الراصد القديم

2012/01/16

القاعدة ترفع رايتها في بلدة رداع اليمنية

 قال سكان الاثنين ان متشددين اسلاميين رفعوا راياتهم على بلدة رداع اليمنية وتعهدوا بالولاء لايمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة بعد وقت قصير من سيطرتهم على المنطقة التي لا تبعد عن العاصمة اليمنية صنعاء سوى ساعتين بالسيارة.

وتقع البلدة في محافظة البيضاء على بعد 170 كيلومترا جنوب شرقي صنعاء.

ومن المرجح ان يثير هذا التطور قلق السعودية جارة اليمن وأكبر مصدر للنفط في العالم وأيضا الولايات المتحدة اذ تخشيان من انتشار وجود القاعدة في اليمن الذي يطل على ممرات هامة لشحن النفط والسلع الاخرى في البحر الاحمر.

وبسيطرتهم على البلدة وسع المتشددون هيمنتهم خارج محافظة أبين الجنوبية حيث سيطروا على عدد من البلدات منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح اوائل 2011.

ووقع صالح على اتفاق توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي في نوفمبر/تشرين الثاني نقل بموجبه السلطة إلى نائبه. لكنه لم يغادر البلاد بعد وما زال يتمتع بقدر كبير من النفوذ عبر سيطرة عائلته على قوات الأمن.

وتضغط واشنطن والرياض من أجل تطبيق الاتفاق لنزع فتيل الاضطرابات واعادة الاستقرار الى البلاد.

وقال احد السكان "رفعت القاعدة رايتها على القلعة. اعضاؤها انتشروا في أحياء البلدة بعد ان تعهدوا بالولاء لايمن الظواهري خلال صلاة العشاء" الاحد.

وقال سكان بلدة رداع ان المتشددين الذين اجتاحوا البلدة التي يقطنها 60 ألفا السبت قتلوا اثنين من الجنود وسيطروا على السجن وعلى خمس عربات للشرطة ويحاصرون المباني الحكومية.

وقال سكان في رداع التي يسكنها 60 ألف نسمة إن المجموعة كانت بقيادة طارق الذهب وهو متشدد مشتبه به سلمته سوريا إلى اليمن مؤخرا لدى محاولته التسلل إلى العراق. والذهب هو قريب لرجل دين أمريكي المولد مرتبط بالقاعدة قتل في غارة جوية العام الماضي. 

وقال يحيى أبو أصبع الأمين المساعد للحزب الاشتراكي اليمني ومن منتقدي صالح إن قوات الأمن لم تبذل جهدا كافيا لمنع المتشددين من دخول رداع وحذر من أن تنظيم القاعدة يخطط لمهاجمة محافظة مأرب الغنية بالنفط مما يقربه من صنعاء.

واعلن مسؤول عسكري ان عناصر مفترضة من تنظيم القاعدة اعدمت الاحد في جنوب اليمن جنديين وتركت جثتيهما في الصحراء.

واوضح المسؤول طالبا عدم كشف هويته ان الجنديين من الفوج 115 كانا في مأذونية واوقفا في بلدة شقراء عندما كانا يركبان حافلة مدنية قبل اعدامهما. 

وتسيطر على بلدة شقراء عناصر مسلحة من حركة "انصار الشريعة" الموالية لتنظيم القاعدة. 

وعلاوة على شقراء يسيطر هؤلاء المسلحون منذ ايار/مايو على زنجبار، عاصمة محافظة ابين حيث يجهد الجيش في اخراجهم من المدينة التي هجرها معظم سكانها. 

من جهة اخرى سمحت السلطات لحسن باعوم زعيم الحراك الجنوبي اليمني بالتوجه الى السعودية لتلقي علاج طبي على ما افاد ابنه فادي. 

وقد افرج عن باعوم الذي كان معتقلا في صنعاء في الثامن من كانون الاول/ديسمبر الماضي بعد ساعات من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي يفترض ان تقود البلاد في الفترة الانتقالية قبل رحيل الرئيس علي عبد الله صالح المقرر نهاية شباط/فبراير. 

وقد اعتقل في شباط/فبراير 2011 في عدن (جنوب). 

وحسن باعوم هو رئيس المجلس الاعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب، اكبر مكونات الحراك الجنوبي الذي يطالب بنظام فدرالي في اليمن، وكان جنوب اليمن دولة مستقلة حتى 1990.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر