الراصد القديم

2012/01/04

المالكي يمنح إجازة مفتوحة لوزراء 'العراقية'

اعلن علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الاربعاء ان وزراء "القائمة العراقية" الذين يقاطعون جلسات الحكومة منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر لن يقالوا من مناصبهم بل سيعتبرون "في اجازة".

وكان المالكي هدد في السابق باقالة الوزراء المقاطعين من مناصبهم. واعتبرت هذه الخطوة بادرة تهدئة لمنع الازمة السياسية القائمة حاليا في العراق من التفاقم بعد توجيه تهمة التورط في الارهاب الى نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي.

وقال الموسوي الاربعاء "لا يمكن ان نسمح بان توقف الحكومة عملها"، موضحا ان "غيابهم اعطانا احتمالين: اما اقالتهم واما اعتبارهم في اجازة. وقد صوت مجلس الوزراء على اعتبارهم في اجازة".

وقائمة "العراقية" التي احتلت المرتبة الثانية في مجلس النواب مع 82 نائبا وراء 150 نائبا من الائتلاف الوطني في البرلمان، والذي يضم احزابا دينية شيعية، تتمثل بتسعة وزراء في الحكومة وتحظى بدعم السنة.

والازمة السياسية بين الشيعة والسنة بدات عندما انتقدت "العراقية" بشدة الوسائل الاعتباطية لرئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي. وتقاطع القائمة العراقية منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر جلسات البرلمان والحكومة. ورد المالكي مطالبا باقالة مساعده السني صالح المطلك.

وتفاقمت الازمة التي تهدد بحسب البعض بالتحول الى حرب اهلية طائفية، بعد صدور مذكرة توقيف اخيرا بحق نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي (سني) بتهمة دعم وتمويل اعمال "ارهابية" نفذها حرسه الشخصي، ما دفع ائتلاف "العراقية" المدعوم من شخصيات سنية بارزة بينها الهاشمي، الى تعليق المشاركة في جلسات الحكومة والبرلمان.

وانفجرت مؤخراً أزمة سياسية حادة بين (القائمة العراقية) و(ائتلاف دولة القانون) إثر مذكرة القبض على نائب رئيس الجمهورية القيادي في (القائمة العراقية) طارق الهاشمي المتواجد في إقليم كردستان العراق حاليا، بعد اتهامه بالضلوع بأعمال إرهابية، فضلاً عن طلب رئيس الوزراء من مجلس النواب سحب الثقة من نائبه صالح المطلك.

الى ذلك هدّد التيار الصدري، اليوم الأربعاء، باتخاذ موقف من المؤتمر الوطني الذي دعا الرئيس العراقي جلال الطالباني الى عقده للبحث عن مخرج للأزمة السياسية في البلاد، في حال دعوة (عصائب أهل الحق) المدعومة من ايران والمنشقة عنه للمشاركة فيه.

وقال بهاء الأعرجي رئيس (كتلة الأحرار) النيابية التابعة للتيار الصدري الذي يتزعمه السيّد مقتدى الصدر، في بيان إن "كتلة الأحرار سيكون لها موقف من المؤتمر الوطني الذي دعا إليه رئيس الجمهورية جلال الطالباني، إذا وجهت الدعوة لعصائب أهل الحق للمشاركة فيه"، غير أنه لم يفصح عن طبيعة هذا الموقف.

وأضاف الأعرجي أن "المؤتمر الوطني، وإن كان يضم جهات غير مشتركة في العملية السياسية، إلا أنها دخلت في الإنتخابات ولم تفز"، في إشارة الى عدم مشاركة (عصائب أهل الحق) بالعملية السياسية سابقاً أو في الإنتخابات التي تمخّضت عنها.

ودعا الى ضرورة أن يكون المشاركين في المؤتمر، مشاركون في العملية السياسية والإنتخابات سواء فازوا بمقاعد نيابية أم لا.

وكان رئيسا الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي إتفقا خلال اجتماع عقداه في السليمانية نهاية الشهر الماضي، على عقد مؤتمر وطني عام للقوى السياسية العراقية المشاركة أو غير المشاركة في الحكومة، لإيجاد حل للأزمة السياسية في البلاد، والتي نجم عنها تعليق (القائمة العراقية) مشاركتها في جلسات مجلسي النواب والوزراء

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر