الراصد القديم

2012/01/16

حمام دم يحصد أرواحا طفولية في الصومال

مقديشو - قال مقيمون ان طائرات حربية كينية قصفت قاعدة لجماعة الشباب الصومالية المتمردة الاحد مما اسفر عن مقتل اسرة من سبعة افراد وسبعة من مقاتلي الجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وارسلت كينيا قوات الى الصومال في اكتوبر/تشرين الاول بعد هجمات واعمال خطف القت باللائمة فيها على جماعة الشباب لكن تقدم القوات الكينية تباطأ ولم يتحسن الامن في المنطقة. وقتل المتمردون الصوماليون سبعة اشخاص في هجوم داخل كينيا الاسبوع الماضي.

وقصفت الطائرات قاعدة للشباب في جيليب على بعد 120 كيلومترا من كيسمايو المدينة الساحلية ومركز عمليات المتمردين في الصومال.

وقال مقيمون ومتحدث باسم الشباب ان سبعة مسلحين قتلوا. وقتل خمسة اطفال وابويهما عندما اصابت قنبلة منزلهم أثناء تناولهم الغذاء.

وقال سلطان عبد الله وايو اراج أحد وجهاء العشيرة وقريب الاسرة المنكوبة عبر الهاتف من موقع القصف "نحن الان نجمع ما بقي من أشلائهم".

وقال محمد فرح المتحدث باسم قوات الحكومة الصومالية التي يدعمها الغرب ان الحلفاء الكينيين استهدفوا قاعدتين لجماعة الشباب. واعترف بوقوع بعض القتلى من المدنيين.

ولم يصدر تعليق فوري عن الجيش الكيني الذي قال السبت انه حقق تقدما وان كيسمايو اصبحت في مرمى نيرانه وانه سيهاجم المدينة في الوقت المناسب.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر