الراصد القديم

2012/02/02

صالح متربع على الكرسي واليمن يتأهب لانتخاب رئيس جديد

صنعاء - بدأت السلطات اليمنية تدريب المسؤولين عن تنظيم انتخابات الرئاسة ووضع خطط لتأمين الانتخابات التي ينتظر إجراؤها في وقت لاحق هذا الشهر.

والانتخابات المقرر إجراؤها يوم 21 فبراير/شباط خطوة حيوية لتنفيذ خطة وضعتها دول مجلس التعاون الخليجي لخروج الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من السلطة بعد 33 عاما قضاها في الحكم.

وذكر القاضي محمد الحكيمي رئيس اللجنة العليا للانتخابات أن خطط الإعداد والتأمين بدأ تنفيذها بالفعل.

وقال "تم إعداد خطة أمنية على مستوى الجمهورية كاملةً. وقد تم إعداد القوة اللازمة لحفظ الأمن على مستوى الجمهورية ورصدت لها الميزانية الخاصة بها. ونحن تلقينا وتخاطبنا بشكل رسمي مع محافظين.. مع رؤساء مجالس محلية على مستوى الجمهورية كامل وتلقينا ردود بأن هذه المقرات وهذه الأماكن التي ستجرى بها الانتخابات أماكن آمنة يمكن أن تجرى ما عدا البعض البسيط".

وعبر الحكيمي عن أمله أن تنهي انتخابات الرئاسة الأزمة السياسية التي يعيشها اليمن حاليا.

في الوقت نفسه يجري تدريب مسؤولين من مختلف وزارات الحكومة على آليات عملية التصويت كما حضر خبراء أجانب من الخارج لتقديم المساندة والأدوات اللازمة للعملية الانتخابية.

وقال جرانت كيبن ممثل المنظمة الدولية للنظم الانتخابية أثناء زيارة لمركز لتدريب المشرفين على الانتخابات في صنعاء "نحن هنا لمساندة اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء. شرفنا وسعدنا بتقديم مواد مثل أكشاك الاقتراع وإصلاح أكشاك الاقتراع القديمة ونعمل في المركز الإعلامي ونقدم المساندة للجنة العليا للانتخابات والاستفتاء بخصوص المركز الإعلامي. هذه هي الأنشطة التي نشارك فيها حاليا".

وتعقد في المركز أيضا دورات للتدريب على مساعدة وتشجيع اليمنيات على التصويت في الانتخابات.

وقالت إلهام عبد الوهاب مديرة دائرة المرأة باللجنة العليا للانتخابات "نحن نمر الآن في مرحلة الإعداد للتصويت للانتخابات ولذا نحن نعمل على دعم وتعزيز مشاركة النساء وزيادة عددهم للذهاب إلى صناديق الاقتراع للمشاركة من أجل بناء الأمن والسلام".

ولا يزال صالح هو رئيس الدولة لحين الانتهاء من الانتخابات رغم نقل سلطاته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر