الراصد القديم

2012/02/22

استقالة أم إقالة؟ وزير من الأكثرية خارج الحكومة اللبنانية

وافق رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي مساء اليوم الاربعاء على استقالة وزير العمل المنتمي الى تكتل التغيير والاصلاح برئاسة الزعيم المسيحي ميشال عون، بحسب ما افاد بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء.

وجاء في البيان ان ميقاتي تسلم من وزير الطاقة جبران باسيل، زميل نحاس في التكتل، "كتاب استقالة وزير العمل شربل نحاس من الحكومة".

واضاف البيان انه "تقرر قبول الاستقالة بعد التشاور" بين رئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية ميشال سليمان.

وتأتي الاستقالة على خلفية خلاف حكومي حول مرسوم لزيادة الاجور صدر اخيرا في لبنان.

فقد سقط داخل الحكومة اقتراح لنحاس بضم بدل النقل الى صلب الراتب. ولم يلق نحاس دعما كافيا من حلفائه في الحكومة. وتمسك الوزير بوجهة نظره ورفض توقيع مرسوم النقل الذي يتقاضاه الاجراء في لبنان بشكل مستقل عن الراتب، ما كاد ينذر بازمة اجتماعية.

واكد سياسيون اطلعوا على الاتصالات التي جرت خلال الساعات الاخيرة بين رئيس تكتل التغيير والاصلاح وميقاتي ان استقالة نحاس جاءت كمخرج لتفادي ازمة داخل الحكومة التي لم تلتئم منذ اسابيع بسبب خلاف آخر حول التعيينات بين فريق رئيس الحكومة وفريق عون.

ورجح السياسيون ان يحصل عون على نوع من الترضية في التعيينات، مؤكدين ان حزب الله وحلفاءه وبينهم عون، يريدون تجنب ازمة حكومية باي ثمن، في ظل الاحداث الجارية في سوريا المجاورة حاليا.

وتتالف الحكومة الحالية من اكثرية موالية لسوريا، واقلية ركناها رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية تقدم نفسها على انها وسطية.

وتطالب المعارضة المناهضة لدمشق (قوى 14 آذار) باسقاط الحكومة، معتبرة انها عجزت عن تحقيق اي انجاز منذ تأليفها في حزيران/يونيو 2011.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر