الراصد القديم

2012/01/01

العام 2012: نهاية عصر.. نهاية الإنسانية !

بيروت: سادت خلال الأعوام الماضية العديد من التكهنات حول نهاية العالم، وواجه المقدم الشهير في إذاعة "كريستيان" هارولد كامبينغ، سخرية واسعة عندما تنبأ مرتين خلال العام الحالي بأن العالم سينتهي – المرة الأولى في 21 أيار/مايو والثانية في 21 تشرين الأول/اكتوبر- ولم تصدق تنبؤاته.

لكن في فورة التكهنات بنهاية العالم – كانت هناك تحذيرات مشابهة صدرت عن العديد من الثقافات المختلفة في العالم، بما فيها الأميركيين الأصليين، الصينيين، المصريين وحتى الأيرلنديين- يبدو أن الخرافة المايانية المفترضة حصلت على أكبر قدر من المؤمنين.

بلغت الحضارة المايانية ذروتها بين العام 300 قبل الميلاد و900 قبل الميلاد، وكانت تملك صيتاً ذائعاً في خبرتها بعلم الفلك، كما ازدهرت في مجال الرياضيات المتقدمة وعلوم الفلك البدائية وأسست ما أطلق عليه كثر اسم "أدق روزنامة في العالم".

توقع المايان حدثاَ أخيراً تضمن انتقالاً شمسياً، وعبور لكوكب فينوس (الزهرة) وزلازل عنيفة.

ويبدأ تقويمهم الطويل في العام 3114 قبل الميلاد ويسجل الوقت على فترات تقارب 394 عاماً لكل فترة عرقت باسم "باكتون". والرقم 13 كان مهماَ ومقدساً بالنسبة للمايان وهم كتبوا أن الباكتون 13 ينتهي في 21 كانون الأول (ديسمبر) 2012.

وتأتي نظريات يوم القيامة من لوحة حجرية اكتشفت في ستينات القرن الماضي في موقع "تورتوغويرو" الأثري في ولاية تاباسكو في خليج المكسيك، نقش عليها وصف لعودة إله ماياني في نهاية الفترة الـ 13.

ويقول الباحث في الشؤون المايانية سفين غرونماير "ينظر معظم الغربيون إلى المايان على أنهم شعب غريب يفترض أنهم كانوا يملكون نوعاً من المعرفة الخاصة السرية. وما يحصل هو أن توقعاتنا ومخاوفنا تبدو متوقعة وفقاً للروزنامة المايانية".

ويقارن غرونماير الأستاذ في جامعة "لا تروب" في أستراليا، النبؤات المايانية المفترضة بالضجيج الذي ساد العالم عشية الألفية الثانية، عندما خشي العالم من توقف عمل جميع أجهزة الكومبيوتر عند بدء الألفية الثانية في الأول من كانون الثاني (يناير) 2000.

ويقول غرونماير إنه لسبب ما، تجاهل العالم الدليل بأن التواريخ ما بعد العام 2012 كانت مسجلة.

وانفجر عالم المدونات بالمزيد من التكهنات عندما اعترف معهد مكسيكو للآثار في 24 تشرين الثاني (نوفمبر) باكتشافه إشارة ثانية على تاريخ 21 كانون الأول (ديسمبر) 2012 مدونة على حجر قرميد وجد في موقع أثري آخر.

وأضاف غرونماير "يبدو أن البشر ينجذبون نحو أفكار القيامة ويفترضون دائماً الأسوأ".

أدخل المؤمنون مخاوفهم من نهاية العالم إلى الأنترنت من خلال مئات آلاف المواقع والمدونات. غير أن آخرين يرسملون على المصالح المتزايدة.

وتساهم الأفلام التي تصور نهاية العالم – بما فيها فيلم "2012" الذي أنتج في العام 2009- في تصاعد الضجيج كما في ترويج المعلومات الخاطئة، وفقاً للخبراء.

وتم التخطيط لاحتفال طوال العام الحالي في جنوب المكسيك، قلب الأرض المايانية.

وتتوقع وكالة السياحة المكسيكية وصول أكثر من 52 مليون زائر خلال العام المقبل إلى مناطق "شياباس"، "يوكاتان"، "كوينتا رو"، "تاباسكو" و"وكامبيشي". وتستقطب المكسيك بكاملها حوالي 22 مليون زائر وسائح أجنبي سنوياً.

ويقول العديد من علماء الآثار إن الإشارة إلى العام 2012 على اللوحة الحجرية التي تعود إلى 1300 عام لا تشكل سوى مرحلة في الروزنامة المايانية.

وقالت الناطقة السياحية في ولاية "كوينتانا رو" الكاريبية، موطن الكانكون "العالم لن ينتهي. إنه عصر. بالنسبة لنا، إنها رسالة أمل".

وبالنسبة لأولئك الذين يفكرون كيف يقضون ما قد يكون آخر عام لهم على الأرض، فهذه رسالة أمل أخرى: فاستناداً لبحث حديث، فإن التاريخ الأسطوري عن "نهاية الأيام" قبل يكون بعيداً ما بين 50 إلى 100 عام.

ولتحويل الروزنامة الماينية القديمة إلى الروزنامة الجورجية (او الحديثة) يستعمل العلماء قيمة رقمية تدعى (جي أم تي). غير أن جيراردو ألدانا، الأستاذ في جامعة سانتا باربرة في ولاية كاليفورنيا قال إن المعلومات التي تدعم العامل التحويلي الواسع الانتشار قد تكون غير صحيحة.

وألدانا ليس المخالف الوحيد، فوكالة إدارة الفضاء الوطنية –الناسا- قد أثرت في هذه المسألة إذ أجاب علماء الناسا على أكثر الأسئلة الشعبية حول نظرية موعد نهاية الزمن المرتبطة بالنبوءة.

وورد على موقع الوكالة في العام 2009 الرد التالي "أتذكرون الخوف من الألفية الثانية؟ لقد جاءت وذهبت من دون همس بسبب التخطيط الملائم وتحليل الوضع. ضع المؤثرات الخاصة للأفلام جانباً، فإن 21 كانون الأول (ديسمبر) 2012 لن يكون نهاية العالم كما نعرفه".

تناولت الردود الأسئلة المتعلقة بما إذا كانت هناك أية أخطار معروفة تواجهها الكرة الأرضية والحقيقة حول الروزنامة.

وأحد الأجوبة المنشورة كانت على سؤال حول احتمال اقتراب "نيبيرو" (أو الكوكب أكس أو أيريس)، وهو كوكب ضال يقال إنه قد يشكل خطراً على كوكب الأرض. والجواب كان رفضاً قاطعاً لهذه الفكرة.

كتب العلماء "نيبيرو وغيرها من القصص حول الكواكب الضالة هي من خدع الإنترنت". وأضافوا "لا توجد هناك أسس واقعية لهذه المزاعم. إذا كان نيبيرو أو الكوكب أكس حقيقياً ويسر نحو مواجهة مع الأرض في العام 2012، لكان العلماء يرصدونه على الأقل منذ عقد من الزمن، وكان ليصبح مشاهداً اليوم بالعين المجردة. من الواضح أنه غير موجود. أيريس حقيقي، لكنه كوكب قزم شبيه بكوكب بلوتو الذي سيبقى خارج النظام الشمسي الخارجي: وأقرب مسافة يمكنه أن يصل فيها من الأرض هي حوالي 4 مليار ميل".

ايلاف

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر