الراصد القديم

2012/02/23

طعن المدونة ايناس مسلم بعد انتقادها الأمير الحسن

عبر وزير الدولة لشؤون الإعلام والإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي عن رفضه للإعتداء الذي تعرضت له أمس المدوّنة الشابة ايناس مسلّم.

ودان المجالي على صفحته على “فيس بوك” الإعتداء مهما كانت أسبابه، وأيّا كان من يقفون خلفه. وقال “السلامةُ والتضامن لها، والعقاب والمحاسبة للفاعلين، وهو واجب الحكومة، الذي لن تتهاون فيه”.


ونقل المجالي الخبر المتعلق بالمدونة “أنه قام مجهول، يعتقد أنه مجرم مأجور مساء الإثنين، بطعن الناشطة في الحراك الطلابي إيناس ابراهيم مسلم التي تدرس في الجامعة الأردنية سنة رابعة”. وأصابت الطعنة بطن إيناس التي نقلت إلى مستشفى لوزميلا لتلقي العلاج. وذكرت أنباء أن المعتدي كان يرتدي قفازات وغطاءً على الوجه والرأس، حيث قام بالهجوم عليها قرب دارة الفنون في منطقة اللويبد.

يشار إلى أن أقارب مسلم ألمحوا الى أن الاعتداء حصل بعد تلقيها تهديدات عقب نشرها في مدونة مقالة حملت عنوان “تي نخل تي نخل”.

تصريح صحفي صادر عن الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة ‘ذبحتونا’

الطالبة في الجامعة الأردنية (السنة الرابعة) إيناس ابراهيم مسلم، تعرضت للطعن في بطنها من قبل شخص مجهول كان يرتدي قفازات وغطاء على الوجه والرأس، حيث قام بالهجوم عليها قرب دارة الفنون في منطقة اللويبدة.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم من كتابة الطالبة إيناس مسلم لمقال على مدونتها تحت عنوان تي نخل.. تي نخل.

وطالبت اللجنة ب:

1- إدانة هذا العمل الجبان بحق الطالبة إيناس مسلم، وبهذه الطريقة الهمجية التي تدلل على إفلاس أصحابها.

2- مطالبة الجهات المعنية باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة للكشف عن الفاعل ومن يقف وراء هذه الجريمة، وتتحفظ الحملة على ما تفوه به هذا الشخص للطالبة إيناس حرصاً على سرية التحقيق.

3- نحمل الجهات الرسمية والأمنية سلامة الطالبة كون الشخص الذي تعرض لها لم يكتف بطعنها بل قام بتهديدها في حال استمرارها بنشاطها.

إن الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة ‘ذبحتونا’ تعلن تضامنها الكامل ووقوفها إلى جانب الطالبة إيناس، ونؤكد أن حرية التعبير هي حق مصان دستورياً ولا يحق لأي جهة كانت المساس به.

يذكر أن الطالبة إيناس من الناشطات في العمل العام وهي عضو في حملة ‘ذبحتونا’ وتشارك في فعاليات الحملة وفعاليات العمل الوطني العام.

وقالت السيدة نور التركماني والدة الطالبة ايناس مسلم أن الملثم الذي اقدم على طعن ابنتها مساء أمس وجهه لها كيلاً من الشتائم مهدداً بأن المرة القادمة ستكون قاتلة.

واضافت التركماني في اتصال هاتفي مع سرايا أن الجاني واثناء قيامه بالاعتداء على ابنتها قال لها ما حرفه: (لا تعيديها مرة ثانية)، وهو ما ينفي ادعاء الامن العام بأن اسباباً عاطفية على خلفية حادثة الطعن.

وطالبت التركماني جهاز الامن العام الاعتذار عما صدر من تصرحات كان من شأنها الاساءة لأخلاق ابنتها، مشيراً في الوقت ذاته الى انها تنوي رفع دعوى قضائية في حال لم يتم الاعتذار عن هذه التصريحات.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر