مواطن آخر في حي عشيرة برصاص قناصة".

وتابع المرصد أن "مواطنا آخر استشهد بحي البياضة في حمص متأثرا بجروح أصيب بها خلال إطلاق رصاص الجمعة.

من جهة اخرى، قال المرصد، وهو المنظمة الحقوقية التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، إن "السلطات السورية سلمت السبت جثمان شهيد إلى ذويه في مدينة القصير".

وأوضح المرصد أن الرجل كان قد اعتقل قبل أربعة أيام وهو جريح خلال مداهمات في المدينة" الواقعة في ريف حمص.

وكان المصدر نفسه أعلن مقتل 19 شخصا برصاص الأمن الجمعة هم 15 في حمص واثنان في حماة وواحد في ادلب وآخر في جاسم التابعة لريف درعا مهد الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري.

نجاد يدين سقوط القتلى في سوريا

وفي طهران، أعلن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في مقابلة مع شبكة سي ان ان الأميركية أن إيران "تدين سقوط القتلى والمجازر" في سوريا، حليفها الرئيسي في المنطقة، سواء كانوا من القوات الأمنية أو من صفوف المعارضة.

وأضاف احمدي نجاد في مقتطفات من هذه المقابلة التي أجريت باللغة الفارسية وبثها السبت موقع التلفزيون الإيراني على شبكة الانترنت، "ندين سقوط القتلى والمجازر في سوريا سواء انتمى الضحايا إلى القوات الأمنية أو المعارضة أو الشعب".

ناشطون: لا عودة عن مطلب الحرية

من ناحية أخرى، اعتبر ناشطون سوريون أن انتصار الثوار الليبيين يرسل إشارة حاسمة "لطغاة" المنطقة وللشعوب المنتفضة، بأن الأنظمة لا تدوم.

وذكرت لجان التنسيق المحلية في بيان أن "لا عودة عن مطلب الحرية وأن دونه دماء وأرواح كريمة وغالية".

واعتبر البيان "أن ليبيا ستكون نموذجا آخر لانتصار إرادة شعوب المنطقة على طغيان مديد ظن أصحابه أنه راسخ إلى الأبد". ورأت اللجان في انتصار الثورة الليبية "دليلا آخر على فشل الخيارات الأمنية والعسكرية في ثني إرادة الشعوب عن الحرية والعدالة والمساواة". وأعطى مقتل العقيد معمر القذافي الذي حكم ليبيا لمدة 42 عاما بيد من حديد وقتل بأيدي مقاتلي المجلس الانتقالي الخميس أملا جديدا للناشطين في سوريا، وقالوا "لقد لاحق الشعب الليبي العقيد الفار مدينة مدينة، شارعا شارعا، زنقة زنقة، إلى أن وجده في احد مجاري الصرف الصحي" وتشهد سوريا منذ ثمانية أشهر حركة احتجاجية لا سابق لها سقط خلالها أكثر من ثلاثة آلاف قتيل بينهم 187 طفلا على الأقل بحسب الأمم المتحدة التي حذرت من مخاطر وقوع "حرب أهلية". ويتهم النظام السوري "عصابات إرهابية مسلحة" بزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

جمال عبد الناصر


سامي النويهى
فى ذكرى ناصر أبو الأبطال

ح نقــــــول وقلنا ومهما اتقال

أجمل كــــــلام فى الحب أكيد

ح يكون شويه عليك يـاجمال



أسد العرب زيــــــــــن القادة

وزعيم بطل فــــــــوق العادة

ولازيـــــه شافت أمتنــــــــــا

ولا بعـــــده جـــــــابت ولادة



جـــــــــــوانا سيرتك محفورة

ومعانـــــا بالصوت والصورة

خطبك دروس فـــــى الوطنية

وحكـــــــم واقوال مــــــأثورة



قمت ومعاك ضباط أحـــــرار

ع الظلم ثـــــــــورت ولستعمار

وفتحت بــــــاب الحريــــــــــة

لمصرنـــــــا وكـــــل الأقطار



انت اللى قلت ارفـــــــع راسك

وصبحت رمـــــز بــاخلاصك

ومشيت مابينا بـــدون حراس

كل الوطن كـــــــــان حراسك



قلت وكلامك كـــــــــــــان هو

اللى اتخد غصب وقـــــــــــوة

مـــــايجيش برقة ولا استسلام

ولا راح يعود غير بـــــــالقوة



وقلت مصر مـــــــــاهى تكية

مش بيه وبـــــاشا وأفنديـــــة

فيه فلاحين وكمـــــــان عمال

دول يبقوا خمسين فـــى المية



أعلنت حـــــــربك ع الاقطاع

وقلبت وعـــــــدلت الأوضاع

وللغلابـــــــة فى كل مكــــان

أعــــادت حق افتكروه ضاع



أنشات للعلم مجــــــــــــــامع

ملكت فداديـــــــــــن للزارع

ورفعت من قــــــــدر العامل

وبنيت لــه شركات ومصانع



فرضت اسمك ع الناس فرض

وفضلت نجـــــم نجوم الأرض

ورحلت وانت مـــــــــاتملكشى

مـــن دنيتك غير قسط القرض



مين يـــــــوم رحيلك مابكاشى

داليلتها والله مــــــــــــانمناشى

وقلنــــــــا ربنا ح يعـــــــوض

بس العوض لسه مجـــــــاشى





يــــاجمال يـــــــاحبيب الملايين

ولا صاد م الحكـــــام ولا سين

عـــــاش زيك مــــن بعد مماتوا

فيه مـــــــــــاتوا وهما العايشين



فـــــــرق تسد واللى وراهــــــا

بعدك مفيش حــــــد قراهــــــــا

فـــى الفخ واقعين بمزاجنـــــــا

وف بعض نـــــــــاكل بشراهة



أمتنا لعبة فى ايــــــــــــد قاصر

وف غـــــــزة شعبنا متحــاصر

وشعوبنــــــا حنت للأحـــــــرار

وفــــــــــــى انتظارعبد الناصر

الصين والهبوط الناعم


إن اقتصاد الصين آخذ في التباطؤ، وهذا ليس بالأمر المستغرب بالنسبة إلى اقتصاد يقوم على التصدير ويعتمد على الطلب العالمي المتراجع الآن، ولكن التباطؤ الصيني الذي يلوح في الأفق الآن من المرجح أن يكون موضع ترحيب وتحت السيطرة. والواقع أن المخاوف من الهبوط الخشن مبالغ فيها إلى حد كبير،


ولا شك أن البيانات الاقتصادية أصبحت ضعيفة بوضوح، فالآن تهدد مؤشرات مديري المشتريات ببلوغ عتبة الـ”50″، والتي طالما ارتبطت بنقطة التعادل بين التوسع والانكماش، هذا فضلاً عن اتجاهات هبوطية مماثلة باتت واضحة في نطاق واسع من المؤشرات الرئيسة، التي تتراوح بين توقعات المستهلك، والمعروض من المال، وسوق الأوراق المالية، إلى إنتاج الصلب، ومبيعات المنتجات الصناعية، ومشاريع البناء الحديثة.

ولكن هذا ليس عام 2008، فآنذاك، كانت التجارة العالمية منهارة، حتى أن حجم التجارة العالمية في عام 2009 سجل هبوطاً بلغت نسبته 10.7%، وكان ذلك أكبر انكماش سنوي منذ ثلاثينيات القرن العشرين، وفي استجابة لهذا الهبوط، تأرجح أداء صادرات الصين من نمو بلغت نسبته 26% على أساس سنوي في يوليو 2008 إلى انكماش بنسبة 27% بحلول فبراير 2009، كما تباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى أقل من 10% كثيرا، وهو ما يُعَد توقفاً كاملاً بالمعايير الصينية.

كما ذكرت التقارير خسارة أكثر من 20 مليون عامل مهاجر لوظائفهم في إقليم جوانغ دونغ الذي يعتمد على التصدير، وبحلول أواخر عام 2008، كانت الصين قد أصيبت بالمعادل الوظيفي للركود الكامل.
وبفضل التحفيز المالي الهائل، نجحت الصين في الابتعاد عن الهاوية في أوائل عام 2009، ولكنها دفعت ثمناً باهظاً لهذه الطفرة الاستثمارية التي مولتها البنوك، فقد ارتفعت مديونية الحكومات المحلية، وارتفعت معدلات الاستثمار الثابت إلى مستوى غير مسبوق (50% من الناتج المحلي الإجمالي). ثم طفت المخاوف إلى السطح تحسباً لأزمة مصرفية أخرى، والانهيار الوشيك للفقاعة العقارية الضخمة، والتضخم الجامح، وإذا أضفنا إلى هذه المعادلة الأزمة الأوروبية الطاحنة، فسوف يتبين لنا أن تكرار سيناريو 2008 لم يعد أمراً بعيد الاحتمال.

على الرغم من وجود مسحة من الحقيقة فيما يتصل بكل هذه المخاوف الخاصة بالصين، فإنها لا تعني في حد ذاتها هبوطاً خشنا. لا شك أن القروض المتعثرة سوف تتزايد في استجابة لتعرض القطاع المصرفي لنحو 1.7 تريليون دولار من الدين الحكومي المحلي، والذي تراكم قسم كبير منه أثناء فترة التحفيز 2008-2009، ولكن التدهور المتوقع في نوعية القروض مبالغ في تقديره.

والسبب هو: في ضوء التوقعات بتجاوز عدد المهاجرين من الريف إلى المناطق الحضرية 310 ملايين شخص على مدى الأعوام العشرين المقبلة، فهناك من الأسباب ما يجعلنا نعتقد أن قسماً كبيراً من التأثير الواضح المتخلف في المعروض من المساكن سوف يتم استيعابه بشكل مضطرد، وكما حدث مع شنغهاي بودونغ في أواخر التسعينيات، فإن “مدن الأشباح” الصينية اليوم من المرجح أن تتحول إلى مراكز حضرية نابضة بالحياة في المستقبل غير البعيد.

ومن ناحية أخرى، فإن البنوك الصينية الغنية بالودائع تمتلك القدر الكافي من السيولة لاستيعاب الخسائر المحتملة؛ ونسبة القروض إلى الودائع على مستوى النظام بالكامل لا تتجاوز 65%- وهي نسبة أدنى كثيراً من مستويات ما قبل الأزمة التي كانت أقرب إلى 120% عادة، وذلك وفقاً لتحليل أجراه أخيراً فريق زيريون التابع لشركاء بيريلا واينبرغ.

فضلاً عن ذلك فإن سوق العقارات الصينية ليست على وشك الانهيار، صحيح أن الأمر يشتمل على طفرة بناء وتجاوزات من المضاربين، ولكن قبل عام ونصف العام تحركت الحكومة بقوة لكبح المشتريات المتعددة للعقارات، الأمر الذي أدى إلى رفع الدفعات المقدمة إلى 50% للمسكن الثاني و100% للمسكن الثالث، وفي حين أدى ذلك إلى توقف أنشطة المضاربة إلى حد كبير، فإن أسعار المساكن ظلت عند مستويات مرتفعة، وهو ما يسلط الضوء على القضية المتمثلة بقدرة أبناء الطبقة المتوسطة الصاعدة في الصين على تحمل التكاليف المترتبة على ذلك.

ولكن على الرغم من هذه المشكلة، فإن الاختلالات الكبرى في توازن أسواق العقارات الصينية سوف تثبت أنها الاستثناء على مدى العقدين المقبلين، ففي حين قد يكون هناك عدم توافق بين العرض والطلب في أي سنة معينة، وفي ظل متوسط يبلغ نحو 15 مليونا من المواطنين المرشحين للانتقال من الريف إلى المناطق الحضرية الجديدة، فإن الطلب لابد أن يرتفع لتغطية المعروض.

إن التضخم يشكل دوماً خطراً جدياً في الصين، خاصة في ظل الزيادات الكبيرة في مؤشر أسعار المستهلك والتي اقتربت من عتبة الـ6% هذا الصيف، ولقد استجابت الحكومة بقوة على أربع جبهات.

فأولا، عالجت الحكومة تضخم أسعار الغذاء، الذي يمثل نحو نصف الارتفاع الأخير في الأسعار الإجمالية، من خلال اتخاذ تدابير إدارية تهدف إلى خفض تكاليف الأسمدة وإزالة العقبات التي تعوق زيادة الإمدادات من اللحوم، وزيوت الطهي، والخضراوات، وثانيا، في إطار جهد للحد من الإقراض المصرفي المفرط، زادت الحكومة نسب الاحتياطي تسع مرات في غضون الأشهر الأحد عشر الماضية، وثالثا، زادت الحكومة من معدل رفع قيمة العملة، وأخيرا- وربما في المقام الأول من الأهمية- رفع بنك الشعب الصيني سعر الفائدة القياسي خمس مرات منذ أكتوبر 2010. وبمعدل 6.5% فإن الفائدة على الإقراض لعام واحد أصبحت أعلى من معدل التضخم الأساسي في أغسطس بنحو 0.3%.

وإذا تراجع التضخم في أسعار الغذاء بنسبة أكبر، وبدأ معدل التضخم الأساسي (من دون أسعار الغذاء) في الاقتراب من 3%، فإن النتيجة سوف تكون ما يعادل “التشديد السلبي للسياسة النقدية” بالقيم الحقيقية (المعدلة وفقاً للتضخم)، وهو على وجه التحديد ما يحتاج إليه الاقتصاد الصيني الميال إلى التضخم.

وكل هذا يسلط الضوء على جانب مشرق محتمل من الأمر، ذلك أن الاقتصاد الصيني غير المتوازن على نحو متزايد لم يعد قادراً على تحمل استمرار نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 10%، والآن هناك أسباب وجيهة للأمل في هبوط نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل سلس إلى نحو 8%، ما لم تتكرر الصدمة الحادة التي تعرض لها الطلب الخارجي في عام 2008، وهي نتيجة محتملة ما لم تتهاو أوروبا، والواقع أن التحول الهابط إلى هذه الوتيرة الأكثر استدامة يشكل نتيجة مريحة للاقتصاد المبتلى بالإفراط في استهلاك الموارد، والاختناقات في سوق العمل، وتراكم كميات ضخمة من الاحتياطيات من النقد الأجنبي، والضغوط التضخمية المتصاعدة.

إن التطورات العالمية الأخيرة تنطوي على مغزى أكثر عمقاً بالنسبة إلى الصين، فقط كانت بمنزلة طلقة التحذير الكبرى الثانية في غضون ثلاثة أعوام من هذا الاقتصاد القائم على التصدير، فقد انزلقت الولايات المتحدة، ثم أوروبا الآن- أكبر سوقين لصادرات الصين- إلى متاعب خطيرة، ولم يعد من الممكن الاعتماد على أي منهما كمصدر يمكن الاعتماد عليه للطلب الخارجي، ونتيجة لهذا برزت الآن تساؤلات كبرى حول قدرة نموذج النمو الصيني القوي القائم على التصدير على البقاء.

وعلى هذا فإن الصين لم يعد لديها خيار سوى التحرك بسرعة لتنفيذ المبادرات الداعمة للاستهلاك والتي أكدتها خطتها الخمسية الثانية عشرة التي بدأ العمل بها أخيرا، وإن الصين الحديثة تجسد القدرة على التحول الاستراتيجي، وهكذا كانت حالها طيلة الأعوام الثلاثين الماضية، أي منذ بدأ الإصلاح، ويتعين عليها الآن أن تؤكد طبيعتها هذه مرة أخرى، والواقع أن الهبوط السلس سوف يقدم للصين فرصة سانحة للمضي قدماً في تنفيذ المهمة الشاقة الملحة المتمثلة بإعادة التوازن إلى الاقتصاد.

* عضو هيئة التدريس بجامعة ييل، والرئيس غير التنفيذي لمؤسسة مؤجان ستانلي في آسيا، ومؤلف كتاب “آسيا المقبلة”.
«بروجيكت سنديكيت»

قباني أبرق إلى الملك السعودي معزيا: خسر العالم شخصية فذة بسياستها وحكمتها ودورها


اعتبر مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني أن "العالم الإسلامي والعربي خسر بوفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ولي العهد وزير الدفاع والطيران، شخصية سعودية فذة في سياستها وحكمتها ودورها، إذ نذر حياته لخدمة المملكة العربية والسعودية وشعبها العربي المسلم الشقيق وخدمة الإسلام والمسلمين في العالم".

ووجه برقية تعزية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز جاء فيها: "ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، رحمه الله تعالى رحمة واسعة وادخله فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وألهمكم والأسرة الكريمة والشعب العربي السعودي المسلم الشقيق جميل الصبر وحسن العزاء، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وأبرق أيضا إلى كل من الأمير نايف بن عبدالعزيز والأمير سلمان بن عبدالعزيز والأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز ووزير الثقافة والإعلام عبدالعزيز بن محي الدين خوجه، ووزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ والمفتي العام للمملكة العربية السعودية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي.

نجاد: ايران "تدين سقوط القتلى والمجازر" في سوريا


اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في مقابلة مع شبكة سي ان ان الاميركية ان ايران "تدين سقوط القتلى والمجازر" في سوريا، حليفها الرئيسي في المنطقة، سواء كانوا من القوات الامنية او من صفوف المعارضة.

وقال احمدي نجاد بحسب مقتطفات من هذه المقابلة التي اجريت باللغة الفارسية وبثها السبت موقع التلفزيون الايراني على شبكة الانترنت، "ندين سقوط القتلى والمجازر في سوريا سواء انتمى الضحايا الى القوات الامنية او المعارضة او الشعب".

وينتقد القادة الايرانيون منذ مدة طويلة لكن بعبارات مبطنة عجز حليفهم السوري على تسوية الازمة سلميا مما يجعلهم في مواجهة قسم من شعبه، لكنها المرة الاولى التي يدين فيها احمدي نجاد بهذا الوضوح العنف الذي اوقع اكثر من ثلاثة الاف قتيل في خلال سبعة اشهر في هذا البلد بحسب الامم المتحدة.

واكد الرئيس الايراني مجددا "لدينا حل واضح لسوريا، وهو ان يجلس جميع الافرقاء معا من اجل التوصل الى اتفاق"، بعد ان دعا مرات عدة الى اجراء حوار خلال الاشهر الاخيرة.

واضاف "ان كل هؤلاء القتلى لا يستطيعون حمل اي حل، وذلك لن يؤدي على المدى الطويل سوى الى طريق مسدود".

وتعد سوريا الحليف العربي الاساسي لايران منذ الثورة الاسلامية في 1979، ولم تخف طهران منذ اشهر عدة قلقها من ان تجرف الحركة الاحتجاجية الشعبية نظام الرئيس بشار الاسد وفق السيناريو الذي حصل في تونس ومصر وليبيا.

ودعت طهران مرات عديدة الرئيس الاسد الى اجراء الاصلاحات الضرورية لتفادي سقوط نظامه، متهمة في الوقت نفسه الغربيين باذكاء الاضطرابات واستغلالها في سوريا.

وكان احمدي نجاد شدد ايضا في اواخر اب/اغسطس الماضي في حديث لتلفزيون المنار اللبناني "ان على الشعب والحكومة في سوريا الجلوس الى طاولة للتوصل الى تفاهم بعيدا عن اي عنف".

وفاة أنطونيو كاسيزي مؤسس محكمة لبنان الدولية


أعلنت، اليوم وفاة رئيس محكمة لبنان السابق أنطونيو كاسيزي.

ووفق نبأ صادر عن المحكمة فإن كاسيزي مات بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

كاسيزي توفي في منزله في مدينة فلورانس، في إيطاليا.

وكان كاسيزي قد قدم ، قبل فترة ، إستقالته من رئاسة المحكمة لدواع صحية، إلا أن "حزب الله" وجوقته حاولوا صياغة أسباب أخرى لذلك، في عملية ايحاء بأن كاسيزي على خلاف مع بلمار، لان بلمار اتهم كوادر في "حزب الله" بارتكاب جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

وكان كاسيزي قد وضع الاسس للمحكمة الخاصة بلبنان وسهر على إطلاقها وعلى إرساء قوانيها الاساسية ، مقدما وغرفة الاستئناف التي يرأس أول تعريف عالمي للإرهاب.

وقد نعا رئيس المحكمة الخاصة بلبنان دافيد باراغوانث"المايسترو" كاسيزي، فيما صدر عن المحكمة البيان الآتي عن الوفاة

توفي الرئيس السابق للمحكمة الخاصة بلبنان، القاضي أنطونيو كاسيزي، بسلام في منزله في فلورنسا إثر صراعٍ طويل مع مرض السرطان.

والقاضي كاسيزي هو إحدى أبرز الشخصيات في مجال العدالة الدولية. وكان أول رئيس للمحكمة الخاصة بلبنان وللمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة. وهو أيضًا صاحب مسيرة مهنية طويلة في الأوساط الأكاديمية.

وقال الرئيس الحالي للمحكمة، القاضي سير دايفيد باراغوانث: "إن مأساة رحيل نينو تعجز عن وصفها الكلمات. فقد كان نينو بمثابة المايسترو في نظر موظفي المحكمة. وقدراته المميزة كرجل قانون وشخصية عامة يوازيها دفءه وإنسانيته اللذين جعلا منه صديقنا العزيز."

وقال القاضي باراغوانث: "وقد كان القاضي كاسيزي من الأشخاص الذين شرفنا العمل معهم. ساهم في تطوير القانون الجنائي الدولي العصري ولمع في هذا المجال. وامتدت عائلته إلى جميع أنحاء العالم حيث خيّم الظلم. ساهم نشاطه ورؤيته وفكره وشجاعته في تغيير مواقف ومؤسسات وحياة الكثير من الأشخاص".

وقوبل خبر رحيل القاضي كاسيزي بحزن عميق بين موظفي المحكمة. فـ"نينو"، كما يعرفه الكثيرون في المحكمة، كان محط اعجاب الكثيرين كونه رئيسًا بارزًا يتمتع برحابة الصدر والفكر اللامع وحسّ الفكاهة.

وقال نائب رئيس المحكمة، القاضي رالف الرياشي: "برحيل القاضي كاسيزي، فقدت العدالة الدولية والناشطون في مجال حقوق الإنسان أحد أبرز روادهم." والقاضي الرياشي صديق عزيز وزميل للقاضي كاسيزي.

و أضاف القاضي الرياشي: "عزاؤنا الوحيد هو أنه ترك لعائلته و أصدقائه و زملائه و تلامذته إرثاً غنياً من الإنسانية و العلم و احترام الآخرين. وجلّ ما علمنا إياه أنه مهما عظمت إنجازاتنا، من الممكن أن نبقى متواضعين".

واستقال القاضي كاسيزي كرئيس للمحكمة في 9 تشرين الاول/ أكتوبر من السنة الجارية لاسبابٍ صحية بعد أن تولّى منصب رئيس المحكمة لأكثر من سنتين (آذار/مارس 2009- تشرين الاول/أكتوبر 2011). وكان يشغل منصب قاضٍ في غرفة الاستئناف عندما توفي.

وهذا المنصب هو الأخير في سلسلة من المناصب التي شغلها في المجال القانوني. ففي 2004، عّين الأمين العام للأمم المتحدة، السيد كوفي عنان، القاضي أنطونيو كاسيزي، رئيسًا للجنة التحقيق الدولية لدارفور. وعيّنه فيما بعد خبيرًا مستقلاً للنظر في الكفاءة القضائية للمحكمة الخاصة لسيراليون.

وطوال مسيرته المهنية، عمل القاضي كاسيزي للحد من حالات القتل خارج نطاق القانون والقتل المستهدف، وللتأكيد على المسؤولية الفردية عن الجرائم الدولية أمام المحاكم الوطنية والدولية.

وعمل القاضي كاسيزي أستاذًا في القانون الدولي في جامعة فلورنسا من العام 1975 حتى العام 2008. وبين العامين 1987 و1993، شغل منصب أستاذ في القانون في المعهد الجامعي الأوروبي. وكان القاضي كاسيزي أستاذاً زائراً في معهد "أُول سولز" التابع لجامعة أكسفورد (1979-1980).

وكان عضوًا في معهد القانون الدولي والرئيس الأسبق للجنة منع التعذيب التابعة للمجلس الأوروبي.

وللقاضي كاسيزي، الذي لطالما دافع عن الحق في تقرير المصير وحقوق الإنسان، كتابات عديدة حول جميع جوانب القانون الدولي، وبصورة خاصة القانون الجنائي الدولي. وقد حاز عددًا من الأوسمة الفخرية والجوائز.

وفاة ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز في نيويورك


الرياض: أعلن الديوان الملكي السعودي اليوم وفاة ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز بنيويورك عن عمر يناهز 85 بعد معاناة طويلة مع المرض.

وجاء في بيان الديوان الملكي "ببالغ الأسى والحزن ينعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أخيه وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الذي انتقل الى رحمة الله تعالى فجر هذا اليوم السبت الموافق 24/11/1432هـ خارج المملكة إثر مرض عانى منه _ يرحمه الله_ وسيصلى عليه _ إن شاء الله _ بعد صلاة العصر من يوم الثلاثاء الموافق 27/11/1432هـ في مسجد الإمام تركي بن عبدالله بمدينة الرياض".

وغادر الأمير سلطان بلاده في حزيران/يونيو الماضي إلى أميركا للعلاج وخضع في تموز/ يوليو الماضي لعملية جراحية، وكان خضع قبلها لجراحة في نيويورك في شباط/فبراير 2009 وبعد ذلك قضى المملكة المغربية فترة النقاهة التي استمرت حتى نهاية كانون الأول/ ديسمبر من العام ذاته حين عاد إلى المملكة.

الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولد في العام 1931 بالعاصمة الرياض، تولى في مراحل مبكرة من حياته عددا من الوزارات والمناصب، أبرزها وزارة الدفاع والطيران التي حمل حقيبتها منذ العام 1962.

عينه شقيقه الراحل الملك فهد بن عبدالعزيز في العام 1982 نائبا ثانيا لرئاسة مجلس الوزراء في المملكة إضافة إلى وزارة الدفاع، وبلغ الأمير سلطان في مراحل مبكرة من حياته إمارة منطقة الرياض في العام 1947. وبعد وفاه والده وتولي أخيه الملك سعود الحكم عين عام 1953 وزيرًا للزراعة والمياه، وفي 1955 عين وزيرًا للمواصلات.

«العوا»: المجلس العسكرى يخطط للاستمرار فى الحكم وحكومة شرف «زى الزفت»

قال الدكتور محمد سليم العوا، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية: «أخشى أن يخطط المجلس العسكرى للبقاء فى السلطة إلى الأبد كما حدث بعد ثورة يوليو تحت ستار إطالة المدة مرة بعد مرة، وحتى يحدث أحد أمرين: إما أن يشعر الناس باليأس بسبب الفساد والكساد وقلة الفلوس، فيقولوا (يا ريتنا ما عملنا الثورة ولا شاركنا فيها)، فيرد المجلس (إحنا هانصلح البلاد ونرجّعها لكم زى قبل الثورة)، أو أن تحدث فتن، فيقول المجلس إن الوضع لا يحتمل إجراء انتخابات، والبلاد لا تحتمل رئيساً جديداً ما يعرفش حاجة عنها ليبرر بقاءه فى السلطة».
وأضاف «العوا»، خلال ندوة عقدها بنادى جزيرة الورد بالمنصورة، مساء أمس الأول: «كان هناك تفاهم مع المجلس بأن يُصدر فى ٢٨ سبتمبر الماضى القوانين المنظمة لانتخابات مجلس الشعب والرئاسة، ويحدد المواعيد التى تجرى فيها بحيث لا تتجاوز فبراير ٢٠١٢ فقبلنا، وبمجرد أن أدرنا ظهورنا فوجئنا بالقوانين تصدر على غير ما اتفقنا عليه، وتأجلت انتخابات البرلمان، ولم يتم الإعلان عن مواعيد إجراء انتخابات الرئاسة، وفوجئنا بأحد أعضاء المجلس يعلن أنها ستجرى فى صيف ٢٠١٣، إذن فنحن لسنا فى فترة انتقالية، بل هناك حكم عسكرى جديد».
وأشار إلى أنه لا توجد بين الأقباط والمسلمين فتنة، بل مشاكل صغيرة تحدث فى الأسرة الواحدة. وأكد «العوا» أن الأقباط سبب ضياع حقوقهم، لأنهم انغلقوا على أنفسهم، ولم يشاركوا فى الحياة السياسية. وانتقد غياب البابا شنودة عن اجتماع «بيت العائلة». ووصف حكومة الدكتور عصام شرف. بأنها «ضعيفة وزى الزفت»، منتقدا تعاملها مع ملف الانفلات الأمنى.


بلدة ترشيش اللبنانيه تقول لا لشبكة اتصالات حزب الله

المركزية- بلدة ترشيش الى الضوء مجدداً من زاوية عودة حزب الله إلى محاولة مد خطوط شبكة الاتصالات في أراضيها خلال مدّ شبكة الألياف البصرية التابعة لوزارة الاتصالات، حيث حضر عناصر من "حزب الله" الى البلدة وأحضروا معهم أنابيب وكابلات الاتصالات لتمرير خطوط الشبكة الارضية الخاصة بالحزب التي سبق للأهالي أن أوقفوها".

واكد رئيس بلدية ترشيش غابي سمعان لـ "المركزية" "ان اهالي البلدة مستنفرون ولن يسمحوا في مدّ هذه الخطوط"، متمنياً "على الدولة التحرك لمنع هذه المخالفة"، واعلن "أن اجتماعاً عقد مساء أمس في دار البلدية ضمّ الى جانبه اهالي البلدة ومسؤول العلاقات العامة في "حزب الله" حسين جانبيه، فحصل تلاسن في الكلام بيننا، لأن جانبيه قال بالحرف الواحد: مهما فعلتم سنمد الشبكة كما حصل في باقي المناطق اللبنانية". وقال: "حزب الله" يحاول في منطقتنا تمرير شبكة اتصالات خاصة به، حاولنا أمس منع ذلك ونجحنا لأن لا ترخيص بمدّها، والبلدية عقدت اجتماعاً مع الاهالي تعهدوا خلاله أخذ الموضوع على عاتقهم لان البلدية لا تستطيع ذلك".
الجيش.. على الحياد!

اضاف "المجتمعون توصلوا الى قرار بمنع مدّ شبكة الاتصالات، وهكذا حصل"، مشيراً الى "وجود مركز للجيش يبعد نحو 400 متر عن موقع الحفريات، لكنه لم يتدخل"، كاشفاً عن ان "رسائل التهديد عادت اليه مجدداً".


إسرائيل وليبيا: تحضير افريقيا لصدام الحضارات

خارطة مشروع غولبيرغ

بقلم: مهدي داريوس ناظم رؤية
Mahdi Darius Nazemroaya*
ترجمة: بثينة الناصري
تحت إدارة اوباما وسَّعت الولايات المتحدة حربها طويلة الأمد الى افريقيا. وأصبح باراك حسين اوباما الذي يُدعى (ابن افريقيا) اعدى اعداء افريقيا، فإلى جانب دعمه المتواصل للدكتاتوريات الافريقية، انفصلت ساحل العاج، وحدث تقسيم السودان وساءت احوال الصومال وهوجمت ليبيا من قبل الناتو. والآن القيادة المركزية الامريكية في افريقيا (افريكوم) في اوج عنفوانها فالولايات المتحدة تريد المزيد من القواعد في افريقيا، كما اعلنت فرنسا حقها في التدخل العسكري في اي مكان في افريقيا لها فيه مواطنون فرنسيون ومصالح فرنسية معرضة للخطر. فيما الناتو يعزز مواقعه في البحر الاحمر وساحل الصومال.
وفي حين تنتشر الاضطرابات مرة اخرى في افريقيا بالتدخلات الخارجية، تقبع اسرائيل صامتة في الخلفية. وتل ابيب متورطة بعمق في دورة الاضطراب الحالية التي ترتبط بخطة ينّون لاعادة تشكيل محيطها الستراتيجي. ويعتمد هذا التشكيل الجديد على اسلوب راسخ من خلق الانقسامات الطائفية التي بدورها سوف تحيّد الدول المستهدفة او تفككها.
والكثير من المشاكل التي اصابت مناطق في شرق اوروبا ووسط آسيا وجنوب غربها، وشرقها، وافريقيا وامريكا اللاتينية، هي نتيجة لإشعال متعمد للحرائق الاقليمية من قبل قوى خارجية.
ومنذ القدم تُستغل الانقسامات الطائفية والتوترات الإثنية اللغوية والاختلافات الدينية والعنف الداخلي، من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في اماكن متعددة من العالم. وما العراق والسودان ورواندا ويوغسلافيا ، الا امثلة قليلة حديثة لهذه الستراتيجية (فرق تسد) divide and conquer من اجل اركاع الشعوب.

الاضطرابات في وسط وشرق أوروبا ومشروع "الشرق الاوسط الجديد"
يشبه الشرق الاوسط في بعض جوانبه البلقان ووسط وشرق أوروبا، خلال السنوات التي مهدت للحرب العالمية الاولى، شبها كبيرا.
في اعقاب الحرب العالمية الاولى اُعيد رسم حدود الدول متعددة الأعراق في البلقان ووسط وشرق أوروبا واعيد تشكيلها من قبل القوى الخارجية بالتحالف مع قوى معارضة داخلية. ومنذ الحرب العالمية الاولى وحتى مابعد الحرب الباردة مرت البلقان ووسط شرق أوروبا بفترة اضطرابات وعنف وصراع ساعد على مواصلة تقسيم المنطقة.
وعلى مدى سنوات طويلة كان هناك دعاة لشرق اوسط جديد، بحدود يُعاد رسمها لهذه المنطقة من العالم حيث تلتقي أوروبا وجنوب غرب اسيا وشمال افريقيا، وينطلق معظم هؤلاء الدعاة من واشنطن ولندن وباريس وتل ابيب. انهم يخططون لمنطقة تشكل من دول متجانسة عرقيا ودينيا. وتشكيل هذه الدول سوف يؤدي الى تدمير الدول الأكبر القائمة حاليا في المنطقة.
والفكرة هي تشكيل دويلات صغيرة مثل الكويت او مثل البحرين يمكن ادارتها واستغلالها من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واسرائيل وحلفائهم.

استغلال اول "ربيع عربي" خلال الحرب العالمية الاولى
بدأت خطط اعادة تشكيل الشرق الاوسط قبل الحرب العالمية الاولى بفترة طويلة. ولكن لم تظهر بوادرها الا خلال تلك الحرب، مع (الثورة العربية الكبرى) ضد الامبراطورية العثمانية.
ورغم ان البريطانيين والفرنسيين والايطاليين كانوا قوى استعمارية منعت العرب من التمتع بأية حرية في دول مثل الجزائر وليبيا ومصر والسودان، فإنهم استطاعوا ان يصوروا انفسهم على انهم اصدقاء العرب وحلفاء التحرر العربي.
خلال "الثورة العربية الكبرى" استخدم البريطانيون والفرنسيون، العرب، في الواقع، جنودا ضد العثمانيين من اجل تحقيق مشاريعهم الاستعمارية الجيوبوليتيكية. وافضل مثال على ذلك هو اتفاقية سايكس بيكو السرية بين لندن وباريس، حيث استطاعت فرنسا وبريطانيا استخدام واستغلال العرب بإقناعهم بفكرة التحرر العربي مما يسمى القمع العثماني.
كانت الامبراطورية العثمانية امبراطورية متعددة الاعراق، وكانت تمنح في الواقع حكما ذاتيا محليا وثقافيا لكل شعوبها ولكنها كانت تعتبرها جزءا من كيان تركي. حتى (المذبحة الارمنية) التي وقعت في الاناضول يمكن تفسيرها بنفس اطار الاستهداف المعاصر للمسيحيين في العراق كجزء من خطة طائفية قام بها لاعبون من الخارج لتقسيم الامبراطورية العثمانية والاناضول ومواطني الامبراطورية العثمانية.
بعد انهيار الامبراطورية العثمانية، قمعت لندن وباريس، العرب، وفي نفس الوقت، كانتا تزرعان بذور الانقسام بين الشعوب العربية.
كان الحكام العرب المحليون الفاسدون شركاء في المشروع وكان أقصى آمال الواحد منهم أن يكون مجرد عميل لبريطانيا أوفرنسا.
بنفس المضمون، يتم استغلال "الربيع العربي" حاليا، حيث تعمل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واخرون الآن بمساعدة قادة عرب فاسدين لإعادة تشكيل العالم العربي وافريقيا.

خطة ينون

خطة ينون هي استمرار للاستراتيجية البريطانية في الشرق الاوسط وهي خطة استراتيجية اسرائيلية لضمان تفوق اسرائيلي. وتتلخص في ان على اسرائيل اعادة تشكيل محيطها الجيوبوليتيكي من خلال بلقنة الدول الشرق اوسطية والعربية الى دول اصغر واضعف.
وكان المخططون الاسرائيليون يرون في العراق التحدي الاستراتيجي الأكبر بين الدول العربية. ولهذا السبب اختير العراق كمحور لبلقنة الشرق الاوسط والعالم العربي. وحسب مفاهيم خطة ينون، دعا المخططون الاسرائيليون الى تقسيم العراق الى دولة كردية ودولتين عربيتين، واحدة للمسلمين الشيعة والاخرى للمسلمين السنة. وكانت اول الخطوات باتجاه ترسيخ ذلك هي الحرب بين العراق وايران التي ناقشتها خطة ينون.
نشرت صحيفة Atlantic في 2008 وصحيفة القوات المسلحة للجيش الامريكي في 2006 ، الخارطتان التاليتان اللتين وزعتا بشكل واسع وهما ترتبطان بخطة ينون.

خارطة مشروع الشرق الأوسط الكبير

فإلى جانب عراق مقسم والذي تدعو اليه خطة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن، ايضا، فإن خطة ينون تدعو الى تقسيم لبنان ومصر وسوريا . وعلى نفس الخطوط، يتم تقسيم ايران وتركيا والصومال وباكستان. وتدعو خطة ينون ايضا للتفكيك في شمال افريقيا وتتنبأ بأن يبدأ ذلك من مصر ثم السودان وليبيا وبقية المنطقة.

الصراع المفتعل بين المسلمين والمسيحيين في وطننا العربي لمصلحة من؟



محو المجتمعات المسيحية من الشرق الاوسط
ليس صدفة أن تتم مهاجمة المسيحيين المصريين في نفس وقت الاستفتاء حول جنوب السودان وقبل ازمة ليبيا. وليس صدفة ان يُجبر المسيحيون العراقيون وهم من اقدم المجتمعات المسيحية في العالم على الهجرة، تاركين ارض اجدادهم في العراق. ويترافق مع خروج المسيحيين العراقيين الذي حدث تحت انظار وصمت القوات العسكرية الامريكية والبريطانية، تطهير بغداد طائفيا حيث اُجبر الشيعة والسنة بالعنف وفرق الموت لتشكيل جيوب طائفية. كل هذا يرتبط بخطة ينون واعادة تشكيل المنطقة كجزء من هدف اوسع.
في ايران، حاول الاسرائيليون بدون جدوى تهجير المجتمع اليهودي الايراني. وهو ثاني اكبر تجمع يهودي في الشرق الاوسط واقدم مجتمع يهودي متماسك في العالم. حيث ينظر اليهود الايرانيون الى انفسهم باعتبارهم ايرانيين مرتبطين بالوطن مثلهم مثل الايرانيين المسلمين والمسيحيين، ويستخفون بمفهوم ضرورة الهجرة الى اسرائيل لأنهم يهود.
في لبنان، حاولت اسرائيل اثارة التوترات الطائفية بين مختلف الطوائف المسيحية والمسلمة والدرزية.
لبنان هو منصة قفز الى سوريا وتقسيم لبنان الى عدة دول يمهد لبلقنة سوريا الى دول عربية طائفية اصغر.
اهداف خطة ينون هي تقسيم لبنان وسوريا الى عدة دول على اساس ديني وطائفي للسنة والشيعة والمسيحيين والدروز. ايضا ربما يكون هناك مسعى لتهجير المسيحيين من سوريا ايضا.
وقد عبَّر رئيس كنيسة أنطاكية المارونية السريانية الكاثوليكية، وهي اكبر الكنائس الكاثوليكية الشرقية،عن مخاوفه من عمليات تطهير المسيحيين العرب في الشرق. ويخشى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والكثير من القادة المسيحيين في لبنان وسوريا من هيمنة الاخوان المسلمين على سوريا.
ومثل العراق، هناك جماعات غامضة تهاجم المجتمع المسيحي في سوريا. وقد عبر أيضا قادة الكنيسة الارثوذوكسية الشرقية بضمنهم البطريرك الارثوذوكسي الشرقي في القدس، عن مخاوفهم العميقة. والى جانب العرب المسيحيين ، فإن القلق ينتاب المجتمعات الاشورية والارمنية وهم مسيحيون طبعا.
البطريرك الراعي كان مؤخرا في باريس وقابل الرئيس نيكولا ساركوزي . ويقال انه كانت هناك خلافات بين البطريرك الماروني وساركوزي حول سوريا، مما دفع ساركوزي للقول ان النظام السوري سوف ينهار. وكان موقف البطريرك الراعي انه ينبغي ترك سوريا لتقوم بالاصلاحات. وقال ايضا لساركوزي انه اذا ارادت فرنسا نزع سلاح حزب الله ، فينبغي عليها في نفس الوقت التعامل مع خطر اسرائيل.
وبسبب موقفه في فرنسا فقد توجه زعماء روحيون مسيحيون ومسلمون في سوريا الى لبنان لتقديم الشكر له.
وفي المقابل تعرض لانتقادات من تحالف 14 آذار الذي يقوده الحريري بسبب موقفه من حزب الله ورفضه دعم الاطاحة بالنظام السوري. وينوي الحريري ان يعقد مؤتمرا لشخصيات مسيحية لإعلان رفض موقف البطريرك الراعي والكنيسة المارونية. وقد بدأ حزب التحرير الذي يعمل في لبنان وسوريا بانتقاده ايضا. كما ألغى مسؤولون امريكيون كبار لقاءاتهم المقررة مع البطريرك الماروني اشارة الى انزعاجهم من مواقفه من حزب الله وسوريا.
ويعمل تحالف 14 آذار في لبنان والذي كان دائما اقلية شعبية (حتى حين كان اغلبية برلمانية) يدا بيد مع الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية والاردن ومجاميع تستخدم السلاح والارهاب في سوريا.
وينسق الاخوان المسلمون ومايسمى الجماعات السلفية ويجرون محادثات سرية مع الحريري والاحزاب السياسية المسيحية في تحالف 14 آذار. وهذا هو سبب انقلاب الحريري وحلفائه على الكاردينال الراعي. كما أن الحريري وتحالف 14 آذار هم الذين جاءوا بجماعة (فتح الاسلام) الى لبنان وساعدوا بعض اعضائه للهرب الى سوريا للقتال هناك.
هناك خطة لتهجير المسيحيين من الشرق الاوسط تقوم بها واشنطن وتل ابيب وبروكسل. ويقال الان ان الرئيس نيكولا ساركوزي أبلغ البطريرك الراعي في باريس بإمكانية اعادة توطين مسيحيي الشرق، في الاتحاد الاوربي. وهذا ليس عرضا كريما، بل هو صفعة على الوجه تسددها نفس القوى التي خلقت، عمدا، الظروف لمحو المجتمعات المسيحية العريقة في الشرق الاوسط. ويبدو ان الهدف هو اعادة توطين المسيحيين خارج المنطقة لصف الشعوب العربية على خطوط شعوب مسلمة حصريا. وهذا يتطابق مع خطة ينون.

إعادة تقسيم افريقيا حسب خطة ينون
في نفس إطار التقسيم الطائفي للشرق الاوسط، رسم الاسرائيليون خططا لاعادة تشكيل افريقيا. وتسعى خطة ينون الى تقسيم افريقيا على ثلاثة أسس:
1- الاثنيات اللغوية
2- لون البشرة
3- الدين
تسعى الخطة لرسم حدود في افريقيا بين ما يسمى (افريقيا السوداء) وشمال افريقيا (غير الاسود). وهذا جزء من خطة لخلق هوة في افريقيا بين ما يفترض انهم (عرب) ومايسمون (السود) ، في محاولة لمنع اندماج الهوية العربية والافريقية.
وهذا الهدف هو وراء ترويج وتشجيع التعريف الغريب (جنوب السودان الافريقية) و(شمال السودان العربية). وايضا هذا هو السبب في استهداف الليبيين من ذوي البشرة السوداء في حملة تطهير (لوني) في ليبيا.
ان مايجري هو فصل الهوية العربية لشمال افريقيا عن الهوية الافريقية. وفي نفس الوقت هناك محاولة لمحو السكان (العرب السود) حتى يكون هناك خط واضح بين (افريقيا السوداء) و(شمال افريقيا غير الاسود) مما يحولها الى ميدان معركة بين بقية البربر والعرب (غير السود).
في نفس المضمون، تخلق فتن بين المسلمين والمسيحيين في افريقيا، في اماكن مثل السودان ونيجيريا من اجل خلق المزيد من نقاط الانفصال والتقسيم. والهدف من هذه الانقسامات على اساس اللون والدين والعرق واللغة يقصد منه تفكيك الوحدة الافريقية. كل هذا جزء من استراتيجية افريقية اوسع لفصل شمال افريقيا عن بقية القارة الافريقية.

اسرائيل والقارة الافريقية
لقد تغلغل الاسرائيليون في القارة الافريقية منذ سنوات. في الصحارى الغربية التي تحتلها المغرب، ساعد الاسرائيليون على بناء جدار امني عازل مثل جدار الضفة الغربية.
في السودان، سلَّحت تل ابيب الحركات الانفصالية والمتمردين.
في جنوب افريقيا دعمت اسرائيل نظام الفصل العنصري واحتلاله ناميبيا. في 2009 اعلنت وزارة الخارجية الاسرائيلية سعي تل ابيب لتجديد تركيزها على افريقيا.
لإسرائيل هدفان في افريقيا:
الأول: فرض خطة ينون بما يتناسب مع مصالحها الخاصة، والثاني: مساعدة واشنطن لتبسط سيطرتها على افريقيا. وفي هذا الشأن دفع الاسرائيليون في اتجاه اقامة افريكوم (القيادة المركزية الامريكية في افريقيا) . ويمكن اعتبار معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية المتقدمة IASPS وهو مؤسسة فكرية اسرائيلية، مثالاً واحداً على ذلك.
أسندت واشنطن مهامها الاستخبارية في افريقيا الى تل ابيب التي تنهمك بذلك باعتبارها طرفا في حرب اوسع ليس فقط (داخل) افريقيا وانما (على) افريقيا.
في هذه الحرب، تعمل تل ابيب جنبا الى جنب واشنطن والاتحاد الاوربي ضد الصين وحلفائها بضمنهم ايران. وعلى الطرف الآخر، تعمل طهران الى جانب بكين بنفس طريقة تل ابيب وواشنطن.
تساعد ايران الصينيين في افريقيا من خلال العلاقات والروابط الايرانية ومنها ارتباط طهران بمصالح الشركات اللبنانية والسورية في افريقيا .
وهكذا ضمن تنافس اوسع بين واشنطن وبكين، هناك تنافس اسرائيلي- ايراني داخل افريقيا (1).
وقد أصبحت السودان ثالث اكبر منتج سلاح في افريقيا نتيجة للدعم الايراني في تصنيع السلاح. وفي هذه الاثناء، في حين توفر ايران المساعدة العسكرية للخرطوم والتي تتضمن العديد من اتفاقيات التعاون الامني، تتخذ اسرائيل مواقف ضد السودانيين. (2) .

اسرائيل وليبيا
اُعتبرت ليبيا (مُفسدة) حيث قللت من شأن مصالح القوى الاستعمارية السابقة في افريقيا. وبهذا الشأن، قامت ليبيا بتنفيذ عدة خطط تنمية صناعية افريقية شاملة من اجل تطويرها ودمجها في وحدة سياسية. وقد تعارضت هذه المبادرات مع مصالح القوى الخارجية المتنافسة مع بعضها في افريقيا، وبشكل خاص واشنطن ودول الاتحاد الاوروبي الكبيرة. وفي هذا الشأن كان يجب اعاقة ليبيا وتحييدها كجهة داعمة لتقدم الدول الافريقية ووحدتها.
وهنا كان دور اسرائيل واللوبي الاسرائيلي مهما في فتح الباب للتدخل العسكري للناتو في ليبيا. وطبقا لمصادر اسرائيلية ، كانت مراقبة الامم المتحدة UN Watch هي الجهة التي نسَّقت الاحداث في جنيف لاخراج ليبيا من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ، والطلب من مجلس الامن للتدخل. (3)
ترتبط مراقبة الامم المتحدة رسميا مع اللجنة اليهودية الامريكية AJC والتي لها اكبر الاثر في تشكيل السياسة الخارجية الامريكية وهي جزء من اللوبي الاسرائيلي في الولايات المتحدة. أما الاتحاد العالمي لحقوق الانسان FIDH الذي ساعد في اطلاق مزاعم غير مؤكدة من قتل القذافي لستة الاف من شعبه، فهو يرتبط ايضا باللوبي الاسرائيلي في فرنسا.
وكانت تل ابيب في تواصل مستمر مع كل من المجلس الانتقالي والحكومة الليبية في طرابلس. وكان عناصر الموساد في طرابلس ايضا، احدهم كان مدير محطة سابق. وفي نفس الوقت كان اعضاء فرنسيون من اللوبي الاسرائيلي يزورون بنغازي. وللمفارقة، كان المجلس الانتقالي يتهم العقيد القذافي بانه يعمل مع اسرائيل، في الوقت الذي كان المجلس يتعهد امام موفد ساركوزي الخاص برنار هنري ليفي بالاعتراف باسرائيل، من اجل ان ينقل ليفي هذه الرسالة الى القادة الاسرائيليين (4) .
نمط مشابه لروابط اسرائيل بالمجلس الانتقالي، جرى في جنوب السودن في المراحل الاولى حيث كانت اسرائيل تقدم السلاح.
ورغم موقف المجلس الانتقالي من اسرائيل، فإن اعضاءه مازالوا يحاولون شيطنة القذافي بالزعم انه "يهودي" في السر، وهذا يجانب الصواب وفي نفس الوقت، يعكس حالة من العنصرية، لإن هذه الاتهامات كان المقصود بها اغتيال شخصية القذافي باعتبار ان "اليهودي" كلمة مشينة.
في الواقع ان اسرائيل والناتو في خندق واحد. اسرائيل هي عضو في الناتو "بالامرالواقع". وحقيقة ان القذافي كان يتقرب من اسرائيل، في حين يعمل المجلس الانتقالي مع الناتو، يعني أن الناتو واسرائيل يحركان طرفين أحمقين ضد بعضهما البعض.

تهيئة رقعة الشطرنج لصدام الحضارات
في هذه النقطة ينبغي ان نجمع كل القطع ونضع النقاط على كل الحروف.
خارطة توضح توزيع الحضارات العالمية وتعكس نموذج صموئيل هتنغتون لصراع الحضارات


رقعة الشطرنج تهيأ لصدام الحضارات وكل قطع الشطرنج توضع في اماكنها. العالم العربي يحاصر ويعزل وترسم خطوط تقسيم حادة في دوله.
بموجب هذه الخطة، لن يكون هناك انتقال واندماج بين المجتمعات والدول. وهذا هو السبب في استهداف المسيحيين في الشرق الاوسط وشمال افريقيا كما يحدث مع الاقباط في مصر حاليا. وهذا هو السبب ان العرب السود والبربر السود والسكان الليبيون السود يتعرضون لمذبحة في شمال افريقيا.
مايجري تحضيره هو خلق منطقة (شرق اوسط مسلم) (ماعدا اسرائيل) ستكون في حالة صراع بسبب التقاتل السني الشيعي. وسيناريو مشابه يتم التحضير له لمنطقة (شمال افريقيا غير سوداء) ستتميز بالحروب بين العرب والبربر. وفي نفس الوقت وحسب نموذج (صدام الحضارات) سيكون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في صراع مع ما يسمى (الغرب) و (افريقيا السوداء) .
هذا هو سبب تصريحات نيكولا ساركوزي في فرنسا وديفد كاميرون في بريطانيا عند بداية الصراع في ليبيا بأن التعددية الثقافية ماتت في مجتمعاتهما الاوروبية الغربية. (5)
إن التعددية الثقافية تهدد شرعية أجندة حرب الناتو. كما انها تشكل عائقا لتنفيذ صدام الحضارات الذي يعتبر حجر الزاوية في السياسة الخارجية الامريكية .
وحول هذا الشأن، يوضح زبغينيو بريجنسكي مستشار الامن القومي الأميركي الأسبق سبب كون التعددية الثقافية خطرا على واشنطن وحلفائها بقوله "كلما زاد تحول امريكا الى مجتمع متعدد الثقافات، ستجد صعوبة في تشكيل رأي عام موحد على قضايا السياسة الخارجية ، مثلا الحرب مع العالم العربي أو الصين أو ايران او روسيا والاتحاد السوفيتي السابق، ماعدا في ظروف وجود خطر خارجي مباشر وهائل. ومثل هذا الإجماع حدث خلال الحرب العالمية الثانية وحتى اثناء الحرب الباردة (والان بسبب الحرب الكونية على الارهاب). (6)
والجملة التالية لبريجنسكي هي التي توضح سبب رفض الشعوب او تأييدها للحروب "الإجماع كان متجذرا، على اية حال، ليس فقط في القيم الديموقراطية المشتركة التي احس الرأي العام انها تتعرض للتهديد ولكن ايضا في التقارب الثقافي والعرقي للاوروبيين الذين شعروا انهم ضحايا دكتاتوريات معادية."(7)
نموذج صموئيل هتنغتون لصراع الحضارات بحسب الاثنيات



واكرر ثانية ، من اجل منع هذا التقارب العرقي والثقافي بين الشرق الاوسط/ شمال افريقيا وما يسمى (العالم الغربي) و(افريقيا جنوب الصحراء الكبرى)، يستهدف المسيحيون والناس السود في هذه المنطقة.

العرقية والايديولوجية: تبرير "الحروب العادلة" المعاصرة
في الماضي كانت القوى الاستعمارية لأوروبا الغربية تلقن شعوبها، بهدف الحصول على الدعم للغزو الاستعماري. كان هذا يأخذ شكل نشر المسيحية وترويج القيم المسيحية بدعم من التجار المسلحين والجيوش الاستعمارية. في نفس الوقت كانت تنشر الايديولوجيات العنصرية، حيث كانت تصور شعوب الاراضي المحتلة على انهم اقل شأنا من البشر. وكان الخطاب الدعائي يدور حول "مسؤولية الرجل الأبيض" للقيام بحملة تمدين (الشعوب غير المتحضرة في العالم) وكان هذا الاطار الايديولوجي يستخدم لتصوير الاستعمار على انه (قضية عادلة) وشرعية طالما انها تهدف الى تمدين الشعوب البدائية.
اليوم لم تتغير الخطط الامبريالية للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا، ماتغير هو الحجة والتبرير لشن حروب استعمارية جديدة وغزو البلاد.
خلال الفترة الكولونيالية كان الخطاب والتبريرات لشن الحرب يقبلها الرأي العام في بلاد المستعمرين مثل بريطانيا وفرنسا. اليوم تشن (الحروب العادلة) (والقضايا العادلة) تحت رايات حقوق المرأة وحقوق الانسان والتدخلات الانسانية والديمقراطية.


*مهدي داريوس ناظم رؤية، عالم اجتماع وباحث في مركز بحث العولمة في مونتريال مدينة بكندا. متخصص في شؤون الشرق الاوسط ووسط اسيا.
هوامش:
[1] The Economist, "Israel and Iran in Africa: A search for allies in a hostile world," February 4, 2011.
[2] Ibid.
[3] Tova Lazaroff, "70 rights groups call on UN to condemn Tripoli," Jerusalem Post, February 22, 2011.
[4] Radio France Internationale, "Libyan rebels will recognise Israel, Bernard-Henri Lévy tells Netanyahu," June 2, 2011.
[5] Robert Marquand,"Why Europe is turning away from multiculturalism," Christian Science Monitor, March 4, 2011.
[6] Zbigniew Brzezinski, The Grand Chessboard: American Primacy and Its Geostrategic Imperatives (New York: Basic Books October 1997), p.211
[7] Ibid.

هكذا يتعامل الغرب مع الحكام العرب حين تدنوا نهايتهم مهما قدموا من خدمات!


لادفاعا عن القذافي وغيره من الحكام الذين ارتضوا ان يكونوا ممرا ولعقود من الزمن لاقدام المستعمرين لخدمتهم و لتقديم ثروات بلدانهم على طبق من ذهب للاجنبي وحرموا شعوبهم من ابسط مستلزمات العيش والحياة الكريمة بل ان هؤلاء الحكام لن يخجلوا من اعداد العاطلين عن العمل والمحتاجين في بلدان تزخر بالثروات مثلما لم يخجلوا حين يرون شوارع مدن بلدانهم وهي تغص" ب" الشحاذين" لكنهم فتحوا بلدانهم على مصراعيها للاجنبي وقدموا له الخدمات وما ان سنحت الفرصة للتخلص منهم هاهو المستعمر يرفسهم بمقدمة حذائه ليبدا فصلا جديدا من استمرار الاستحواذ على ثروات البلد خاصة في الدول التي شهدت التغيير بمساعدة الاجنبي.

العراق ليس الوحيد بل ستعقبه ليبيا ايضا وسترون ان الكوارث تحل في اي بلد وطات اقدام المستعمرين ارضه. " تحررت ليبيا" وكان تحريرا منقوصا لمشاركة الاجنبي فيه ويتحمل ذلك القذافي والبعض من الذين وثقوا ب"دولفين" مجلس التامر الخليجي وغيره من الحكام الذين فتحوا خزائن بلدانهم لخدمة " التغيير" الذي يحصل في المنطقة التي تدفع ثمنه شعوبها دما رخيصا في نظر الذين يعتبرون برميل النفط اثمن من اي راس مواطن عربي.

كانت البداية في العراق حين تم غزوه واحتلاله عام 2003 وسينسحب على ليبيا واي بلد يساهم الاجنبي الطامع بثرواته في اسقاط النظام الحاكم فيه خاصة اذا كانت سياسة ذلك النظام لاتروق للغرب اوان حاكمه قدم مسوغات الاجهاز عليه جراء نهجه الدكتاتوري ازاء شعبه .

كم من المرات كاد ان يصبح التغيير في العراق بايادي عراقية قبل الاحتلال لكن الولايات المتحدة كانت تسرب المعلومات التي بحوزتها الى النظام السابق لاحبا به بل من اجل التحضير لساعة الخلاص منه على ايدي جنود المارينز وهو ماحصل فعلا. لقد " اعتادت الدول الاستعمارية على احتقار عملائها من الحكام الدكتاتوريين والتندر بل والتشفي بنهايتهم وبطريقة تنم عن شماتة في نهاية المطاف حتى لو خدموها عقودا من السنين وقدموا لها الكثير وهناك تجارب كثيرة لعل اقربها النهاية التي وصل فيها حال القذافي وحكمه في ليبيا.

اوباما يفتخر بان قوات الناتو هي التي اجهزت على نظام القذافي وفي ذلك استهانة بالجهد الشعبي الليبي المسلح وبالضحايا من ابناء ليبيا. الشاه في ايران الذي قدم الخدمات للولايات المتحدة وكان شرطيها في المنطقة في حينها حتى دون ان تحتاج واشنطن في ذلك الوقت الى وجود هذه الاساطيل الحربية لحماية عملائها من الحكام رفضت الولايات المتحدةاستقبال طائرته التي فر بها بعد الثورة الايرانية ليستقبله الرئيس المصري انور السادات الذي قتل هو الاخر في حادث مدبر.

وجرت العادة ان يتم نسج الرويات عن نهايات هؤلاء الحكام التي تحط من قيمتهم. صدام وجد في" حفرة" و"القذافي" وجد هو الاخر في اماكن تستخدم لصرف المياه الثقيلة وهكذا ولاتريد ان تعترف الدول الاستعمارية يوما ان زعيما خدم مشاريعها في المنطقة وانحنى لكل مطاليبها واصبح" اكسباير" ليتم التخلص منه قاتل قتال الرجال دفاعا عن نظامه وسلطته حتى لو كانت جائرة.

في بداية الحملة العسكرية على ليبيا قالوا ان حلف" ناتو " ليس معنيا بقتل القذافي ثم عادوا وقالوا ان طائرت ناتو رصدت عربات قرب سيرت ر بما كان القذافي موجود بواحدة منها ثم اخذت قيادات الناتو تهنئ طياريها لاستهدافهم القذافي وقتله بينما المسلحون المشاركون في العملية التي اطاحت بالقذافي نفوا الرواية مؤكدين انهم هم الذي قتلوا القذافي ليظهر بعدها على المسرح شاب يحمل مسدسا ذهبيا قالوا انه هو الذي قتل القذافي وهكذا تتواصل الرواية المتشابكة الفصول ليضيع الخيط والعصفور وهو ما دفع الامم المتحدة للمطالبة باجراء تحقيق حول ملابسات قتل القذافي.

السر وراء هذه الروايات ان القذافي كان يتمتع بعلاقات جيدة مع العديد من زعماء العالم الغربي فكم من المعلومات نشرت عن زيارات موثقة بالصور قام بها توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق للقذافي في خيمته بالصحراء التي وصلها على متن طائرة خاصة من القذافي نفسه.

وكم من الاخبار نشرت عن مساهمة القذافي في دفع ملايين الدولارات لتمويل حملات انتخابية في دول اعضاء بالاتحاد الاوربي وفاز مستلمو تلك المبالغ وقد ساهم بعضهم في حملة الناتو العسكرية للتخلص من القذافي الى جانب امور اخرى كثيرة. كال هذه وتريدون ان يلقون القبض على القذافي حيا ويمثل امام محكمة " قد يشر فيها فضائحهم على الحبل" والتي لاتقل عن فضائحه هو طيلة اثنين واربعين عاما من حكم ليبيا ".

الذي يهمنا هو ان الغرب تعامل مع نهاية القذافي باحتقار مثلما لم يتطرق الى الضحايا من الليبيين الذي وصل عددهم الى اكثر من خمسن الف قتيل ومئات الالاف من الجرحى فضلا عن الذي قتلوا سواء في عهد القذافي او في الفترة التي جرى التخلص بها منه بمساعدة قوات ناتو بل ان همهم انصب على الثار للشرطية البريطانية التي قتلت امام سفارة ليبيا عام 1984 في لندن وعوضها نظام القذافي وكذلك حادث طائرة لوكربي وضحاياها الذين عوضهم القذافي وبالميارات من الدولارات الى جانب ماقاله رئيس الوزراء البريطاني ان النفط بدا ينساب ويتدفق من ليبيا بانتظام وهذا هو المطلوب.

ليبيا التي احتفلت بالنصر بعد التخلص من القذافي ونظامه سوف لن ترى الهدوء والاستقرار طالما بقي " بسطال" جندي اجنبي على اراضيها ولا نريد ان نقول خبيرا عسكريا غربيا. صحيح ان الشعب الليبي هو الذي بدا الثورة وتكفل بالاستمرا بها حتى سقوط نظام القذافي مقدما الاف الضحايا .

لكن الصحيح ايضا ان اصابع دول الغرب وتحديدا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وبقية دول الغرب هي الاخرى امتدت من بوابة" الدفاع عن المدنيين" وحمايتهم لتتحرك في الشارع الليبي وتلعب لعبتها الى جانب تدخل الانظمة العربية السائرة في الفلك الامريكي فكانت ثورة مطعون في وطنيتها وستثبت الفترة القادمة اي مشاكل ستواجه هذه البلاد اذا ارتفعت اصوات تنادي بالتخلص من الوجود الاجنبي في ليبيا مهما كانت طبيعة او حجم ذلك الوجود الذي كان وراء العملية الغامضة التي ظهر فيها القذافي وهو يلفظ انفاسه الاخيرة وبطريقة تتنافى مع قيم الاسلام ان كنا نتحدث عن تلك القيم. اما حقوق الانسان التي يتباكى عليها الغرب فقد غابت هي الاخرى عن ذلك المشهد الذي تناقلته وسائل الاعلام والفضائيات الغربية ولسنا هنا بصدد الحديث عن بعض الفضائيات العربية التي عرضت مشاهد دموية تتنافى مع ابسط القيم الاخلاقية والانسانية.!!
كاظم نوري الربيعي

الوكالة الذرية تحقق حول موقع سوري


يعتزم مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاجتماع مع مسؤولين سوريين الأسبوع القادم في محاولة لاستئناف تحقيق بشأن الانشطة النووية المشتبه بها في سوريا.

وأوضح مسؤول بالوكالة أن رئيس عمليات التفتيش هيرمان ناكيرتس سيجري محادثات من المتوقع أن تستغرق يومين، ورفض المسؤول إعطاء أية تفاصيل عن الشخصيات التي من المتوقع أن يجتمع معها ناكيرتس وما سوف تركز عليه المناقشات، وفق وكلة رويترز.

وكانت تقارير المخابرات الأمريكية قدذكرت أن موقع دير الزور بالصحراء السورية الذي دمرته غارة جوية صهيونية في عام 2007 كان يضم قبل الهجوم عليه مفاعلا نوويا كوري الصنع تحت الإنشاء يهدف لإنتاج بلوتونيوم لاستخدامه في صنع أسلحة نووية، في حين أكدت سوريا أنه كان منشأة عسكرية غير نووية.

لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية رجحت أن يكون الموقع مفاعلا نوويا وكان يجب الإعلان عنه، وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الشهر الماضي أن سوريا أبدت تجاوبا مع الوكالة وأنه يأمل في الحصول على "جميع المعلومات" المتعلقة بموقع دير الزور، كما طالب بالحصول على معلومات عن مواقع أخرى ربما يكون لها صلة بدير الزور.

وقد شكك دبلوماسيون غربيون في عرض سوريا بالتعاون مع الوكالة وقال مبعوث الولايات المتحدة لدى الوكالة جلين ديفيز الأسبوع الماضي "يقول السوريون مرة أخرى انهم سيتعاونون...لا أعرف ما سوف يسفر عنه ذلك"، في حين أكد دبلوماسيون آخرون أنه ليس لديهم توقعات كبيرة بإحراز تقدم ملموس.

ويرى بعض المراقبين أن حملة القمع السورية للتظاهرات السلمية وما أسفرت عنها من مآسٍ إنسانية، قد تزيد من تعقيد الجهود الرامية لحمل دمشق على التعاون فيما يتعلق بالقضية النووية.



رشق السفير الأميركي في دمشق

تعرض السفير الأمريكي في سوريا روبرت فورد، اليوم الجمعة، للرشق بالبيض والبندورة (الطماطم) خلال وجوده في حي الميدان بالعاصمة دمشق.

وقالت قناة (الدنيا) التلفزيونية السورية الخاصة : إن "السفير فورد تعرض للرشق بالبيض والبندورة أثناء تواجده أمام جامع الحسن في حي الميدان في دمشق".

و تعد هذه هي المرة الخامسة التي يتعرض فيها السفير الأمريكي فورد إلى الطرد والرشق بالبندورة والبيض. وكان فورد قد تعرّض للرشق بالبيض والبندورة أواخر الشهر الماضي من قبل مواطنين سوريين غاضبين خلال زيارة قام بها إلى مكتب المعارض السوري حسن عبد العظيم في دمشق.

وتشهد العلاقات الأمريكية مع دمشق توترا ملاحظا وذلك بسبب مواقف الولايات المتحدة الداعمة للمعارضة السورية و تصريحات المسؤولين الأمريكيين التي تعد تدخلا في الشان السوري

.
كما أفادت مصادر أوروبية بأن السلطات السورية تدرس طرد السفير الأمريكي لديها روبرت فورد من البلاد بسبب تحفظات على لقاءاته مع معارضين سوريين.

حزب الله يتكيف مع جنبلاط ودمشق تقاطعه



ثبّت رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط التباين الحاد في الرأي مع القيادة السورية وحزب الله في الأيام الأخيرة: لقاؤه مع الأمين العام للحزب السيّد حسن نصر الله ليل الخميس 13 تشرين الأول، وحديثه إلى تلفزيون المنار مساء اليوم التالي. كلاهما ترك أصداءً سلبية لدى حليفي جنبلاط، اللذين باتا يعتقدان، وأحياناً إلى حدّ الجزم، بأنهما لم يعودا كذلك معه في ضوء إصراره على مواقف أضحت تمثّل عناصر الافتراق.
منذ إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري، نظر حزب الله بكثير من التقدير إلى جنبلاط، صاحب الفضل الرئيسي في قلب الغالبية النيابية، وفي إقصاء الحريري عن العودة إلى الحكم، عندما سمّى الرئيس نجيب ميقاتي لرئاسة للحكومة. كانت إطاحة الحريري إنجازاً استثنائياً للحزب وسوريا معاً. وعند تأليف حكومة ميقاتي تصرّف حزب الله حيالها على أنها ائتلاف سياسي بين أفرقاء يتفقون على ملفات شائكة، ويختلفون على ملفات شائكة أيضاً.
بيد أنه تشبّث بالائتلاف وحماية الحكومة والمضي بها إلى انتخابات 2013، وهو يدرك أن المحكمة الدولية مكمن خلاف عميق بينه، وبين ميقاتي وأيضاً جنبلاط، اللذين يدعمانها جهراً، وأن الموقف من الاضطرابات في سوريا مكمن خلاف آخر مع جنبلاط يتنامى باطّراد. عندما بدأت استشارات تأليف الحكومة في 27 كانون الثاني لم تكن تلك الاضطرابات قد اندلعت. ولم يخطر في بال الطرفين، على السواء على الأقل، أنها ستمسي على ما هي عليه في الشهر السابع بين النظام ومعارضيه. بالتفاهم مع ميقاتي، راعى حزب الله امتيازات خاصة لجنبلاط في حصص الحكومة، وأخذ في الاعتبار دوره في الائتلاف الجديد من غير أن ينتظر منه الانضمام إلى قوى 8 آذار، لكن تفاقم الحال في سوريا وضع نطاقاً مغايراً لحسابات التحالف، تحت وطأة الضغوط الدولية على الرئيس السوري بشّار الأسد، ووطأة استحقاق تسديد لبنان حصته في موازنة المحكمة.
هكذا خرج الخلاف على هذين الموضوعين إلى العلن:
ـ لدى الحزب اقتناع كامل باستمرار نظام الأسد وصموده، وبضرورة الوقوف إلى جانبه نظراً إلى دعمه المقاومة، وموقع الممانعة الذي يتخذه، وعلاقته بلبنان، وبأن أي تخلّ عنه هو طعنة في الظهر. في المقابل، لدى جنبلاط اقتناع معاكس، مصدره معطيات متوافرة لديه من تركيا وقطر والولايات المتحدة تفيد أن نظام الأسد آيل إلى السقوط في مهلة شهرين حداً أقصى. ويرى تالياً التعاطي مع سوريا انطلاقاً من مرحلة ما بعد الأسد الذي انتهى. وفي رأيه أن المنطقة برمتها ستتغيّر بسقوط النظام، وخصوصاً لبنان. ـ لدى الحزب اقتناع بأن المحكمة أميركية ـــــ إسرائيلية تتوخى الأهداف التي أخفق العدوان الإسرائيلي في تموز 2006 في تحقيقها. في المقابل، لدى جنبلاط اقتناع معاكس هو المضي في المحكمة لأن أحداً، بتمويل ومن دونه، لن يكون في وسعه الوقوف في طريقها، وأن التعاون معها يجنّب لبنان عقوبات سياسية واقتصادية هو في غنى عنها، وتعرّض استقراره لتهديد جدّي. يقول أيضاً إن رفض المحكمة وتمويلها بذرائع حزب الله وحلفائه تستفز الحريري، وتضع فريقاً لبنانياً في مواجهة السنّة.
كان التناقض العميق في موقفي حزب الله وجنبلاط من هذين الملفين في صلب لقاء نصر الله والزعيم الدرزي اللذين ناقشاهما، وانتهيا إلى الخلاصة نفسها. كرّسا الخلاف، وأكد كل منهما وجهة نظره من أحداث سوريا والمحكمة وتشبّثه بها، وتفاهما على نتيجتين: أولاهما أن أحداً لم يقنع الآخر بموقفه، وثانيتهما حرصهما في ظلّ التباعد الحاد على استمرار الائتلاف الحكومي وحمايته في الوقت الحاضر من أي خضّة، وعدم انفراط عقد الغالبية النيابية الحالية. لم يوافق جنبلاط نصر الله قوله إن سوريا تخرج من أزمتها تقريباً، ولفته إياه إلى أخطار سقوط نظام الأسد على المنطقة. كرّر نصر الله رفض تمويل المحكمة. وهو سيعيد تأكيده في حديثه التلفزيوني مساء الاثنين. انتهى اجتماع الخميس 13 تشرين الأول، بعد أكثر من ثلاث ساعات من المداولات، إلى تسليم حزب الله باستمرار علاقته بجنبلاط وعدم قطعها، والتكيّف معها ضمن المعطيات الجديدة التي يفرضها الزعيم الدرزي عليه، ويضعه من خلالها أمام أمر واقع جديد. قرّر أن يتقبّل جنبلاط كما هو.
لكن التقويم اللاحق لقيادة الحزب لاجتماع الخميس أفضى إلى انطباعين مختلفين. قال أحدهما إن جنبلاط لا يزال في الغالبية الحالية ويتأهب لمغادرتها، وقال الآخر إنه تركها فعلاً قبل أشهر، وهو في مقلب آخر من قوى 8 آذار، من دون أن يعود بالضرورة إلى قوى 14 آذار.
غير أن موقف دمشق من جنبلاط ليس كذلك.
ما سمعه عائدون من دمشق من مسؤولين رفيعي المستوى يشير إلى الآتي:
1 ــ «انزعاج كبير جداً جداً» لدى القيادة السورية من جنبلاط، يحملها على رفض تقبّل تصرّفه الأخير: أن يُخرج من جيبه ورقة ويقول إنها خارطة طريق للرئيس السوري لإخراج بلاده من الأزمة. في إشارة إلى حديثه الأخير إلى تلفزيون المنار.
2 ــ مثلت المواقف الأخيرة لجنبلاط إحراجاً كبيراً لمعاون نائب رئيس الجمهورية اللواء محمد ناصيف، الذي يُنظر إليه على أنه عرّاب جنبلاط لدى القيادة السورية. وعلى وفرة شكوك كانت تحوط بجنبلاط لدى بعض القيادة منذ مصالحة 2010، ظلّ ناصيف يدافع عن علاقته بسوريا، ويصرّ على صدقية تحالفه معها، وعدم عودته إلى الحضن الأميركي وتكرار تجربة 2005 ـــــ 2009.
3 ــ لن تتدخّل دمشق في علاقة جنبلاط بحزب الله، وتترك للأخير أن يقرّر واقع علاقته به في ضوء تقديره للمصلحة الوطنية وحماية المقاومة. إلا أنها قطعت الاتصال به تماماً. لن يستقبله الأسد، ولن تكون مهمة موفده إلى دمشق، الوزير غازي العريضي سهلة من الآن فصاعداً.
4 ــ رغم معرفة جنبلاط بـ«برودة شديدة جداً» تطبع علاقته بدمشق منذ ما قبل المقابلة التلفزيونية بسبب موقفه من النظام وتأييده المعارضة، استخدم لقاءه بنصر الله، ثم ظهوره على تلفزيون حزب الله، كي يدلي بمواقف عدّتها سوريا مسيئة إليها.



نقولا ناصيف -الأخبار

عاما من الاراء الطريفة والغريبة للقذافي: الفلسطينيين اغبياء ومبارك يشحت وتم تدمير الاتحاد السوفييتي بالهامبرجر40


العقيد معمر القذافي زعيم الثورة الليبية وصاحب النظرية الثالثة التي طرحها في كتابه الأخضر، الذي قتل أمس عرف بتصريحاته النارية وملاحظاته التي لا تخلو من الغرابة بدءا من تلك المتعلقة بالقومية العربية إلى دعوته لإقامة «ولايات متحدة أفريقية»، مرورا «برعايته» الإرهاب رسميا. فقائد ثورة الفاتح من سبتمبر (أيلول) 1969، عرف أولا بأزيائه المتنوعة بدءا بألوان أفريقيا وانتهاء ببزاته العسكرية العديدة وأوسمته، مرورا بقمصانه الملونة وبدلاته الرسمية وقبعاته ونظارات الشمس التي تكاد لا تفارقه. وعندما بدأت الحركة الاحتجاجية في الجماهيرية العظمى، كما اختار أن يسمي ليبيا، وصف المتظاهرين المناهضين له بأنهم «جرذان» و«عملاء» و«خونة» يتناولون «حبوب الهلوسة»، وتوعدهم «بالمجازر» و«بسحقهم».

قبل ذلك، ردد القذافي الكثير من الجمل التي أثارت دهشة كبيرة. فقد تحدث مرة عن وليام «شكسبير هذا الكاتب المسرحي الكبير العربي الأصل»، موضحا أمام حضور قليل الاطلاع على الأرجح أن الاسم مركب من كلمتين «الشيخ زبير».

وفي القاموس الشخصي جدا لصاحب فكرة حكم الشعب للشعب عن طريق لجان شعبية، أجداد هنود أميركا يتحدرون من شمال أفريقيا. أما أميركا أصلا فقد جاء اسمها من رجل يدعى «الأمير كا» الذي استولى الرحالة الإسباني أميريكو فيسبوتشي على كل منجزاته.

وفي الاقتصاد توصل إلى نتيجة مفادها أن سويسرا بلد «قريب» من ليبيا لكنه أقل تقدما من الجماهيرية. وللأميركيين والسوفيات أيضا حصة من آرائه بما أن الهامبورغر هو «مزيج من الصراصير والفئران والضفادع وبواسطته تم تدمير الاتحاد السوفياتي». ويرى القذافي أيضا أن هناك نوعين من الأشخاص يجب التخلص منهما لأنهما يمارسان إحدى مهنتين «غير منتجتين» وهما «المحامي» و«بائع الورود».

وهو خبير أيضا في الطب، فقد قال في قمة للاتحاد الأفريقي في 2003 «الإيدز الإيدز الإيدز.. لا نسمع سوى هذا الكلام. إنه إرهاب. إنها حرب نفسية. الإيدز فيروس هادئ وإذا بقيت نظيفا فليست هناك أي مشكلة». والعسكري الذي مر على أكاديمية عسكرية بريطانية قارن مرة بين شخصه ويسوع المسيح والنبي محمد، ورأى «أنهما لم يعرفا الشهرة العالمية التي وعد بها».

والرجل الذي تخلى عن كل المهام الرئاسية ليتفرغ لقيادة الثورة، يحب رفقة النساء. وهو يقيم في معظم الأحيان في خيمة ترافقه في كل رحلاته تقريبا. فكان ينصبها في الصحراء الليبية تماما كما في حديقة القصر المخصص للضيوف الأجانب في باريس مثلما فعل خلال زيارة فرنسا في 2007.

وخلال تلك الزيارة، شعر بالشفقة على نساء أوروبا. قال إن «ظروف المرأة في أوروبا مأساوية. إنها مضطرة في بعض الأحيان للقيام بعمل لا تريده مثل ميكانيكية أو عاملة بناء». وأكد أنه يريد أن «ينقذ المرأة الأوروبية التي تكافح». ومن منطلق حرصه في أغلب الأحيان على إثارة الرأي العام في الدول الغربية، لم يتردد في انتقاد فكرة الديمقراطية. ورأى مرة أن «بعض الدول يمكن أن تجد أن الديكتاتورية تناسبها أكثر».

في أغسطس (آب) 2010، خلال زيارة إلى روما ألقى محاضرتين عن الإسلام أمام مئات النسوة اللواتي تم اختيارهن من الجميلات والشابات وحصلت كل واحدة منهن على ثمانين يورو. قال لهن إن «أوروبا يجب أن تعتنق الإسلام والإسلام يجب أن يصبح دين أوروبا بأسرها».

ولم يفلت «أصدقاؤه» من آرائه. ففي 2005 في الجزائر، وصف الفلسطينيين «بالأغبياء» مثيرا ضحك القادة العرب بمن فيهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

خلال القمة العربية في الجزائر في 1988، لبس كفا أبيض بيده اليمنى فقط. والسبب هو أنه لا يريد مصافحة بعض القادة الذين «لطخت أيديهم بالدماء».

أما في قمة الدوحة في 2009، فقد قطع الصوت عندما كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية عن خلاف بينه وبين السعودية، فانسحب. ورغم اعتذار عن انقطاع الصوت رفض «القائد الأممي وعميد الحكام العرب وملك ملوك أفريقيا وإمام المسلمين»، كما وصف نفسه، العودة إلى الجلسة واختار زيارة المتحف الإسلامي.

وفي الثورة التونسية، رأى أن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي هو «أحسن واحد» لحكم تونس، بينما قال إن الرئيس المصري حسني مبارك الذي تنحى عن السلطة تحت ضغط المظاهرات الشعبية «لا يستحق هذه البهدلة» فهو «رجل فقير ومتواضع يحب شعبه و(يشحت من أجلكم)».

وتحول الخطاب الذي ألقاه في فبراير (شباط) بعيد اندلاع الثورة إلى موضوع للتندر وتناقله مستخدمو الإنترنت في العالم عندما تحول إلى أغنية على طريقة الراب بعنوان «زنقة زنقة»، بكلماته التي توعد فيها بمطاردة الثوار «بيت بيت، دار دار، شبر شبر، زنقة زنقة». وقال فيه: «أنا لست رئيسا حتى أرحل ولو كنت رئيسا لرميت الاستقالة في وجوهكم أنا زعيم، أنا تاريخ، أنا ملك ملوك أفريقيا. من هؤلاء الجرذان الذين يريدون تخريب ليبيا؟ علينا أن نطهر ليبيا من هؤلاء الخونة. سأقاتل حتى آخر قطرة من دمي والملايين سيتوافدون على ليبيا للدفاع عن الزعيم القائد معمر القذافي».

دعوات للتحقيق في ظروف مقتل القذافي وأرملته تطالب بتسليم جثمانه


حثت الولايات المتحدة الثوار الليبيين الجمعة على ضرورة إجراء تحقيق نزيه بشأن مقتل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، في ظل ورود أنباء عن احتمال أن يكون القذافي أعدم على يد مقاتلي المجلس الانتقالي عند اعتقاله.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة على علم بأن المجلس الانتقالي الليبي قد فتح تحقيقا فعليا حول الظروف الحقيقية وراء مقتل القذافي، متمنيا أن يكون التحقيق معلنا وشفافا.

أعلن مسؤولون في المجلس الانتقالي الليبي تأجيل دفن القذافي لحين استيضاح الملابسات التي أدت إلى مقتله بعد اعتقاله حيا على أيدي الثوار، وذلك استجابة لدعوة مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، لإجراء تحقيق شامل حول مقتله.

كما يأتي تأجيل دفن جثة القذافي لإنهاء مفاوضات قال الثوار إنهم بدأوها مع أفراد قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها القذافي لمناقشة إمكانية توليها مهمة دفنه في مكان سري.

أرملة القذافي تطالب بتسليم جثماني زوجها وابنها لدفنهما

من جانبها، طالبت أرملة القذافي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الجمعة بتسليمها جثماني زوجها وابنها المعتصم اللذين قتلا برصاص مقاتلي المجلس الانتقالي الليبي لدفنهما، كما نقل تلفزيون الرأي الذي يبث من سوريا.

وأكد التلفزيون أن بيان النعي الذي قدمته "صفية حرم الشهيد معمر القذافي" يطالب باسم "أسرة الشهيد المجاهد معمر القذافي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بإرغام المجلس الانتقالي على تسليم جثامين الشهداء لقبيلتهم لمواراتهم الثرى ودفنهم وفق الشعائر الإسلامية".

وأضاف أن الأسرة دعت كذلك في بيانها إلى "التحقيق في ظروف مقتل الزعيم الليبي ونجله ورفاقه".

واعتبرت أسرة القذافي أن "المشاهد إلتي بثتها وسائل الإعلام تظهر أن الشهداء قد غدر بهم من قبل عملاء الناتو".

ولم تتضح ظروف مقتل القذافي الذي بينت مشاهد الفيديو أنه أسر حيا قبل نقله في سيارة.

وأعلن مسؤولون في المجلس الانتقالي أنه أصيب في تبادل لإطلاق النار بعد أسره في مدينة سرت لدى وقوعها في أيدي مقاتلي المجلس. وقيل كذلك إنه توفي متأثرا بجروحه.

كما بينت مشاهد أن المعتصم أسر حيا كذلك ونشرت صور له وهو محتجز لدى مقاتلي المجلس الانتقالي وهو يتحدث ويدخن سيجارة، قبل أن تنشر صورة أخيرة له وهو ميت على سرير المستشفى.

والقذافي (69 سنة) الذي واجه انتفاضة شعبية أطاحت بحكمه الذي استمر 42 سنة، هو أول زعيم عربي يقتل منذ اندلاع شرارة الانتفاضات في العالم العربي في ما بات يعرف بـ"الربيع العربي".

وأضافت صفية القذافي بحسب قناة الرأي: "أفتخر ببسالة زوجي المجاهد معمر القذافي وأولادي الذين تصدوا لعدوان 40 دولة وعملائها على مدار ستة أشهر وأحسبهم عند الله مع الشهداء والصديقين".

وتابعت صفية القذافي التي لجأت إلى الجزائر مع قسم من عائلة القذافي بعد سقوط طرابلس: "لو قبل القذافي بالقواعد الأميركية في ليبيا كما فعل حكام الخليج لما حشدوا العالم للعدوان على ليبيا".

جبريل في مصراتة لتفقد جثة القذافي

وقد وصل رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل الجمعة إلى مصراتة لتفقد جثمان القذافي الذي قتل الخميس في سرت.

وقال جبريل بعد لقائه مع المجلس العسكري في مصراتة والمجلس المحلي للمدينة "أنا سعيد جدا. أنا هنا مع أصدقائي في مصراتة".

وحول ليبيا ما بعد القذافي قال جبريل: "لا تزال أمامنا مرحلتان: سيف والسنوسي" في إشارة إلى سيف الإسلام نجل القذافي الذي كان يقدم بوصفته خليفته، وعبدالله السنوسي، رئيس استخبارات النظام السابق.

وصدرت مذكرتا توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بحق الاثنين للاشتباه بارتكابهما جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال قمع الانتفاضة الشعبية في ليبيا والتي انطلقت منتصف فبراير/ شباط.

ومنذ سقوط سرت، سرت أنباء متناقضة حول أسر سيف الإسلام والسنوسي وقتله. ولكن لم يصدر أي تأكيد لها.

المجلس الانتقالي سيعلن تحرير ليبيا الأحد في بنغازي

هذا، وقال مسؤول كبير في المجلس الانتقالي الليبي الجمعة إن المجلس سيعلن تحرير ليبيا كاملة يوم الأحد في بنغازي، مهد الانتفاضة الشعبية شرق البلاد.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "تأكد الأمر. سنعلن تحرير كامل ليبيا الأحد في الخامسة بعد الظهر في ساحة محكمة بنغازي".

وفي هذه الساحة التي صار اسمها ساحة الشهداء تحدى الثوار السلطات الليبية في منتصف فبراير/ شباط.

راسموسن يعلن إنهاء عملية الأطلسي نهاية الشهر

من جانبه، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن مساء الجمعة أن الحلف سينهي عمليته العسكرية في ليبيا في 31 أكتوبر/ تشرين الأول، وذلك غداة مقتل القذافي.

وقال راسموسن خلال مؤتمر صحافي إن ممثلي الدول الـ28 الأعضاء في حلف الأطلسي في بروكسل توصلوا إلى "اتفاق أولي" لإنهاء العملية البحرية والجوية في 31 أكتوبر/ تشرين الأول بعد سبعة أشهر على انطلاقها في 31 مارس/ آذار.

وسيجتمع مجلس الحلف مجددا مطلع الأسبوع المقبل لتأكيد هذا القرار رسميا.

وأضاف راسموسن: "مهمتنا شارفت على الانتهاء"، مشيرا في الوقت عينه إلى أن الأطلسي سيواصل إلى حين إنهاء العمليات "مراقبة الوضع ميدانيا وإبقاء القوات للرد على التهديدات ضد المدنيين إذا لزم الأمر".

وقال: "أنا فخور جدا بما أنجزناه معا مع شركائنا والكثير من هؤلاء هم من المنطقة".

لا تزال تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة القذافي غامضة أمام تضارب الآراء حول كيفية مقتله. وتعد مقاطع الفيديو التي التقطها الثوار بكاميراتهم المحمولة، والمتوالية تباعا، المصدر الوحيد لكل وكالات الأنباء ووسائل الإعلام المتلفزة.

وقد أظهر آخر مقطع فيديو بثه ناشطون عبر الإنترنت، صوراً لقميص القذافي ملطخاً بالدماء، إضافة إلى خاتمه الذهبي وقد نحت عليه اسم زوجته صفية فركاش بتاريخ10-09- 1970، في إشارة إلى تاريخ عقد قرانهما، بحسب تعليق أحد الثوار.

وقد تمكن شاب ليبي يدعى سند الصادق عثمان العريبي، وهو من من مواليد 1989، ومن سكان مدينة ماجور في بنغازي؛ من القبض على القذافي برفقة كتيبة للثوار، وقد روى عبر الفيديو تفاصيل القبض على العقيد الليبي، مؤكداً أنه كان يحمل مسدساً ذهبياً، وقام هذا الشاب بإطلاق رصاصتين واحدة اخترقت رأس القذافي والثانية تحت كتفه.

وأوضح الشاب أن سكان مصراتة قاموا فيما بعد باستلام جثمان القذافي، وقد ظل يصارع سكرات الموت لأكثر من نصف ساعة.

حوري: "حزب الله" يقضم الدولة ويسيطر على مفاصلها


علّق عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري على مسألة مد "حزب الله" شبكة إتصالات إلى جانب الشبكة التابعة للدولة في بلدة ترشيش، بالقول: "حزب الله بمنطق الدويلة الموجودة لديه يستمر بقضم الدولة". وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، أضاف حوري: "حزب الله يقضم الدولة شيئاً فشيئاً ويسيطر على مفاصلها ويعمل لجعل هذا التهالك للدولة لمصلحته".

ورداً على سؤال بشأن الموقف الذي صدر بالأمس عن وزير الإتصالات نقولا صحناوي والذي أكد في بيان أنه "لا يحق لأي جهة رسمية أو غير رسمية أن تستعمل شبكة الامدادات العائدة للوزارة لوضع أي امدادات خاصة بها، قبل إستحصالها على إذن قانوني مسبق من الوزارة"، أجاب حوري: "هل مستعد أن يقوم بواجباته كوزير إتصالات ويحمي الدولة؟، طبعاً لا يستطيع بوجه حزب الله".

وفي سياق متصل، أضاف: "سمعنا بالأمس أنهم مستعدون للقيام بـ"7 أيار" جديد سيكون ضد من يقف في طريقهم"، وإستطرد بالقول: "واضح من خلال الموقف الخجول بالأمس لوزير الإتصالات أنه لا يعبر عن موقف جاد لوزير يريد حماية هيبة الدولة وحماية الشرعية".

وعن موضوع ترقية الضباط، أكد حوري أنَّ "الموضوع حصراً لدى "حزب الله""، مضيفاً: "كل ما فعله فرع المعلومات من كشف عملاء ومن كشف شبكات تجسس في البلد لا يأخذه "حزب الله" في عين الاعتبار، بل يأخذ على فرع المعلومات أنه ساهم في كشف الحقيقة في إغتيال الرئيس رفيق الحريري ومن وجهة النظر الحزب فهذا ذنب لا يغتفر لفرع المعلومات ولرئيسه العقيد وسام الحسن".

وفي سياقٍ متصل، تابع حوري: "حزب الله يقول أريد أن أعاقب فرع المعلومات، أريد أن أعاقب وسام الحسن وأريد أن أعاقب قوى الأمن الداخلي"،مؤكداً أنَّ "هذا الأسلوب لا يُفيد ونحن حذرنا من الكيدية منذ لحظة تشكيل هذه الحكومة". وعن موقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بشأن هذا الموضوع، قال حوري: "الرئيس ميقاتي يقول ان المرسوم (الترقيات) لم يصله بعد من وزير الداخلية (مروان شربل) وطبعاً الرئيس ميقاتي محرج وهو في مكانٍ ما عليه أن يواجه ساعة الحقيقة وأن يأخذ موقفاً".

وعن موضوع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، سأل حوري: "الفريق الذي يريد الغاء المحكمة، لماذا يريد الغاءها؟"، موضحاً أنَّ "لدى "حزب الله" هاجسين هاجس المحكمة الدولية، ويقوم بكل ما يمكن للانتهاء من هذا الموضوع والهاجس الآخر هو الوضع السوري لأن أي تبدل في النظام السوري سيؤثر على "حزب الله"، وبالتالي الجهد الذي يقوم به هو لتشويه صورة المحكمة".

وفي الشأن الحكومي، رأى أنَّ "هذه الحكومة التي رُكبت بعد الانقلاب لا شيء يجمعها وكل العناوين الأساسية فيها اشكالات". وعن مواقف رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، قال: إنَّ "وليد جنبلاط كان المحرك لثورة "14 آذار" وله الفضل في تحريك ثورة "14 اذار" منذ اليوم الأول وهو لم يغيّر في الثوابت الوطنية الكبرى ولا مرة إختلفنا معه على الثوابت الوطنية الكبرى"، مضيفاً: "وليد جنلاط ليس طيعاً وليس بيد أحد وأي فريق سياسي في البلد يتمنى أن يكون وليد جنبلاط قريباً منه".

من جهةٍ ثانية، ورداً على سؤال بشأن مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي، أجاب حوري: "كما فهمنا فان الامم المتحدة ستحقق بطريقة قتله ولكن الأساس أنَّ الشعب الليبي عبّر عن ارادته بالحرية وبرفض الأنظمة الديكتاتورية". ودعا الجميع "لأن يقتدوا بسوار الذهب وهو ضابط سوداني قام بانقلاب ووعد بتسليم السلطة خلال سنة من خلال انتخابات وهكذا فعل وذهب إلى منزله".

واشنطن تدعو صالح إلى البدء بالعملية الانتقالية في اليمن فوراً


دعت الولايات المتحدة الجمعة إلى بدء العملية الانتقالية في اليمن فوراً، وذلك تعليقاً على تبني مجلس الأمن الدولي قراراً شجع فيه الرئيس اليمني على الوفاء بوعده وتوقيع خطة مجلس التعاون الخليجي لإتاحة الانتقال السلمي للسلطة من دون أي تأخير.

وقد أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن المجتمع الدولي أرسل إشارة موحدة ولا لبس فيها، بأنه يتوجب على الرئيس علي عبد الله صالح أن يستجيب لتطلعات الشعب اليمني من خلال نقل السلطة فوراً.

ولفت كارني إلى أن كل يوم يمر دون التوصل إلى حل سياسي يغرق اليمن في اضطرابات عميقة.

وتعهد كارني بوقوف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب اليمني.

وقال إن واشنطن ستعمل مع الشركاء الدوليين لتوفير أي مساعدة يحتاجها اليمن عند تنفيذ عملية الانتقال السياسي.

بدوره، قال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر في بيان له إن المجتمع الدولي وجه رسالة واضحة وموحدة، واصفا قرار مجلس الأمن الدولي، بأنه مرحلة مهمة في اتجاه إنهاء الأزمة.

وأضاف تونر أن الطريقة الوحيدة للرد على تطلعات اليمنيين هي البدء فورا بعملية انتقالية للسلطة تستند إلى الخطة التي تقدمت بها دول مجلس التعاون الخليجي.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى الجمعة بالإجماع قرارا يطلب فيه من الرئيس اليمني التنحي عن الحكم، كما أدان القرار بشدة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان من قبل السلطات اليمنية، كاستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين.

ونقل نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية لين باسكو ترحيب الأمين العام بان كي مون بتبني المجلس للقرار، مشيرا إلى أنه إشارة واضحة إلى الانشغال الدولي المتزايد بشأن غياب اتفاق سياسي في اليمن وكيف يساهم هذا في التدهور المتسارع للأوضاع في البلاد".

ومن جهته، قال مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة مارك ليال غرانت إن تبني القرار بالإجماع يعكس الانشغال الدولي العميق بشأن تدهور الأوضاع في اليمن.

وأضاف "إننا سعداء جدا لتبني القرار 2014 بالإجماع حول اليمن. هذا أول قرار يصدره مجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في اليمن، والتصويت بالإجماع يعكس الانشغال الدولي العميق بشأن تدهور الأوضاع السياسية والاجتماعية والأمنية، والأوضاع الاقتصادية في اليمن".

وفي رد فعل سريع، قالت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان المتواجدة في نيويورك إن القرار غير كاف.

وانتقدت كرمان مجلس الأمن لعدم معارضته خطة مجلس التعاون الخليجي القاضية بمنح الحصانة لصالح في حال وقع عليها.

وقالت كرمان "عليهم أن يناقشوا كيفية إزاحة صالح والطريقة التي يمكن فيها تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية بصفته مجرم حرب".

ودعت كرمان إلى مزيد من الضغط الدولي على الرئيس صالح، معتبرة أن القرار يمثل بداية جيدة إلا أنه كان بالإمكان أن يكون أكثر شدة.

وأضافت "هذا لا يكفي".

وتنص هذه الخطة على تسليم صالح السلطة إلى نائبه خلال 30 يوما من تاريخ توقيعه لها مقابل حصوله مع المقربين منه على حصانة.

حق التدخل العربي في سوريا


- عبد الكريم أبو النصر

"قررت المجموعة العربية أن تمارس حق التدخل الحازم السياسي والانساني في شؤون سوريا على أساس انها مسؤولة عن ضمان أمن السوريين لأن نظام الرئيس بشار الأسد اختار المواجهة العسكرية - الأمنية مع شعبه المحتج وليس الحوار والحل السياسي ولأن الأوضاع الداخلية تتدهور وتزداد سوءاً وتهدد بتفجير نزاع أوسع تكون له انعكاسات بالغة الخطورة على لبنان والعراق والأردن وتركيا والمنطقة عموماً، الأمر الذي يشكل تهديداً للأمن القومي العربي. ولهذه الأسباب فان ممارسة حق التدخل العربي الذي يلقى دعماً اقليمياً ودولياً قوياً أمر مشروع لانقاذ سوريا وشعبها وحماية المنطقة من أخطار جدية". هذا ما أدلى به الينا مسؤول عربي بارز معني بالقضية شارحاً الأسباب التي دفعت الدول العربية باستثاء سوريا الى الموافقة في الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على قرار يقضي بتأليف لجنة وزارية عربية من أجل الاتصال بالقيادة السورية لوقف أعمال العنف والاقتتال ووضع حد للمظاهر المسلحة والتخلي عن المعالجة الأمنية والعمل على عقد مؤتمر حوار وطني شامل يشارك فيه ممثلو الحكومة السورية وأطراف المعارضة في مقر الجامعة بالقاهرة وفي رعايتها خلال 15 يوماً "لتحقيق التطلعات المشروعة للشعب السوري والتغيير المنشود".
وقال المسؤول العربي ان التحرك الجدي للمجموعة العربية يستند الى الاقتناعات والحقائق الأساسية الآتية:
أولاً - ترى المجموعة العربية ان الخيار العسكري - الأمني الذي اعتمده نظام الأسد فشل وهو ليس الخيار المناسب الصحيح للتعامل مع حركة الاحتجاج الشعبية السلمية الواسعة ومع مطالب حيوية مشروعة للسوريين لذلك يجب التخلي عنه قبل بدء عملية الاصلاح والتغيير.
ثانياً - ترفض المجموعة العربية الموقف الرسمي لنظام الأسد الذي يردد أركانه ان الأزمة انتهت وان القيادة السورية تمكنت من السيطرة على الأوضاع، ويقولون ان المحتجين مخربون وأعداء للوطن وان ما شهدته سوريا في الأشهر الأخيرة مؤامرة اقليمية - دولية تستهدف نظامها لأنه حليف ايران ويتبنى استراتيجية "المقاومة والممانعة". وليس ممكناً اجراء اصلاح حقيقي اذا لم يتراجع النظام السوري عن موقفه الرسمي هذا.
ثالثاً - تدعم المجموعة العربية حركة الاحتجاج الشعبية السلمية وتريد اعطاء شرعية عربية لها ولمطالبها لأنها تعكس التطلعات والآمال الحقيقية للسوريين أو للغالبية العظمى منهم، وترى ان هذه الحركة فرضت وجودها السياسي والشعبي في الداخل والخارج وليس ممكناً حل الأزمة ما لم يتم التوصل الى تفاهمات معها وخصوصاً مع المجلس الوطني السوري الذي يشكل القيادة السياسية للانتفاضة، من أجل اقامة نظام جديد مختلف جذرياً عن النظام الحالي.
رابعاً - فقدت المجموعة العربية ثقتها بقدرة نظام الأسد على معالجة المشكلة الكبيرة العميقة التي يواجهها بلده، اذ ان ثمة أزمة ثقة كبيرة بين النظام والمحتجين وقطاعات واسعة من الشعب السوري تمنع التوصل الى أي حل من دون تدخل خارجي. لذلك ترى الجامعة العربية ان من واجبها التدخل لوقف القمع والقتل ورعاية الحوار المفترض أن يجري بين النظام وممثلي المحتجين والمعارضين والمساعدة على التوصل الى التفاهمات الضرورية المطلوبة.
خامساً - لن تترك المجموعة العربية نظام الأسد يفعل بشعبه ما يريد ولذلك قررت ابقاء مجلس الجامعة في حال انعقاد دائم لمتابعة الموقف ولاتخاذ الاجراءات المناسبة ضد هذا النظام اذا رفض وقف العمليات العسكرية وأحبط مساعيها خلال مهلة أسبوعين. ومن هذه الاجراءات تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية ومؤسساتها.
وذكر المسؤول العربي ان المجموعة العربية ترفض الحفاظ على النظام السوري بتركيبته وتوجهاته الحالية كما ترفض الاصلاح الشكلي الذي يطرحه النظام ولذلك جددت تمسكها بالمبادرة العربية التي تبنتها في أيلول الماضي ورفضها الأسد. وتطلب هذه المبادرة من النظام السوري وقف كل العمليات العسكرية وأعمال العنف واطلاق المعتقلين قبل بدء الاصلاحات وتدعو الى قيام "نظام حكم تعددي" جديد من طريق اجراء انتخابات نيابية شفافة تعددية حزبياً وفردياً قبل نهاية السنة. ويسبق اجراء هذه الانتخابات، التي يجب أن يشرف عليها القضاء والمراقبون، تأليف حكومة وحدة وطنية برئاسة شخصية مقبولة لدى المعارضة. وتضمن هذه العملية التداول السلمي للسلطة في سوريا للمرة الأولى منذ وصول حزب البعث الى الحكم عام 1963.
وخلص المسؤول العربي الى القول: "ان المجموعة العربية تتفهم ضمناً اصرار المعارضين والمحتجين على اسقاط النظام بسبب ممارساته القمعية حيالهم ولذلك وجهت انذاراً الى النظام وليس الى المحتجين وأمهلته أسبوعين لوقف العمليات العسكرية وقبول اقتراحاتها. ومن شأن تطبيق هذا الحل العربي ان يؤدي الى انهاء وجود نظام الأسد بتركيبته وتوجهاته الحالية، الامر الذي يرجح رفض الرئيس السوري التعامل جدياً معه. لكن هذا الرفض سيعزز الانتفاضة الشعبية ويوفر دعماً أكبر لها ويضعف الأسد كثيراً اقليمياً ودولياً ويجعله يواجه مزيدا من الاجراءات والضغوط والعقوبات القاسية التي ستزيد عزلته وتنهكه تمهيداً للتغيير الجذري المنشود في سوريا".

شمال لبنان بين خيارين: تأمين الحماية الذاتية أو طلب الحماية العربية والدولية


حسان القطب - بيروت اوبزرفر


منذ فترة وشمال محافظة البقاع وبالتحديد بلدة عرسال، ومحافظة شمال لبنان التي تضم منطقة عكار ووادي خالد والضنية ومدينة طرابلس، عرضة لاعتداءات متكررة من قبل كتائب الأسد، حيث تتعرض بعض القرى لرشقات نارية أو بعض القذائف العشوائية لترهيب المواطنين اللبنانيين واللاجئين السوريين الهاربين من جحيم القتل والظلم والقهر والتعذيب الذي تمارسه دولة (الممانعة والمقاومة) بحق مواطنيها فيسقط قتلى وجرحى وتقع أضرار مادية جسيمة، والدولة اللبنانية غائبة ليس عن حماية مواطنيها فقط بل حتى عن إصدار بيان يشرح ما جرى وكيفية معالجته أو استنكار سقوط الضحايا البريئة..


وتزامناً مع هذه الاعتداءات تتعرض منطقة الشمال أيضاً لحملة إعلامية تقودها وسائل إعلام تابعة لحزب الله وأتباعه، مستخدمةً أسلوب التسريبات والتصريحات والمعلومات الصادرة عن مراجع أمنية خاصة ووثيقة الصلة، ومواقع أمنية مسؤولة، تتحدث عن موجة تسليح وتسلل إرهابيين، ومعابر تهريب، واستعدادات تستهدف بث الفتنة في دولة الجوار سوريا بما يعتبر تدخلاً في شؤون دولة شقيقة مجاورة أمنها من أمننا وبالعكس، فقد نشر موقع المنار التابع لحزب الله تقريرا مفاده: (لم تعد الأوضاع على الحدود اللبنانية السورية من منطقة عرسال في البقاع الشمالي وحتى منطقة العبودية في شمال لبنان على سابق عهدها من حركة التنقل اليومية للمواطنين وللبضائع المهربة بين طرفي الحدود، بعد أن تعرضت مراكز الشرطة والمخابرات الواقعة على الحدود اللبنانية السورية لناحية بلدة القصير لهجمات مسلحة يقول أهالي المنطقة من اللبنانيين والسوريين إن سلفيين متطرفين قاموا بها منذ حوالي الأسبوعين. كما قامت قوات الجيش السوري بتدمير كافة الجسور والعبارات الواقعة على الحدود منعا لعمليات تهريب الأسلحة والمسلحين إلى الداخل السوري.

بعض سكان المنطقة يقولون إنه من المستحيل إغلاق الحدود كليا خصوصا في مناطق جبلية مثل (تل كلخ) و(أكوم اكروم) وبعض مناطق شمال لبنان حيث تنشط هذه الأيام عمليات تهريب أسلحة ومسلحين إلى الداخل السوري. وفي المعلومات الأكيدة، فإن مركز عمليات التهريب هذه هي منزل نائب تابع لحزب المستقبل والواقع في مزرعته في بلدة ببنين. والمزرعة تقع في شارع يحمل اسم (شارع خالد الضاهر). وتقول المصادر أيضاً إن الرجل هو رأس حربة في عمليات تهريب السلاح والمسلحين إلى سورية ومنذ سنوات عديدة غير أن الاضطرابات السورية جعلته يعمل علناً في مزرعته. وتضيف أن النائب المستقبلي يرسل السلاح والمسلحين إلى محافظة حمص حيث تجري منذ أسبوع اشتباكات مسلحة بين قوات من الجيش العربي السوري ومسلحين سلفيين) ..

وهذه التقارير والتسريبات التي تتحدث عن تهريب السلاح من لبنان إلى سوريا توحي وكأن لبنان بلد منتج للسلاح أو أن الأمن فيه غائب وسائب وغير مضبوط عل الإطلاق، وهذا الكلام بحد ذاته فيه إدانة للأجهزة الأمنية إذا كان الكلام حقيقةً قد صدر عنها..؟؟، والملفت للنظر أنه لم يسبق لهذه المصادر أن أشارت إلى مسألة تهريب السلاح من سوريا إلى لبنان، رغم أن حسن نصر الله لطالما أشار إلى دور سوريا وإيران في تعزيز ترسانة حزب الله من السلاح وهي المنتشرة اليوم في كافة أرجاء لبنان دون استثناء..ومرات عدة أشارت تقارير للأمم المتحدة بأن تهريب السلاح من سوريا إلى لبنان يتم على قدم وساق، ودون رادع، وقد رفض حزب الله رسمياً وأتبعها ببعض التسريبات على لسان بعض المراجع الأمنية وعبر المصادر عينها الاعتراف بأن هناك عمليات تهريب للسلاح تتم عبر الحدود.

بل كان يقال أن الحدود الدولية بين لبنان وسوريا ممسوكة ومتماسكة والقوى الأمنية تسيطر على الوضع وان لا عمليات تهريب مهما كان نوعها تتم على الإطلاق وان هذا الاتهام باطل ومدسوس ويستهدف العلاقات الأخوية بين لبنان وسوريا، ومحاولة لتوريط سوريا في الشأن الداخلي اللبناني.. وربما هذا صحيح بعض الشيء، لأن حقيقة الأمر هو أن السلاح كان ولا يزال يمر كما يبدو دون تهريب، بل يتم بغض طرف وتجاهل كامل ممن يجب أن يمنعوا هذه الممارسات والتصرفات...؟؟ ولكن الآن وبما أن النظام السوري يتهالك وينهار أمام إصرار الشعب السوري على مواصلة كفاحه السلمي والتظاهر أعزل بمواجهة آلة القتل الرسمية التي يقودها النظام عبر كتائبه وشبيحته، لا بد من التهويل على شمال لبنان وسكانه، وشمال البقاع وبلداته، وهي في المناسبة ذات لون طائفي واحد أو هكذا اتفق أنها..؟؟ فأصبح التهريب من لبنان إلى سوريا مشكلة المشاكل والقوى الأمنية التي كانت تضبط الحدود بقوة ودقة وتمنع التهريب من سوريا إلى لبنان، أصبحت اليوم عاجزة ولا تستطيع أن تمنع التهريب من لبنان إلى سوريا..؟؟؟؟ فكيف يستقيم هذا الكلام وهذا التسريب مع ما كان يقال سابقاً..؟؟


المؤسف اليوم أن القوى الأمنية التي يجب أن تحمي المواطن اللبناني مهما كان انتماؤه ودينه ومذهبه، لا تحرك ساكناً لرد اعتداءات كتائب الأسد على المواطنين اللبنانيين واللاجئين السوريين بل يتعرض فريق ومكون أساسي من الشعب اللبناني للاتهام بالتسلح والتدخل في الشأن السوري وهو في الوقت عينه عاجز بل ممنوع عليه الدفاع عن نفسه وعن ممتلكاته وأعراضه ومستقبل أبنائه تحت طائلة الاتهام بالانخراط في المشروع الأميركي- الصهيوني، وإضعاف محور المقاومة والممانعة.


لذا على السلطة السياسية في لبنان أن تحسم أمرها لجهة حماية امن المواطنين اللبنانيين في أي بقعة من لبنان، وجذع الشجرة في بلدة العديسة الذي كادت أن تنشب حرب بسببه، ليس أكثر أهمية من دماء أهلنا وأبنائنا وإخواننا في شمال لبنان وأي مكان أخر، والمثلث الذهبي(الجيش والشعب والمقاومة) الذي يتغنى بعض سياسيي لبنان، يبدو انه يطبق فقط لصالح بعض أبناء الشعب اللبناني، الذين يحق لهم تهريب السلاح وحمل السلاح والخروج على القوانين والاستيلاء على الأملاك العامة والخاصة وهم مع ذلك يحظون بالرعاية والحماية الأمنية.. فإما أن تحمي القوى الأمنية كل اللبنانيين دون استثناء.. وإما فإن على كل مواطن وتحديداً في الشمال أن يسعى لحماية نفسه وعائلته وأرضه، وإذا تعذر ذلك وتلكأت القيادة السياسية لهذه الدولة، وهي سوف تتلكأ بالتأكيد، لأن القرار السياسي بيد حزب الله الذي يسيطر على كل شيء في الإدارة السياسية وملحقاتها من مؤسسات، في اتخاذ القرار المناسب وتوجيه الأوامر للقوى الأمنية وبالتحديد الجيش لحماية أمن وممتلكات المواطنين من أي اعتداء، لا بد من أن يدرس البعض في لبنان ضرورة وأهمية وحاجة طلب الحماية العربية والدولية لأبناء الشعب اللبناني برمته واللاجئين السوريين في لبنان من طغيان كتائب الأسد وحلفائها في لبنان.

.فيديو يظهر المعتصم القذافي يدخن سيجارة قبل قتله ويدحض رواية اعتقاله ميتاً


أظهر فيديو، بث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لنجل القذافي المعتصم بالله قبل وفاته، وقد كان يدخن سيجارة.

وبدى المعتصم، الذي كان رهن الاعتقال، بصحة جيدة، وهادئاً، وقد جلس القرفصاء، وطلب منه أحد الثوار أن ينطق الشهادتين.

وتأتي هذه المشاهد الموثقة بالفيديو لتدحض فرضية اعتقاله ميتاً، وتؤكد مقتله برصاص الثوار.

وأظهرت صور، بثت لاحقاً، المعتصم وهو جثة هامدة وقد اخترقت عدة رصاصات جسده، أبرزها رصاصة ما بين الصدر والرقبة تركت جرحاً غائراً. وكان الطبيب الذي كشف عليه رجح فرضية مقتله برشاش.

ولا يزال مصير شقيقه سيف الإسلام مجهولاً، في ظل تضارب الأخبار المتأرجحة بين أسره بيد الثوار من جهة، وهروبه نحو الصحراء من جهة أخرى.

فضيحة فوكس تُبرز تغلغل «اللوبي الصهيوني» في بريطانيا


تتفاعل فضيحة العلاقة الفاسدة بين وزير الدفاع البريطاني المستقيل من منصبه ليام فوكس على نحو يضع حكومة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في موقف حرج، وربما يهدد وجودها، نظرا لحجم الفضيحة وحجم بطلها الرئيسي، من جهة، ومن الجهة الأخرى ُتلقي تفاصيل الفضيحة التي يجري الكشف عنها تباعا الضوء على مدى تغلغل اللوبي الصهيوني في أجهزة الدولة وعلى المستوى الحزبي في بريطانيا على نحو مثير للقلق وللتساؤلات معا حول القرارات السياسية التي تتخذها الحكومة البريطانية تجاه اسرائيل والقضية الفلسطينية المبنية على علاقات ومصالح شخصية لا تمت بصلة لمصلحة بريطانيا والشعب البريطاني على الاطلاق.

وشهدت الأروقة السياسية في لندن، أمس، جلبة وارتباكا غير عاديين نتجا عن التقرير الذي تم تكليف سكرتير مجلس الوزراء السير غاس أودونيل اعداده حول الفضيحة والذي تم اعلان نتائجه الليلة قبل الماضية، حيث دان التقرير فوكس وأشار الى أنه كوزير دفاع «تجاهل النصائح التي قدمها له كبار الموظفين في الحكومة وفي وزارة الدفاع في شأن العلاقة التي ربطته بصديقه آدم ويريتي وأتاح له فرصة الاطلاع على دفتر يومياته، ما يشكل خطرا أمنيا، ليس له شخصيا، بل للمسؤولين الذين يسافرون بمعيته في زيارات الى الخارج، ناهيك عن الأسرار الأمنية الحساسة التي يمكن لليوميات أن تتضمنها.

ويُفهم من هذا الكلام أن اللوبي الصهيوني في بريطانيا كان مطلعا تماما على تحركات وزير دفاع بريطانيا وارتباطاته المهنية وغير المهنية. كما أشار التقرير الى أن «ويريتي حضر لقاءات عمل عقدها وزير الدفاع فوكس مع مسؤولين في وزارة الدفاع، من دون أن يكون له الحق في حضور هذه اللقاءات».


وكان موعد صدور تقرير أودونيل تأخر نحو 8 ساعات الثلاثاء، ما أثار لغطا كثيرا في أروقة البرلمان وفي وسائل الاعلام التي لم تستسغ التأخير. كذلك تأخر رد فوكس على التقرير الى ما بعد الواحدة والنصف، أمس، بدلا من التاسعة صباحا، ما أتاح الفرصة لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون للافلات من الرد على الأسئلة التي كان من المتوقع أن توجه له من جانب النواب الغاضبين في مجلس العموم حول الموضوع.

وفي وقت أجاب أودونيل عن عدد من الأسئلة التي أثارتها المعارضة في البرلمان حول فضيحة فوكس، أثار التقرير بدوره تساؤلات جديدة حول سبب سكوت مسؤولين كبار في وزارة الدفاع عن حضور ويريتي للقاءات الرسمية للوزير مع موظفيه من دون أن ينبهوا الوزير بدورهم الى هذه الحقيقة. اذ ان لقاءات وزير الدفاع تحاط عادة بستار سميك من السرية ويجري التدقيق بحزم في هوية الحضور ودواعيه.

من هذه اللقاءات لقاء عقده فوكس مع السكرتيرة الدائمة لوزارة الدفاع البريطانية أورسولا برينان في مكتبه في لندن في 13 يونيو الماضي وحضره ويريتي وذلك قبيل سفر فوكس وويريتي الى دبي للقاء المثير للجدل بين الاثنين وبين رجل الأعمال هارفي بولتار، الرئيس السابق لشركة «بورتون» كابيتال، الذي عمل كحلقة وصل بين وزارة الدفاع البريطانية وشركة «3 ام» الأميركية التي طلبت منها الوزارة انتاج عقار مضاد لجرثومة الباكتيريا القتالة «ام آر اس ايه» مقابل مبالغ مالية كبيرة، في صفقة فاشلة أثارت الكثير من اللغط حول استخدام أساليب غير أخلاقية في التعامل بين الحكومة والشركات الخاصة، من ضمنها تقديم وعد لرئيس الشركة بمنحه لقب لورد.


واضافة الى هذا القاء حضر ويريتي لقاء مهما آخرا في لندن بين فوكس ورئيس وزراء سيرلانكا ماهيندا راجاباكسا، رغم أن ويريتي لم يكن يشغل منصبا رسميا في الحكومة البريطانية.
وأكد التقرير أن «ويريتي كان يحمل بطاقة عمل شخصية عليها شعار البرلمان البريطاني وكتب تحت اسمه أنه يشغل منصب مستشار وزير الدفاع، مع العلم أن السجل الرسمي لموطفي الدولة لم يتضمن اسمه كمستشار للوزير. كما أكد التقرير أن شركة بارغيف البريطانية التي يملكها ويريتي دفعت حوالي 140 ألف جنيه خلال حوالي 14 شهراً منذ تسلم فوكس منصبه كوزير للدفاع في مايو 2010 وذلك لتغطية نفقات سفر ويريتي الجوية في الدرجة الأولى وفي فنادق الخمسة نجوم حول العالم

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر