الراصد القديم

2012/02/29

الغرب يفتح ممرا آمنا لصحفييه الجرحى من حمص إلى بيروت

قال نشطاء سوريون إن القوات السورية قصفت بلدة حلفايا معقل المعارضة في محافظة حماة مما أسفر عن سقوط 20 قتيلا الثلاثاء كما ضربت مناطق بحمص تسيطر عليها قوات المعارضة في الوقت الذي وردت فيه أنباء عن تهريب صحفيين كانا محاصرين داخل المدينة ووصولهما إلى لبنان بسلام.

وقالت مصادر دبلوماسية ومعارضة إن الصحفية الفرنسية اديت بوفييه والمصور البريطاني بول كونروي وكلاهما أصيب الأسبوع الماضي في هجوم على بابا عمرو موجودان الآن بسلام في لبنان. ولم يتضح كيفية تهريبهما.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية ان فرنسا تواصل جهودها "للسماح باجلاء" الصحافية الفرنسية اديت بوفييه المصابة من حمص لانه لا تتوفر لديها عناصر كافية تتيح تاكيد اجلائها من سوريا.

وصرح برنار فاليرو "نواصل جهودنا اكثر من اي وقت مضى للسماح باجلاء الجرحى من حمص وكل الصحافيين الاجانب ومواطنتنا الجريحة في حمص".

واضاف انه "لا يملك في الوقت الحالي عناصر تتيح لنا تاكيد ما تنشره بعض وسائل الاعلام حول (اجلاء) بوفييه الى لبنان"، بينما اكد مسؤول ان الصحافية الشابة ما زالت عالقة في حمص.

وقال ناشط سوري ان المصور البريطاني بول كونروي الذي اصيب الاسبوع الماضي بجروح نتيجة القصف على مدينة حمص (وسط)، مع بوفييه نقل الى لبنان بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، عبر معبر حدودي غير شرعي في الشمال.

وبين الناشط ان "كونروي واشخاصا كانوا يرافقونه دخلوا بعد منتصف الليل منطقة وادي خالد على دراجات نارية الى بلدة حنيدر" المحاذية للحدود الشمالية مع محافظة حمص التي يتواصل قصف القوات النظامية عليها لليوم الخامس والعشرين على التوالي.

ولم يعرف بعد مصير جثتي الصحافيين الفرنسي ريمي اوشليك والاميركية ماري كولفن اللذين قتلا في قصف طال الاربعاء الماضي منزلا حوله ناشطون الى مركز اعلامي، كما لم تتوفر معلومات عن الصحافيين الغربيين الثلاثة الآخرين اديت بوفييه وخافيير اسبينوزا ووليام دانيالز.

وقتل في حمص الثلاثاء خمسة اشخاص في قصف على حي بابا عمرو، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، فيما يشهد حي الحميدية اشتباكات بين القوات النظامية والمجموعات المنشقة.

ونشر ناشطون اشرطة فيديو على شبكة الانترنت قالوا انها التقطت صباح الثلاثاء في بابا عمرو، يظهر فيها دوي انفجارات بعد سقوط قذائق وتصاعد سحب من الدخان.

ويقول صوت مسجل على الشريط "هذه هي نتائج استفتاء الدستور، قصف بابا عمرو وتدميره، والعالم يتفرج".

وفي ريف حمص، تعرضت مدينة تلكلخ المحاذية للحدود اللبنانية لاطلاق رصاص كثيف وقذائف، ما اسفر عن سقوط جرحى، وفقا للمرصد.

وفي محافظة درعا (جنوب)، قتل خمسة جنود من الجيش النظامي السوري فجر الثلاثاء في اشتباكات مع مجموعة منشقة في مدينة داعل، بحسب المرصد.

وفي محافظة حماة (وسط) قتل اربعة مواطنين واصيب العشرات بعضهم في حال حرجة اثر قصف تعرضت له بلدة حلفايا في ريف حماة، بحسب المرصد.

وقال سامر الحموي، احد سكان المدينة ان القوات السورية النظامية "تحاصر مدينة حلفايا وتقصفها عشوائيا من ثلاث جهات".

واضاف "القصف يتم من مواقع بعيدة"، معتبرا ان النظام يهدف من عمليته العسكرية على حلفايا "ان يسكت التظاهرات وان يقبض على العناصر المنشقين" الموجودين في المدينة.

ويبلغ عدد سكان مدينة حلفايا حوالى 35 الفا، وتكتسب اهمية لوقوعها في المناطق الشمالية الغربية من ريف حماة المتصلة مع جبل الزاوية في ريف ادلب حيث يوجد اكبر عدد من العسكريين المنشقين عن الجيش النظامي.

وتواصلت التحركات الاحتجاجية في عدد من مناطق سوريا.

فقد خرجت تظاهرات مطالبة باسقاط النظام في جامعة حلب (شمال)، بحسب ما افاد ناشطون.

وقال فارس الحلبي من اتحاد الطلبة الاحرار في اتصال عبر سكايب ان ستة تظاهرات خرجت من كليات جامعة حلب "يتراوح عددها بين 150 متظاهرا والف متظاهر" تهتف للمدن المحاصرة.

واضاف الحلبي ان الامن اطلق الرصاص داخل الحرم الجامعي "لترويع الطلاب وتفريق التظاهرة"، مشيرا الى تنفيذ حملة اعتقالات واسعة في الحرم الجامعي.

كما افاد المرصد السوري عن تنفيذ قوات الامن حملة اعتقالات في جامعة دمشق اسفرت عن اعتقال اكثر من ثلاثين طالبا.

واطلق ناشط على صفحة "الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011" على موقع "فايسبوك" الالكتروني نداء انسانيا جاء فيه "مطلوب على وجه السرعة لبابا عمرو وريف دمشق: قطن وشاش من كل الانواع، وخيطان جراحة واكياس دم، وجبس بلاستيكي، وسيروم وادرينالين، ومورفين" وغيرها من الادوية.

وأبدى قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد استعداد قواته للتعاون مع الهلال الاحمر من اجل ادخال المساعدات واجلاء الجرحى من حمص.

وشدد على ان المبدأ بالنسبة الى الجيش الحر هو "سلامة اي انسان مدني، ونحن مستعدون للتعاون لايصال كل معونة للناس، لا سيما المعونات الطبية".

وصرح نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الثلاثاء امام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الذي يعقد جلسة طارئة حول الوضع الانساني في سوريا في جنيف "من المهم ان تتعاون الحكومة السورية مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر".

واضاف "ندعو الحكومة السورية والمجموعات المسلحة (...) الى اتخاذ اجراءات بدون تأخير لمنع اي تدهور اضافي في الوضع الانساني".

وطالبت مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي بـ"وقف انساني فوري لاطلاق النار" في سوريا من اجل وضع حد لاعمال العنف والسماح للامم المتحدة بمساعدة السكان.

وخلال الاجتماع، ندد الوفد السوري بالنقاش واعلن "الانسحاب من هذا الجدل العقيم".

وصرح ممثل سوريا لدى المجلس فيصل الحموي ان "الهدف الحقيقي من الجلسة هو اذكاء نار الارهاب واطالة أمد الازمة في بلادي عبر رسالة الدعم التي ستوجهها هذه الجلسة الى المجموعات المسلحة".

و قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه ان "مجلس الامن يدرس حاليا قرارا لوقف اطلاق النار بدوافع انسانية ووصول مساعدة انسانية الى المواقع الاكثر تهديدا، ونامل الا تستخدم روسيا والصين الفيتو ضده".

واكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة مع صحيفة سعودية نشرت مقتطفات منها الثلاثاء ان "العراق يؤيد التغيير في سوريا"، معتبرا ان "التغيير ضرورة ولا يمكن ان تستقر الامور دون تغيير".

وفي هذا الوقت، اصدر الرئيس بشار الاسد الثلاثاء مرسوما يقضي بجعل الدستور الذي اقره السوريون عبر استفتاء الاحد نافذا اعتبارا من 27 شباط/فبراير.

وكانت السلطات اعلنت ان الدستور الجديد نال موافقة 89.4 بالمئة من اصوات الناخبين.

ويلغي الدستور الجديد الدور القيادي لحزب البعث القائم منذ خمسين عاما. فقد حلت فقرة تنص على "التعددية السياسية" محل المادة الثامنة التي تشدد على دور حزب البعث "القائد في الدولة والمجتمع".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر