الراصد القديم

2012/01/17

الاستغناء عن النفط الايراني لن يوقف شريان العالم

جوهانسبورغ - اعلن دانيال بونمان مساعد وزير الطاقة الاميركي الثلاثاء في جوهانسبورغ ان بامكان العالم الاستغناء عن النفط الايراني الذي يغطي خصوصا ربع احتياجات جنوب افريقيا.

وصرح بونمان الذي يقوم بجولة في افريقيا تزامنت مع تصاعد التوتر مع ايران "انها سوق عالمية والنفط قابل للنقل ويسهل نقله".

واضاف "لهذا الغرض اذا تصرفنا بطريقة جيدة ومسؤولة فان العالم قادر على تلبية الطلب الحالي دون حصول نقص، حتى ولو مارسنا الضغط على ايران كي تلتزم بواجباتها في الحد من الانتشار" النووي في اشارة الى امكانية الاتفاق على عدم شراء النفط الايراني.

وتعتبر جنوب افريقيا وهي اول مستورد افريقي للنفط الايراني، بلدا اساسيا في الحملة التي تقوم بها الولايات المتحدة من اجل تشديد العقوبات على ايران واحتمال فرض حظر على مبيعاتها النفطية.

واصدر الرئيس باراك اوباما في 31 كانون الاول/ديسمبر قانونا يشدد العقوبات على القطاع المالي في ايران ويتيح تجميد الاصول في الولايات المتحدة لكل مؤسسات مالية اجنبية تتاجر مع البنك المركزي الايراني في قطاع النفط.

من جانبها تتردد بريتوريا في الموقف الذي يجب اتخاذه ازاء ايران، وفق ما افادت مجلة مايل اند غارديان الجمعة استنادا الى مصادر في وزارة الخارجية الجنوب افريقية.

وفضلا عن تبعيتها في مجال الطاقة يجب على جنوب افريقيا ان تاخذ في الاعتبار تقاربها الدبلوماسي منذ 2009 مع الصين التي ايضا تبدي تحفظا بشأن الحظر على شراء النفط الايراني.

وفي جوهانسبورغ عقد مساعد الوزير الاميركي بونمان لقاء مع وزيرة الطاقة الجنوب افريقية ديبوو بيترس.



ماذا يترقب رستم قاسم وزير النفط الايراني؟

واوضحت الناطقة باسم سفارة الولايات المتحدة في جنوب افريقيا اليزابث ترودو لفرانس برس ان العقوبات "كانت من المواضيع التي تناولها اللقاء لاننا نبحثها مع كافة الدول في العالم".

وافادت مصادر دبلوماسية الثلاثاء ان الاتحاد الاوروبي قد يطبق الحظر النفطي على ايران من الان وحتى بداية شهر تموز/يوليو بعد فترة انتقالية تسمح للدول المعنية به كثيرا بالاستعداد له.

وهذا الاقتراح طرحه الدنماركيون الذين يتولون الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي في النصف الاول من العام 2012. واعلن دبلوماسي ان "اتفاقا ستتم صياغته في الايام المقبلة" على مستوى السفراء الاوروبيين قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي ال27 في بروكسل الاثنين.

واوضح دبلوماسي اخر ان "تفاهما يرتسم بشان الفترة الانتقالية".

وكانت بعض الدول املت بمهلة اقصر تكون بحدود ثلاثة اشهر للبدء بتطبيق الحظر، بينما طالبت تلك التي تقيم علاقات تجارية قوية مع ايران مثل اليونان بمهلة تصل حتى سنة.

وكان رئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي الذي تعتبر بلاده اول مستورد للنفط الايراني، دعا الى تطبيق حظر تدريجي تستثنى منه الشحنات التي تستخدم في تسديد الديون المتوجبة على ايران بموجب عقود مع الشركة النفطية الايطالية ايني.

وتبيع طهران حوالى 450 الف برميل في اليوم (18% من صادراتها) الى الاتحاد الاوروبي وخصوصا الى ايطاليا (180 الف برميل في اليوم) واسبانيا (160 الفا) واليونان (100 الف)، وهي ثلاث دول تمر باوضاع اقتصادية سيئة بفعل ازمة الديون.

وامام احتمال فرض عقوبات نفطية جديدة، اكدت ايران قدرتها على اغلاق مضيق هرمز الذي تمر عبره نسبة 35% من الحركة العالمية لنقل النفط بحرا قبل ان تعود عن هذه التهديدات في الايام الاخيرة.

وهذه التوترات تساهم بارتفاع اسعار النفط حيث يتم التبادل بسعر 100 دولار للبرميل الواحد منه.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر