الراصد القديم

2012/02/20

"الجنرال" طلب من برّي لفلفة فضيحة المازوت الأحمر وعدم السماح بطرح الثقة بأي من الوزراء العونيين

كشفت مصادر مطلعة معلومات أن النائب ميشال عون طرح بنداً أساسيا خلال لقائه برئيس مجلس النواب نبيه بري تمثل في طلب لفلفة فضيحة المازوت الأحمر وإصراره على عدم صدور تقرير رسمي عن التفتيش المركزي وديوان المحاسبة، وفي حال صدور التقرير تأخيره وتمييع الموضوع بحيث لا يصل الى محاسبة المعنيين.

وتوجه عون الى بري انطلاقا من "مونته" على القاضي عوني رمضان الذي يتولى التحقيق في الملف. في المقابل أعلن عون لبري عدم تكرار تصريحات وزير الطاقة جبران باسيل المهاجمة لبري وجماعته، وخصوصا بعد ما جرى في قضية معمل الزهراني، وأكد استعداد "التيار الوطني الحر" للتجاوب مع كل مطالب حركة "أمل" في كل الوزارات التي هي بأيدي وزراء من التكتل. ولكن، وفي الوقت نفسه أعرب عون عن خشيته من الوصول الى طرح الثقة في بعض الوزراء العونيين، كوزراء العمل والطاقة والاتصالات في المجلس النواب، وتمنى على رئيس المجلس عرقلة أي مسعى من المعارضة للوصول الى طرح الثقة لأنه ليس واثقا من الأكثرية النيابية في ساحة النجمة.

وأكدت المعلومات أن بري كان "متفهّما" لمطالب عون بلفلفة موضوع المازوت الأحمر، لكنه شدّد على ضرورة ضبط "شهيّة" باسيل في عدد كبير من الملفات، كما ضرورة ضبط "لسانه" في التصريحات غير الموزونة التي يطلقها بين الحين والآخر وما تتضمن من اتهامات لبري وحركة "أمل" في عدد من الملفات.

وسألت المصادر: هل ينتهي لقاء عون- برّي، والذي تعمّد فيه الأول تقديم تنازل كبير من وجهة نظره من خلال القيام بزيارة بري في منزله، ضمن منطق "حكّلي تحكّلك" في ملفات تفصيلية والعمل لتجنّب مزيد من الاحتكامات قد تؤدي الى تغيير التوازنات في الحكومة الميقاتية، في ظل تأكيد مقرّبين من برّي أن لا مجال مع عون لأكثر من ذلك؟



0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر