الراصد القديم

2012/01/08

"قصور مبارك" تحتوى على صالة قمار ولوحات نادرة لا تقدر بثمن

تهمة جديدة قد تضاف لتهم الرئيس المخلوع حسنى مبارك وهى اقتناء آثار نادرة بقصره الخاص بمصر الجديدة، وأكد خبراء آثار أنها لا تقدر بمال.

واكتشفت اللجنة القضائية برئاسة المستشار أحمد أدريس أثناء جردها للقصر الرئاسى بمصر الجديدة الذى كان يتخذه الرئيس المخلوع حسنى مبارك وأسرته مقراً لإقامتهم، استوديو تليفزيونياً كان يستخدمه لبث خطبه، وتبين أنه يحتوى على 13كاميرا

بالاضافة الى اجهزة فنية حديثة يستخدمها مبارك فى مساعدتة على القراءة
واكد مصدر برئاسة الجمهورية ان مبارك كان يعيد تسجيل الخطابات اكثر من 5 مرات كما وجدت اللجنة طربيزة قمار وسيفا مرصعا بفصوص من الالماظ بالاضافة الى لوحات نادرة قال اعضاء لجنة الاثار انها لا تقدر بمال
واوضح خبراء وزارة الاثار "محمد تهامى وهانى سلامة وناصر منصور "انهم تاكدوا من ان تلك الاثار والمقتنيات والتحف واللوحات النادرة غير مقلدة واجراوا خطوات لفحصها اكثر من 7 ساعات

وتشكل اللجنة التى تتوليحصر المقتنيات والقصور من 54 قاضيا وخبير اثار برئاسة المستشار احمد ادريس والمستشارين خالدمحجوب وتقى الدين

وقالت مصادر أمنية طلبت عدم نشر اسمها ـ إن لوحة زهرة الخشخاش التى كانت اختفت من متحف محمود خليل بالجيزة موجودة فى أحد قصور الرئاسة مصر الجديدة إلا أن اللجنة نفت ذلك وأشارت إلى أنها عثرت على لوحات نادرة أخرى، وتبحث عما إذا كانت موجودة فى القصر بشكل قانونى من عدمه.

من جانب آخر قامت اللجنة أيضا بمعاينة القصر الرئاسى بعابدين والتى وجدت به الكثير من التحف عبارة عن "فايز" مرصع بالألماظ، وأشارت اللجنة إلى أن هذا القصر يتكون من القصر وكشك الشاى وحمام سباحة وكشك الموسيقى ومبنى الخدمات الطبية ومبنى الأمانة العامة برئاسة الجمهورية بمسطح حوالى 94 ألفاً و264 متراً مربعاً.

فيما يتكون الدور الأرضى من البهو الرئيسى للقصر بمسطح حوالى 395 متراً وديوان كبير الأمناء بمسطح حوالى1360 مترا، الذى يحتوى على مكاتب وقاعة التوقيع ومخازن، وأيضاً الإدارة العامة للهدايا بمسطح حوالى 170 متراً، وسلم أرو بمسطح حوالى 180 متراً، وديوان كبير الياوران والإدارة العامة للنشر والتصوير، بالإضافة إلى متحف عابدين بمساحة 3521 متراً، ومكتب رئيس الجمهورية للاتصالات وإدارة شرطة رئاسة الجمهورية والسنترال.

وكشف أعضاء اللجنة عن "كارثة" أثناء المعاينة، حيث تبين ارتفاع منسوب مياه الصرف الصحى والمياه السطحية أسفل القصر بسبب بعض المشاريع القومية مثل مترو الأنفاق وهو ما ينذر بتعرضه للانهيار حسب قول بعضهم.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر