الراصد القديم

2012/01/15

بوشاية أسرائيلية - أميركية : تايلاند تعلن اعتقال لبناني في «حزب الله»

أعلنت السلطات التايلاندية، أمس، أنها أوقفت لبنانيا يشتبه بارتباطه بـ«حزب الله» بعدما حذرت الولايات المتحدة من تهديد إرهابي للسياح في هذه المملكة، في وقت نفى الحزب أن يكون أحد عناصره قد اعتقل في تايلاند.

وقبل الإعلان التايلاندي بساعات، حذرت السفارة الأميركية في بانكوك، في رسالة عاجلة على موقعها الالكتروني، من ان «ارهابيين أجانب يسعون على ما يبدو الى شن هجمات على مواقع سياحية في بانكوك في المستقبل القريب».

ودعت الرعايا الاميركيين الى «توخي الحذر» في الاماكن العامة وإبلاغ السلطات بأي طرد مشتبه به، مؤكدة انها تنصح رعاياها ايضا «بتجنب اثارة اي ضجيج في الاماكن العامة وخصوصا في المواقع التي يرتادها سياح أجانب».


وقال مسؤول رفيع في الاستخبارات التايلاندية ان اسرائيل ابلغت المملكة قبل رأس السنة باحتمال وجود تهديد، مضيفاً ان «احد المشبوهين وهو لبناني من عناصر حزب الله أوقف أول أمس، بينما تمكن الثاني من مغادرة البلاد».


وأوضح ضابط الاستخبارات أن «اسرائيل اشتبهت بأن الرجلين قد يكونان ارهابيين لذلك نقلت المعلومات بما في ذلك اسماهما، الى الشرطة قبل رأس السنة». وأضاف ان المشبوه الذي اوقف نفى اي تورط له في نشاطات ارهابية، موضحا ان «الرجلين دخلا تايلاند قبل فترة ولم يمارسا اي نشاط إرهابي. لا أدري لماذا لدى اسرائيل شبهات حولهما».

وكان وزير الدفاع التايلاندي الجنرال يوتاساك ساسيبرافا صرح بأن الرجلين «مسلمان وعدوان لاسرائيل»، بينما قالت الحكومة التايلاندية انها تلقت اتصالا بشأنهما من مسؤولين اميركيين.


من جانبه، كشف نائب رئيس الوزراء شاليرم يوبامرونغ ان السلطات التايلاندية تجري تحقيقا مع الموقوف اللبناني. وقال «لدينا مشبوه موقوف للاستجواب في مبنى حكومي في بانكوك. انه من عناصر حزب الله من لبنان»، مضيفاً «أريد ان أطمئن الناس الى انه ليس هناك ما يثير القلق. الشرطة ستهتم بالوضع وكل شيء سيكون تحت سيطرة السلطات».

في المقابل، نفى عضو المكتب السياسي في «حزب الله» غالب أبو زينب، أن يكون أحد عناصر «حزب الله» قد اعتقل في تايلاند

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر