الراصد القديم

2012/01/31

بيع 40 عقاراً في منطقة بسكنتا عـن طريـق التزوير والإحتيال

علمت وكالة "أخبار اليوم" أن "أصحاب عدّة أراضِ في جبل صنين ومدينة بسكنتا اكتشفوا أن أملاكهم قد بيعت عن طريق التزوير والإحتيال"، ولفتت إلى أن "القضاء وضع يده على القضية وأوقف أحد المسؤولين في بلدية بسكنتا مع آخرين عرف منهم "س. خ" و "ح ونجله ش" الذين تبيّن أن لهم صلة واسعة في الموضوع". كما نقلت الوكالة معلومات تفيد بممارسة "عمليات التزوير بالتواطؤ مع موظفين في بعض الإدارات الرسمية وبمشاركة كتاب عدل".

وفي التفاصيل، ذكرت الوكالة أن "عدد العقارات التي بيعت عن طريق التزوير بلغ نحو أربعين، وباتت القضية أمام النيابة العامة التمييزية برئاسة القاضي سعيد ميرزا حيث تجرى تحقيقات واسعة في هذا الإطار، وقد اعترف الموقوفون بما نسب اليهم من تهم وتستكمل التحقيقات مع آخرين، حيث هناك مجموعة اشتركت في عملية التزوير تضمّ ايضاً محامين متمرّسين في صياغة عقود البيع". وأوضحت المعلومات أن"العقارات التي شملها التزوير تعود بمعظمها الى مغتربين ولكن ايضاً الى آخرين يعيشون في لبنان الذين تفاجأوا بأن عقاراتهم قد بيعت ما أدى إلى افتضاح الأمر".

كما كشفت المعلومات المتوفرة أن "قيمة إحدى العمليات بلغت مليوني ومئتي ألف دولار، وأخرى تمّت يوم أحد ما يدلّ أكثر فأكثر على تورّط موظفين في الدوائر العقارية". أما في ما يتعلق ببيع عقارات عالقة أمام القاضي العقاري في جبل لبنان بسبب اعتراضات أو خلافات، فأوضحت المعلومات انه "كان يشطب بقلم الحبر الإعتراض المدوّن على الصحيفة العقارية وبالتالي ينظم صكّاً جديداً".

وإذ أكّدت المعلومات للوكالة أن "عمليات التزوير هذه باتت ثابتة بشكل لا يقبل الشك"، شدّدت على أن "الجهات التي اشترت لا علاقة لها بالتزوير بل هي ايضاً ضحية، ويجري العمل على ردّ أموالها، بعدما فضحت عملية التزوير هذه".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر