الراصد القديم

2012/01/13

"الميدل ايست" حققت مليوني راكب خلال 2011، ابو ضاهر: نتوقع ان نتجاوز هذا الرقم خلال 2012

حققت شركة طيران الشرق الاوسط (الميدل ايست) مرة جديدة نجاحا لافتا عبر تسجيلها رقما قياسيا في عدد الركاب على متن طائراتها بحيث بلغ عدد ركاب الشركة المليوني شخص خلال عام 2011 ، للمرة الاولى منذ تاسيس الشركة الوطنية، مما جعل "الميدل ايست" تحقق قفزة نوعية على هذا الصعيد.

وكانت الآنسة فرح هميلي تبلغت من ادارة الشركة انها حققت الرقم مليونين (الراكب رقم مليونين) خلال الرحلة التي قامت بها في 24 كانون الاول 2011 ليلة عيد الميلاد بين بيروت والرياض.

وقد استقبل رئيس مجلس ادارة "الميدل ايست" محمد الحوت هميلي في مقر ادارة الشركة في المطار بحيث سلمها المدير التجاري للشركة نزار خوري شيكا بقيمة مليوني ليرة لبنانية نسبة الى رقم المليونين، وسلمها مستشار رئيس مجلس ادارة الشركة الكابتن محمد عزيز مجسم طائرة "ايرباص 320"، وتسلمت من مدير ادارة خدمة الزبائن شادي ابو ضاهر بطاقة ذهبية من "سيدر مايلز".

وشكرت هميلي (28 عاما)، التي تتابع دراستها في الجامعة الاميركية في بيروت، السيد الحوت وادارة الشركة على "هذه البادرة"، وقالت: "أشعر باحساس غريت من الفرح، ولم اصدق الموضوع في البداية، انا أسافر كثيرا على متن طائرات "الميدل ايست".

سئلت عما يعني لها الرقم مليونين، فأجابت: "لم يكن يعني لي شيئا في السابق، اما منذ الآن فأصبح يعني لي الكثير واطمح الى تحقيق الرقم 3 ملايين للشركة قريبا".

وعن نظرتها كفتاة لبنانية الى دور شركة "الميدل ايست"، قالت:" نفتخر بهذه الشركة الوطنية لانها تمثلنا خير تمثيل، وتتمتع بخدمات ممتازة ما يدفعني الى السفر على متن طائراتها ايضا، واتمنى من الحكومة اللبنانية وجميع المسؤولين رعاية الشركة بكل اهتمام ورعاية".

ابو ضاهر

وقال مدير خدمة الزبائن في "الميدل ايست" رشاد ابو ضاهر عن تسليم فرح هميلي جائزة تحقيق الرقم المليونين: "لقد حققت شركة طيران الشرق الاوسط رقما قياسيا بعدد الركاب للعام 2011 وصودف الامر ليلة عيد الميلاد في 24 كانون الاول وكانت الآنسة فرح هميلي التي كانت متوجهة من بيروت الى الرياض هي الراكب رقم مليونين، واليوم تفضل رئيس مجلس ادارة الشركة محمد الحوت بتقديم جائزة رمزية اليها عبارة عن شيك بقيمة مليوني ليرة لبنانية نظرا الى رمزية الرقم. وقدمت اليها ايضا "سيدر مايلز" العضوية الذهبية التي تخولها الحصول على خدمات مميزة خلال سفرها على متن طائرات "الميدل ايست".

اضاف: "الميدل ايست كانت حققت رقم المليون خلال العام 1974، واليوم خطونا خطوة جديدة في اتجاه زيادة عدد الركاب، وهذا انعكاس ايجابي لجهود الشركة بتوسيع شبكة خطوطها وزيادة عدد طائراتها".

اضاف:" هدفنا الاساسي هو المحافظة على ولاء مسافرينا لشركتهم الام عبر توفير افضل الخدمات اليهم، وهذا الامر سيتحقق بشكل ملموس مع دخول "الميدل ايست" في تحالف "سكاي تيم" المنتظر خلال الصيف المقبل بحيث ستنضم شركة طيران الشرق الاوسط الى 18 شركة طيران عالمية مما يسهل للركاب شبكة خطوط عالمية وخدمات على المستوى العالمي الاول، وهو ما يخول اعضاء "السيدر مايلز" الحصول على المزيد من الاميال للحصول على المزيد من الرحلات المجانية لجميع اعضاء شبكة "سكاي تيم".

وعن التوقعات للعام 2012 بالنسبة الى "الميدل ايست"، قال: "نتوقع المزيد من الايجابيات نظرا الى التطور الملموس في الاوضاع الاقتصادية التي نشهدها عموما وتطور حركة السفر، ونتوقع ان يتجاوز الرقم مليونين خلال 2012".

وختم: "نحن نتعهد تقديم المزيد من الخدمات من اجل الوصول الى ارضاء جميع الركاب المسافرين على متن طائرات شركتنا الوطنية".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر