الراصد القديم

2012/01/27

لا مكان للاخوان المسلمين في جمعة الغضب بميدان التحرير

القاهرة - تظاهر مئات الالاف من المصريين بميدان التحرير وسط القاهرة الجمعة تحت شعار "جمعة الغضب الثانية"، مطالبين بتنفيذ باقي مطالب الثورة المصرية.

ورفض المتظاهرون، وجود أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وسطهم، مطالبين إياهم بتفكيك منصة أقاموها في الجانب المؤدي من الميدان إلى مسجد عمر مكرم.

واعتبروا أن الجماعة وحزبها "الحرية والعدالة" خانوا دماء شهداء الثورة وتحالفوا مع المجلس العسكري وحصلوا على الأغلبية النسبية بمجلس الشعب (البرلمان)، مرددين هتاف "الثورة مستمرة والخاين يطلع برة".

واكتظ الميدان بأكثر من مائتي ألف انتشروا بمختلف أرجاء الميدان، وأقاموا 4 منصات كبيرة وُضع فوقها مكبرات صوت، ورفعوا عشرات اللافتات بمحيط الميدان وبداخله حملت مطالب بتسريع محاكمات قتلة متظاهري ثورة 25 يناير، ورحيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة عن السلطة وتسليمها إلى إدارة مدنية.

كما حملت اللافتات مطالب بتطهير مختلف أجهزة الدولة خاصة القضاء ووسائل الإعلام الرسمية وإقالة المنتمين للنظام السابق.

وردَّد المتظاهرون هتافات "يسقط يسقط حُكم العسكر"، و"قول ما تخافشي.. المجلس لازم يمشي" في إشارة إلى المجلس العسكري، و"ثورة ثورة حتى النصر ثورة في كل شوارع مصر".

كما تظاهر مئات الآلاف من المصريين في الميادين الرئيسية بمحافظات السويس، والأسكندرية، والإسماعيلية، والشرقية، والغربية، وكفر الشيخ، وأسيوط، والمنيا.

ويشارك في تظاهرات اليوم ممثلون وأعضاء من 50 حزباً وحركة وائتلافاً سياسياً، أبرزهم أحزاب "التحالف الشعبي الاشتراكي"، "مصر الحرية"، و"التحالف المصري"، و"المساواة والتنمية"، و"التيار المصري"، و"المصري الديمقراطي الاجتماعي"، وحركات "ثورة الغضب الثانية"، و"اتحاد شباب ماسبيرو"، و"حملة كاذبون"، و"الجبهة الحرة للتغيير السلمي".

ويُحاول المتظاهرون اليوم التذكير بأهم أيام ثورة 25 يناير وهو يوم الجمعة الموافق 28 يناير/كانون الثاني 2011 المعروف بإسم "جمعة الغضب" الذي تم خلاله إحراق معظم أقسام الشرطة والمقار الأمنية والمبنى الرئيسي للحزب الوطني (المنحل) والتي تمثِّل أدوات النظام المصري السابق الأمنية والسياسية.

وتمكن المتظاهرون من إجبار الرئيس السابق حسني مبارك على ترك السلطة بعد 18 يوماً من الاحتجاجات السلمية، وبعد أن "استشهد" 846 متظاهراً وأصيب نحو ثلاثة آلاف أخرون بعضهم أصيب بعاهات مستديمة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر