الراصد القديم

2012/02/25

إيران على فوهة بركان

يبدو أن النظام الإيراني وأتباع العقيدة الخمينية داخل هذا النظام وخارجه أصبحا في مأزق حقيقي وفي مفترق طرق كلاها يؤدي إلى المجهول أو الجحيم بصريح العبارة والمعنى، فعن هذا النظام الذي هو بمثابة الظل لطيف الراحل الخميني، عنه ظل وكان الكثير من المتتبعين يعتقدون خطأ انه مقبل على دخول حرب بالنيابة او يخوضها في الوقت الراهن وان كانت باردة ضد أعداء إيران والأمة الإسلامية حسب المزاعم.

قلنا وظلينا نحن نعتقد من جهتنا أن إيران لن تدخل أي حرب كانت مع الغرب او الشيطان الأكبر وحلفائه كما تسميهم، وان كل ما في الأمر كله هو نزاع بين إيران وأعدائها المفترضين على غنيمة وغنائم اقتصادية وسياسية وسط قطيع من الغنم لا راعي ولا مرعى له، وفي كل الأحوال لن تنشب أي حرب بين الطرفين وسيظل هذا الأمر دائما بمثابة الخلاف بين أبناء العائلة الواحدة على حق الإرث والميراث لا أكثر ولا اقل.

كانت ولازالت إيران - او النظام الإيراني - تسعى دائما إلى التظليل لاقناع المغرورين والأبواق المهللين لتلك الشعارات التي كان يرفعها النظام الإيراني أو أتباع العقيدة الخمينية من الداخل المتعفن والخارج المندفع وراء الشعارات، وقد ظل هؤلاء ينظرون ويعتقدون أنهم يحتمون أو تحت حماية أسد الغابة الشرس، وكل أصحاب هذا الاعتقاد وللأسف الشديد هم من الخارج لا يعلمون حقيقة ما يجري او ما يغلي في أحشاء النظام الإيراني داخليا جراء ما يعانيه من معارضة شعبية شرسة ورفض تام لهذا النظام جراء ما يعانيه شعب هو عبارة عن خليط من المذاهب والأعراق لا يمكن بأي حال من الأحوال الانضواء تحت العمامة الخمينية وأحلام الامبراطورية الفارسية، فعن ذلك يعلم الشعب الايراني جيدا ان بقاؤه على ما هو عليه في الوقت الراهن لا يختلف عن عهد الإمبراطورية التي كانت الحياة الاجتماعية فيها تقوم على عماد النسب والملكية لذلك يسعى الشعب الإيراني من الداخل تفكيك هذا الحلم لانه يعتبره عودة الى العصور القديمة ويسعى ان يفعل بالمشروع الخميني في مهده ما فعله الاسكندر بالإمبراطورية الفارسية.

ما عرفت مواطنا إيرانيا سواء من الداخل او الخارج - وهذه حقيقة وشهادة انا مسؤول عنها أمام الله والتاريخ - الا وصب جام سخطه وكراهيته اللا متناهية لنظام إيران او المشروع الخميني كما يسمونه هم أنفسهم اما اذا تحدثت الى أي مواطن من الاحواز العربية فذاك حديث اخر، أقول ذلك وانا على يقين لو انك صادفت صبيا احوازيا انا متأكد وتأكد انت وان كنت شخص عنيد وصعب الاقتناع تأكد تماما انه سيقنعك بأن لا حياة او لا بقاء للنظام الايراني والمشروع الخميني في المنطقة وهو كلام ليس أي كلام بل تحليل وصورة حقيقية لحقيقة غائبة عن البعض كما هو حال حقيقة الاحواز العربية او القضية الاحوازية التي يجهلها الكثير من العرب وللأسف الشديد حيث انها ولمن لا يعرف الاحواز والشعب العربي الاحوازي الذي يفوق تعداده تعداد الشعب الليبي. الاحواز التي تقع على ارض نفطية لها حدود مع العراق والبحر احتلت من طرف إيران عام 1925 حتى الآن ولو تحدثنا عن الاحواز وتاريخها لنسينا موضوع هذا المقام وقد تطرقنا الى موضوع الاحواز لأنها طرف فاعل ومهم في معادلة إسقاط النظام الإيراني او الداء الذي لا دواء له كما تراها إيران وقد يعتقد البعض انه اذا ما تحدثنا او قلنا ان هناك ثورة مضادة قد تقوم او تشتعل في مدينة "قم" المقدسة، لكن كلامنا او اعتقادنا هذا قد يجعل من بعض القراء ان لم نقل جلهم يضعون نقطة ليس للعودة إلى السطر بل للتوقف عن إكمال قراءة المقال وربما مقاطعة كل كتاباتنا وما يوقع باسمنا اعتقادا منهم بأنه كلام هذيان وخرف وهذا طبعا شأن يعود لمن أراد او رأى في كلامنا ذلك. لكن قبل ذلك نقول لهم ورغم الإشارات الواضحة والأنباء الأكيدة الواردة من عين المكان والتي مفادها ان هناك أعمال مناهضة حدثت بقلب هذه المدينة التي هي العمق الديني لإيران، وقد مست هذه الأحداث شخص الخميني نفسه ما يعني أن الداء ضرب في الجذور وهو في كل الأحوال السبب الحتمي للانهيار والقلع، أليس في هذا مؤشرا وإشارة واضحة ودالة على ان النظام الإيراني حقا في مفترق الطرق كلاهما يؤدي إلى المجهول أو الجحيم كما سبق واشرنا، وما التفسير الأخر لأحلام إيران بإنشاء شبكة عنكبوتية في الداخل خاصة بمواطنيها يدور في فلكها فقط فكرها وأفكارها القديمة بعد أن قامت بحجب العديد من المواقع الالكترونية على شبكة الانترنت ان لم نقل جلها؟

يطول بنا الحديث في هذا المقال لكن لن تطول الأيام وسنقف من حين إلى أخر على الحقيقة التي هي قيام ثورة داخلية في إيران تسقط النظام وتعطل مشروع أحلام جمهورية الخميني، على غرار الربيع العربي كما يسميها البعض، وبالمناسبة هذه الأخيرة نحذر ان يحولها الآخرون في الحقيقة الأخرى إلى "ريع" وقد لا ينجب مخاضها إلا أشخاص متسلقين وليس أرقام فاعلين لتغيير المعادلات وصنع رموز ومفاتيح الدولة الحديثة بالمعنى الصحيح للثورة والدولة.

خليفة فهيم الجزائري

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر