الراصد القديم

2012/01/14

القذافي خطط لاغتيال الملك عبدالله في المغرب

كشف مصدر أمني رفيع المستوى عن أن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي كان يخطط لاغتيال العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالعاصمة المغربية الرباط خلال زيارة سابقة له إلى المغرب في فترة ولايته للعهد منتصف العقد السابق. وقال المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه لصحيفة قورينا الجديدة الليبية، إن عناصر قادمة من موريتانيا إلى المغرب، إبان عهد القذافي، يعتقد في أنها كانت مكلفة من قبل النظام السابق بتنفيذ عملية الاغتيال في ذلك الوقت. ونقل المصدر ذاته معلومات قال إن السلطات ذات العلاقة تلقتها بخصوص كميات من المتفجرات والأسلحة كانت موجودة داخل مقر سفارة ليبيا في العاصمة المغربية الرباط خلال زيارة الملك عبدالله عبدالعزيز إلى البلد. وأكد المصدر العثور على تلك الأسلحة والمتفجرات في حينه بالإضافة إلى سيارة من نوع (بي أم دبليو) مفخخة كانت موجودة داخل مبنى السفارة، وأن جميعها كانت ستستخدم في تنفيذ تلك العملية. وكانت خلافات شديدة حدثت بين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أثناء ولايته لعهد المملكة العربية السعودية، والرئيس القذافي بدأت بعد ملاسنات بينهما واتهامات متبادلة في قمتي شرم الشيخ والدوحة العربيتين. من جهة أخرى كشف المصدر ذاته عن تواجد مطلوبين لدى السلطات الليبية الجديدة بالأراضي المغربية، مؤكدا أن بينهم رئيس جهاز الأمن الداخلي في عهد العقيد الليبي معمر القذافي وأحد رجاله وأذرعه الأمنية اللواء التهامي خالد والذي شوهد خلال الأسبوع الماضي في مدينة أغادير المغربية، على حد تعبير المصدر. وأشار إلى أن السلطات الأمنية في ليبيا أحبطت محاولة تخريبية في الآونة الأخيرة بمدينة جنزور بالعاصمة طرابلس، وأن من تم القبض عليهم في تلك العملية أكدوا أنهم على صلة بالتهامي خالد عبر الهاتف من المغرب. وأعلن المصدر نفسه عن تواجد أبناء رئيس الحرس الخاص للقذافي الذي وجد نهاية شهر تشرين الاول الماضي مقتولا في المنطقة الثانية بمدينة سرت عزالدين الهنشيري في المغرب. وأضاف أن الفريق الخويلدي الحميدي أحد أعضاء مجلس انقلاب 1969 غادر المملكة المغربية وأنه من المرجح أن تكون مغادرته تلك صوب الأراضي الكوبية أو الفنزويلية، لافتا إلى أن نجله الأكبر خالد مايزال بالأراضي المغربية.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر