الراصد القديم

2012/01/01

محطة وقود لبنانية تؤنث نفسها

بيروت - يأمل مالك محطة لتزويد السيارات بالوقود كل العاملات فيها نساء بجنوب لبنان أن تساهم المبادرة في تحسين وضع المرأة في المجتمع اللبناني.

بدأت محطة "كوين" للوقود في صيدا العمل قبل عام وزادت في الآونة الأخيرة عدد العاملات بها لتلبية الإقبال المتزايد.

وذكرت سمر دقدوق إحدى مديرات محطة الوقود أن المبادرة بدأت بفكرة لمستثمر له عدة أنشطة تحارية في أنحاء صيدا التي تبعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة بيروت.

ويعمل في المحطة زهاء 12 امرأة بعضهن محجبات. وتقدم محطة كوين نفس أنواع الخدمات للسيارات التي تقدمها محطات الوقود الأخرى علاوة على مستوى راق من التعامل مع الزبائن.

وقالت زبونة للمحطة تدعى ساندي "أحضر إلى هنا كثير لأنه الخدمة جيدة وفيه صبايا.. فشيء كثير مميز وغريب".

وذكرت المديرة سمر دقدوق أن العاملات يجدن كل أنواع الخدمات التي تقدم للسيارات.

وقالت سمر "شعرنا أنه الفكرة حلوة فزدنا عدد البنات. وكمان نحن مع المرأة والمجتمع الذكوري طاغي إجمالاً ونحن مع المساواة. والخدمة مثل ما شفتم راقية.. تبدأ من التزويد بالوقود للسوبرماركت لغسيل السيارات".

وتحقق المحطة نجاحا مطردا مع تزايد أعداد النساء اللاتي يفضلن التعامل معها.

وذكرت فتاة تعمل في محطة كوين أن العمل يستهويها لأن المبادرة جديدة من نوعها.

وقالت آية "لحد الآن لأ. بس أول فكرة يمكن بحسوا العالم أنه فيه شيء جديد فبصير إنه كمان بيجوا".

وأضافت "أكيد إذا شافوا بنت عم تشتغل. بس لازم يكون فيه مساواة بين المرأة والرجل. ما فيه شيء غلط بهذا الشيء".

ورغم النجاح الكبير الذي تحققه محطة كوين للوقود فلا توجد خطط في الوقت الحالي لفتح محطات أخرى لا يعمل فيها إلا النساء.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر