الراصد القديم

2012/01/23

"مجانين الله"حركة إسلامية نشأت لإقامة دولة إسلامية في "الفيليبين"

لم تكن الحركات الإسلامية في الفيليبين نتاج مسلح لحركة " مجانين الله" الراغبة في إقامة دولة إسلامية بل نتاج " وطنية إقليمية" ظهرت كرد فعل على استعمار الجنوب من قبل كاثوليك جاءوا من الشمال الفيليبيني، أما الصين ففي محاولة تحسين صورتها عند العالم الإسلامي بدأت تضاعف حسن نيتها نحو المسلمين منذ بداية الثمانينيات ، تمثل ذلك في إعادة كتابة لغة الويغور و الكازاك بالحرف العربي بدلا من اللاتيني ، و فتحت معهد الفقه الإسلامي و عدة مدارس قرآنية و ترجمة معاني القرآن إلى لغة الويغور
ا
لإسلام في الفيليبين في مجموعه ليس متطرفا فهو يشكل مجموعة سنية من المذهب الشافعي، و المسلمون في الفيليبين ممثلون في كل أجهزة الدولة ( حكومة، برلمانا ، إدارة و جيشا ) و العلاقات الإنسانية و الثقافية مع الوطن العربي متطورة بالرغم من انقسامهم إلى مجموعات عرقية لغوية ، كما أن مسالة الاندماج ( الكاثوليكية) لا تمثل عقبة أماهم، و يفوق عدد المسلمين في الفيليبين اليوم 64 مليون مسلم بنسبة 08 بالمائة من السكان.
ودون التطرق إلى الظروف السياسية التي مرت بها الفيليبين و حركات التمرد العسكري بين أطراف اليمين من أصحاب الامتيازات المخلصين لماركوس و الضباط من معارضيه الذين لعبوا دورا كبيرا و مهما في سقوط الدكتاتور عام 1986 و طالبوا بالوصاية ألأخلاقية على النظام الجديد، فإن الحركات الإسلامية في الفيليبين لم تكن نتاج مسلح لحركة " مجانين الله" الراغبة في إقامة دولة إسلامية بل نتاج " وطنية إقليمية" ظهرت كرد فعل على استعمار الجنوب من قبل كاثوليك جاءوا من الشمال الفيليبيني، كما أن الهجرة نحو الأرض الخصبة في الجنوب وفق قانون أوسمينا عام 1912 أثارت الكثير من الخوف عند المسلمين، مما دفعهم إلى الدفاع عن هويتهم و رفضهم الدمج ، بعدما أقام آلاف السيبواتوس م سكان سيبو لمنطقة مينداناو..
و من أجل غزو ولاية الصباح الماليزية عمدت مانيلا إلى تدريب جنود مسلمين في جزيرة كوريجيدور، لكن نشأت موجة من السخط بسبب سوء المعاملة ، هذا الوضع أسفر عنه نشوء حركة من أجل استقلال مينداناو و سارت على نهج المنظمة الوطنية لتحرير مورو MNLO التي تضم كل حركات المعارضة الإسلامية ضد الغزاة القادمين من الشمال رغم ما عرفته المنظمة من نزاعات و انشقاقات داخلية بين أعضائها ، انتهت بانفصال خريجي الدامعات الذين شكلوا حركة جديدة موازية سموها : " الجبهة الوطنية لتحرير مورو " كان ذلك عام 1969، و نظرا لللامساواة الاجتماعية التي جعلت المسلمين في جنوب الفيليبين الجماعة الأكثر تهميشا في البلاد، و سيطرة الكاثوليك الشماليين على أكثر الموارد الهامة ، كان معمر القذافي قائد الجماهيرية الليبية السند الكبير للجبهة ،من خلال توقيعه اتفاق مع زوجة الرئيس ماركوس أميلدا في ديسمبر 1976 و سميت باتفاق طرابلس من أجل وقف النار و الحكم الذاتي لـ: 13 مقاطعة جنوبية، و حسب الكتابات التاريخية فإن جوهر المسألة لم يكن دينيا عقائديا لأنه كان يتعلق بالجانب الاقتصادي و تحسين مستوى الحياة للسكان، فكان المسلمين أكثر تضررا و أخذ النزاع صبغة دينية..

توسع شبكات "الأخوانية الصوفية" مكن مسلمي كزنجيانغ
من إعادة الإتصلال بالأمة الإسلامية
و كما هو معلوم فإن تسمية الفيليبين جاءت تشريفا لملك اسبانيا فيليب الثاني رغم أنها عانت ثلاثة قرون تحت الاستعمار الإسباني الذي ترك فيها آثار ثقافية عميقة، و شيوع الدين الكاثوليكي الذي يبلغ معتنقيه 80 بالمائة من السكان، و الفيليبين تتكون من مجموعة من الجزر الجبلية و البركانية فهي تتعدى 7100 جزيرة معظمها معمورة، و يتحدث سكانها 11 لغة تضاف إليها الإنجليزية، و 87 لهجة، و تعتبر الفيليبين بلد عرقي تتكون من المالاويين بنسبة 95 بالمائة و الصينيين بنسبة1.5 بالمائة..
و الإسلام في الصين يتمحور حول جماعتين : " الهوي " و هم المسلمون الناطقين باللغة التركية في كزنجيانغ و إن كانت تجمعهم اللغة و العقيدة الإسلامية فإن الجماعة الثانية غير منسجمة معها في الجانب العرقي، إذ يرون في الإسلام أداة تحميهم من الذوبان في الهوية الصينية و يرفضون الاندماج ، و لهذا أدت تحركات الدعاة المسلمين إلى التبادل البشري و تبادل الأفكار و الأموال وحتى السلام، كما أن توسع شبكات الأخوانية الصوفية مكن مسلمي كزنجيانغ المعزولين إعادة الإتصلال بالأمة الإسلامية
في كتابه "ماضي المستقبل" يُعَرّفُ الدكتور بوكبوس الكزنجيانغ في اللغة الصينية "الحدود الجديدة" و يطلق عليه أيضا تركستان الصين أو تركستان الشرقية، و يمثل الكزجنيانغ فاصلا بين العالم الصيني و سهول آسيا الوسطى، و هي منطقة صحراوية تكثر فيها الواحات ، حيث تعتبر ذات قيمة إستراتيجية بالنسبة لسلطات بكين، كما تحتوي على ثروات نفطية و معدنية هائلة، و قد شهد الحضور الصيني قبل غزو"الماندشو" السيطرة على بعض المواقع الغنية بالحرير ، عندما كانت ماندشو تعتلي سدة الحكم في بكين ، الأمر الذي جعلها تعرف ثورات عديدة ، لدرجة أن كزجنيانغ كادت أن تسقط تحت سيطرة موسكو في النصف الأول من القرن العشرين، لكن بفضل الحنكة السياسية لبعض قادة المنطقة و منهم سيف الدين ورهان تحولت الكزنجيانغ في عام 1955 إلى جمهورية الو يغور ذات الاستقلال الذاتي.

الصين تكتب الويغور و الكازاك بالحرف العربي و تترجم
معاني القرآن إلى لغة الويغور
في محاولة تحسين صورتها عند العالم الإسلامي بدأت الصين تضاعف حسن نيتها نحو المسلمين منذ بداية الثمانينيات ، تمثل ذلك في إعادة كتابة لغة الويغور و الكازاك بالحرف العربي بدلا من اللاتيني ، و فتحت معهد الفقه الإسلامي و عدة مدارس قرآنية و ترجمة معاني القرآن إلى لغة الويغور ، كما تضاعف عدد المساجد في المنطقة، و قد أدت محاولتها إلى انتعاش الهويات و الدين و العقيدة، و يفوق عدد المسلمين في الصين اليوم 50 مليون مسلم أغلبهم من السنة و يتبنون الطرق الصوفية، و لكن ما لبث الإسلام ينتشر في الصين حتى عادت الاضطرابات تعود إلى أكبر منطقة يتواجد فيها المسلمون و هي الكزجنيانغ بقيام السلطات بإجراءات صارمة ضد الدين الإسلامي ، مثل منع بناء المساجد و اعتقال رجال الدين، باسم مكافحة الجريمة و الفساد و الإرهاب ، أدى هذا القمع إلى سلسلة من الاغتيالات و أصبحت كزجنيانغ بلدا مضطربا و لم تلق أي دعم خارجي..
في ظل هذه ألأوضاع تشكلت جماعات سرية مسلحة تعمل داخل كزنجيانغ لتحريرها، كما كانت المقاومة المضادة للصين تضم حركات ذات سمة دينية إسلامية مثل ( الحزب الإسلامي لتركستان الشرقية، حزب الإصلاح الإسلامي، حركة تحرير ويغورستان، جبهة تحرير ويغورستان، حركة تحرير تركستان..) لكنها كانت هشة من جانب التسليح ، جعلها تتفكك على أيدي قوات ألأمن الصينية، و لكن سرعان ما ظهرت جماعات جديدة مثل جماعة ( شرارة الوطن) و حركة ( نمور لوينور) التي يقودها كاهبارشاخيار ، الذي كان مدعما من جماعات سياسية تتخذ كازاخستان قاعدة لها، مثل الغنور و الجبهة الوطنية الثورية.
قراءة و إعداد / علجية عيش

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر