الراصد القديم

2012/02/21

'أياما تاريخية' تنتظر الشعب اللبناني في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق

لاهاي - قال الاثنين مدعي عام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان دانيال بلمار الذي تنتهي مهامه في 29 شباط/فبراير ان "اياما تاريخية تنتظر شعب لبنان".

وصرح المدعي الكندي الجنسية في رسالة مفتوحة الى اللبنانيين "فيما تقترب نهاية ايام التزامي المهني تجاه اللبنانيين، اود ان اغادركم مع رسالة امل". وتابع ان "اياما تاريخية تنتظر شعب لبنان والعدالة".

واضاف بلمار "لكن العدالة تحتاج الى الوقت" وتابع "في هذا الخصوص ابدى الشعب اللبناني ولا سيما الضحايا الصبر" مردفا "لذلك، اصر على شكر كل واحد منكم".

وبلمار الذي شغل سابقا رئيس النيابة الفدرالية الكندية عين مدعيا عاما للمحكمة الخاصة بلبنان في تشرين الثاني/نوفمبر 2007 وتسلم مهامه في اذار/مارس 2009.

في 14 كانون الاول/ديسمبر 2011 اكد انه لن يترشح لتجديد الامم المتحدة مهامه. وما زال خلفه مجهولا.

واتخذ قضاة المحكمة الخاصة بلبنان مطلع شباط/فبراير قرار المحاكمة غيابيا للمتهمين في اعتداء بشاحنة مفخخة ادى الى مقتل رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري و22 شخصا آخر بينهم منفذ التفجير في 14 شباط/فبراير 2005.

وبحسب القرار الاتهامي الصادر عن المحكمة فان اربعة عناصر من حزب الله ضالعون في الاعتداء وصادرة بحقهم مذكرات توقيف من المحكمة الخاصة بلبنان تم تسليمها في 30 حزيران/يونيو 2011 الى السلطات اللبنانية اضافة الى نشرات حمراء صادرة عن الانتربول.

ويرفض حزب الله اي تعاون مع المحكمة، معتبرا انها "اداة اسرائيلية اميركية لاستهدافه"، رافضا تسليم المتهمين الاربعة.

وبدأت المحكمة مهامها في الاول من اذار/مارس 2009 وهي المحكمة الجنائية الدولية الاولى التي تجيز المحاكمة غيابيا ويمثل المتهم بمحاميه.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر